‫الرئيسية‬ آخر الأخبار شبكة الصحفيين تدين “همجية” صلاح مناع مع مدير الشروق

شبكة الصحفيين تدين “همجية” صلاح مناع مع مدير الشروق

الخرطوم – الشاهد :

اصدرت شبكة الصحفيين السودانيين بيانا فيما يلي نصه :
تدين شبكة الصحفيين السودانيين بقوة؛ الطريقة والأسلوب الهمجي الذي تم التعامل به من قبل عضو اللجنة العليا لإزالة التمكين ومحاربة الفساد صلاح مناع مع الأستاذ الشفيع الضوء مدير قناة (الشروق)، وإلقاء القبض عليه بتهمة “مخالفة أوامر لجنة التمكين”.

إن الأسلوب الذي تم التعامل به مع الشفيع يعيد إلى الأذهان أساليب وطرق السلطة الفاشستية التي رمى بها شعبنا إلى مزبلة التاريخ، فالرجل كان من الذين استجابوا لنداء الثورة وتصدى للعمل في قناة الشروق متمثلاً قيم ومبادئ وأهداف الثورة، تلك التي عجزت عن تمثلها وزارة الإعلام.

لقد ظلت شبكة الصحفيين تنادي على الدوام بمنهج جديد يدير الإعلام في البلاد، وكان الأمل معقود على أن تقوم لجنة التفكيك بتسليم الأجهزة الإعلامية إلى جهات الاختصاص، ولكن بدلاً عن ذلك فإن اللجنة مازالت تتمسك بتلك الأجهزة دون مسوِّغ أو مبرر، ولعل ما حدث من شأنه أن يفتح مجدداً ملف لجنة التفكيك، فالأمر لا يقتصر فقط على الأجهزة الإعلامية، بل إن وزارة المالية ظلت تشكو من أن اللجنة لم تسلمها الأموال التي ظلت تتحصل عليها عن طريق مصادرات أموال رموز النظام السابق، وهذا موقف فاسد وجب التصدي له، فاللجنة التي شُكلت من أجل محاربة الفساد هي في طريقها لأن تصبح امبراطورية متحكمة يتسلل إليها الفساد بفعل البطء في عملها.

وقد تواصلت الشبكة مع الزميل الشفيع الذي أوضح أن لجنة إزالة التمكين قد بعثت إليه بخطاب يفيد بإنهاء تفويضه، لأجل تسمية مفوض جديد، لكنه رفض أن يأتي الأمر من اللجنة؛ بل من وزارة الثقافة والإعلام كجهة معنية بالأمر، وفي مقابل هذا الرفض قامت اللجنة بتوجيهات من صلاح بارسال قوة من الشرطة قامت بالقبض عليه حيث اقتيد إلى نيابة التمكين وتم التحقيق معه، وهناك رفض التوقيع على ورقة تفيد بالتسليم، وذكر الشفيع أنه تلقى تهديداً مباشراً من صلاح مناع بالسجن إن هو لم يقم بالتسليم، وقد قامت اللجنة بارسال قوة لاستلام القناة دون اجراءات تسليم وتسلم.

إن شبكة الصحفيين إذ تدين ما حدث للزميل الشفيع، فهي توجه صوت اللوم في ذات الوقت لوزارة الثقافة والإعلام لصمتها طيلة الفترة الماضية، ولولا حادثة الشفيع لما خرجت إلينا ببيانها الذي يوضح أن الوزارة لم تقم حتى الآن بتسلم قناة الشروق من لجنة إزالة التمكين ومحاربة الفساد، فاللجنة لا تملك صلاحية إدارة المؤسسات التي تستولي عليها أو التصرف فيها، فهذا حق للجهات المعنية وهي صاحبة الحق في ذلك، وإننا نرجو في الشبكة ألا تتحول تلك اللجنة التي من شأنها إزالة التمكين إلى فرض تمكين جديد عبر استغلال السلطات الواسعة التي منحت لها لأسباب معلومة، وهي استرجاع أموال الشعب السوداني، والحادث يتطلب مراجعة عمل لجنة إزالة التمكين بما يحقق السير قدماً في تحقيق أهداف الثورة المجيدة، وتجميد المؤسسات والشركات والأموال لدى اللجنة يدخلها في باب الفساد، وعليها أن ترد الأمانات إلى الجهات المعنية فوراً.

صحافة حرة أو لا صحافة
الصحافة الحرة باقية والطغاة إلى زوال
شبكة الصحفيين السودانيين
15سبتمبر2020

‫شاهد أيضًا‬

مشروعات بين الثقافة والإعلام والبنك الدولي لدعم الانتقالية

الخرطوم – الشاهد : اتفقت وزارة الثقافة والإعلام مع البنك الدولي علي عدد من البرامج ل…