‫الرئيسية‬ آخر الأخبار قبل وصول رئيسها إلى الخرطوم .. ألمانيا تدعم السودان بــ(80) مليون يورو وتؤكد أنه بحاجة لمساعدات دولية عاجلة

قبل وصول رئيسها إلى الخرطوم .. ألمانيا تدعم السودان بــ(80) مليون يورو وتؤكد أنه بحاجة لمساعدات دولية عاجلة

برلين – الشاهد
أعرب وزير التنمية الألماني “جرد مولر” عن اعتقاده بأن السودان بحاجة لمساعدات دولية على الفور، في طريقه نحو الديمقراطية، وقال مولر لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) قبيل جولة الرئيس الألماني “فرانك فالتر شتاينماير” الأفريقية، التي تشمل السودان: “يجب ألا يتم تضييع أي وقت” وأضاف قائلا : “نحن مستعدون، سنبدأ على الفور” وأشار إلى برنامج “80 مليون يورو” من ألمانيا، وأوضح أن النقاط المحورية للبرنامج هي ضخ استثمارات في التدريب والزراعة والطاقة وكذلك دعم الشباب والنساء.
وأكد مولر أنه “من المهم أن نعمل معا على المستوى الأوروبي، وألا تقدم كل (دولة) مجددا عرضها منفردة”، مشيرا إلى أن الاتحاد الأوروبي يعاني من التشرذم، للآسف، في مجال التعاون التنموي وكذلك فيما يتعلق بمبادرات السياسة الخارجية، وقال الوزير الألماني عن قرار الـ “بوندستاج”: “لا يمكننا انتظار الأبطأ في القافلة الأوروبية”.
وتابع مولر: “يعد السودان دولة مركزية في قلب أفريقيا، وأحد أكبر الدول التي تتمتع بأهمية للمنطقة بأكملها”، وأوضح أنه شعر لدى زيارته هناك بـ “روح التفاؤل”، وقال: “رئيس الوزراء (عبد الله حمدوك) يواجه مهمة تحول صعبة حقا تتمثل في نقل السودان من هياكل استبدادية بعد 30 عاما من حكم (عمر البشير) إلى عهد جديد نحو حكم سيادة القانون والديمقراطية “، وأكد أنه بحاجة لدعم في ذلك.
وأضاف وزير التنمية الألماني أن السودان يمتلك بعد البشير “ميزانية افتتاحية مخيبة للأمل” تشمل قدرا كبيرا من الدين العام، وقال مولر: “أولا وقبل كل شيء، يجب على المجتمع الدولي إتاحة إمكانية الوصول إلى قروض البنك الدولي وصندوق النقد الدولي” وأشار إلى أنه يجب في الخطوة الثانية توسيع نطاق البنية التحتية، وقال: “أهم شيء هنا هو الطاقة والكهرباء والماء وتعزيز الزراعة. يمكننا تقديم عروض لهذا الغرض”.
ويذكر أن البرلمان الألماني “بوندستاج” قرر في أسبوع جلساته الأخير استئناف المساعدة التنموية الثنائية، وبدأ الرئيس الألماني جولة أفريقية اليوم الأحد تستمر خمسة أيام، حيث يستهلها بزيارة كينيا، ثم السودان يوم الخميس القادم.
وكان وزير التنمية الألماني زار السودان مطلع فبراير الجاري، كما أجرى بعدها بوقت قصير رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك مباحثات سياسية مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في برلين، وسوف يلتقي شتاينماير وحمدوك في الخرطوم خلال زيارة الرئيس الألماني.
ويزور البلاد يومي “27- 28” فبراير الجاري الرئيس الالماني “فرانك فالتر شتاينماير”على رأس وفد رفيع يضم كبار المسئولين بالحكومة الألمانية وعدد من البرلمانيين والصحفيين ويلتقي خلالها رئيس مجلس السيادة الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان ، ورئيس الوزراء الدكتور عبد الله حمدوك .
وقال السفير محمد الغزالي مدير الإدارة اللأُوربية بوزارة الخارجية لوكالة السودان للأنباء ، أن الرئيس الألماني والوفد المرافق له والذي يضم (70) شخصية، سيناقش مع المسئولين السودانيين العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل دعمها وتطويرها خلال الفترة المقبلة خاصة بعد قرار البرلمان الألماني رفع الحظر التنموي عن السودان، كما يزور رئيس الوزراء الألماني المتحف القومي وأوضح السفير الغزالي أن زيارة الرئيس الألماني المرتقبة للخرطوم ستمثل إنفتاحاً كبيراً في العلاقات بين السودان وألمانيا وتتويجاً للتعاطي الالماني مع السودان في فترة ما بعد ثورة ديسمبر المجيدة.

‫شاهد أيضًا‬

49 إصابة في مليونية 29 سبتمبر من بينها 29 إصابة مباشرة بالغاز المسيل للدموع

الخرطوم – الشاهد: عن رابطة الأطباء الإشتراكيين صدر تقرير ميداني فيما يلي نصه: سجلت م…