‫الرئيسية‬ آخر الأخبار الاطباء الاشتراكيون يدعون للضغط على الحكومة حتى تتحلى بروح المسؤلية
آخر الأخبار - نوفمبر 22, 2020

الاطباء الاشتراكيون يدعون للضغط على الحكومة حتى تتحلى بروح المسؤلية

الخرطوم – الشاهد :

اصدرت رابطة الاطباء الاشتراكيين (راش) تصريحا صحفيا بخصوص الموجة الثانية لكورونا فيما يلي نصه :

تعود الموجة الثانية لجائحة كورونا في ظل انهيار شامل في نظامنا الصحي، حيث توجد أزمةحادة في الأدوية بما فيها الأدوية المنقذة للحياة، عدم وجود نظام للفرز والاحالة بالمستشفيات مما أدي لتنويم مرضى الكورونا والأمراض الأخرى جنبا الي جنب في نفس العنبر في بعض المسشتفيات ، في ظل نقص كبير في الأكسجين ومعينات العمل الأساسية الاخري. يوجد أيضا نقص كبير في الكوادر الطبية العاملة في مراكز العزل وبصورةخاصة توجد مشكلة في كادر التمريض ، كل ذلك بسبب عدم ايفاء الوزارة بالتزاماتها المالية تجاه الكوادر في الموجة الأولى وعدم توفيرها لمعينات الحماية حيث أدت إخفاقات التجربة الاولي لعزوف الكوادر عن العمل. وحتى مراكز العزل التي كانت مجهزة وتعمل بشكل مستقر في الموجة الأولى سارعت وزارات الصحة بالولايات لاغلاقها بشكل متسارع باعتبارها مجرد أعباء مالية اضافية يجب التخلص منها. فحتى الان لا توجد خطة تدخل واضحة من وزارة الصحة الاتحادية وحتى الاحصائيات التي تعلنها الوزارة في تقريرها اليومي لا تعبر عن الوضع الوبائي الحقيقي على الأرض وذلك لاعتماد التقرير علي معلومات المعامل الحكومية بصورة اساسية وعدم وجود خطة لتحصيل واستيعاب معلومات المعامل الخاصة ، مع اتجاه واضح لتحويل مكافحة الجائحة لمسئولية فردية بحتة في ظل انسحاب الدولة من تقديم الخدمات الإجتماعية، حتى في حالات الطوارئ والوبائيات.
هذه الأوضاع الماساوية انعكست بشكل مباشر في أوضاع الخدمة الصحية المقدمة في مراكز العزل، من ناحية افتقار هذه المراكز لابسط مقومات تقديم الخدمة الصحية مما أدي لتلويح أطباء مركز العزل في يونيفيرسال بالدخول في إضراب عن العمل بعد أن استنفذوا كل مراحل المطالبة بتهيئة بيئة العمل من رفع مذكرات وغيرها لكن لا حياة لمن تنادي. إن الوضع داخل مركز عزل يونيفيرسال باعتباره مثالا لبقية المراكز، قد وصل مرحلة تستدعي الوقفة الجادة والحاسمة من كل جماهير شعبنا و مكوناتها الثورية والإعلامية ويمكن إيجاز ذلك في الاتي:
١. سعة المركز امتلأت تماما وكذلك مركز الخرطوم في ظل عدم عمل مركز جبرة، في حين ان الحالات في تصاعد مستمر مما زاد معاناة المرضى في الوصول لمركز يمكن أن يستقبلهم قبل فوات الأوان، مما ادي لاضطرارهم للوصول إلى المستشفيات الخاصة التي تطلب في بعض المستشفيات مبالغ كبيرة تصل ١٥٠ الف في اليوم .
٢. افتقار مركز يونيفيرسال لابسط مقومات بيئة العمل مثل تعطل التكييف داخل المستشفى مما أدي لان يجلب المرضى مراوحهم من منازلهم والتي تعتبر مخالفة لقواعد السيطرة على العدوي (Infection control).
٣. عدم وجود معمل داخل المركز .
٤. نقص كبير في الأدوية وحتى الأدوية الأساسية المستخدمة في علاج الكورونا .
٥. عدم وجود جهاز ال ABG المستخدم في قياس نسبة غازات الدم في قسم الحوادث.
٦. نقص في كبير في الكوادر العاملة في الخدمة الصحية المتخصصة حيث لا يوجد اختصاصي عناية مكثفة، صدرية.. الخ
٧. نقص معينات الحماية حيث لا يوجد (N95) الكمامة التي يوصي بها في التعامل المباشر مع الحالات المشخصة ، مما أضطر الكادر المعالج لإستخدام الكمامة الجراحية .
٨. عدم وجود وجبات للكوادر العاملة، حيث يتم توفير الوجبات عن طريق الخيرين والمبادرات وهي غير مستمرة ومستقرة وقد توقفت منذ يوم أمس.
٩. عدم صرف راتب شهر أكتوبر للعاملين في مركز يونيفيرسال.

في رابطة الأطباء الإشتراكيين (راش) نهيب بجماهير شعبنا وقوى الثورة الحية من لجان مقاومة والمكونات المهنية في الحقل الصحي بضرورة الضغط على السلطة الإنتقالية حتى تتحلى بروح المسؤلية وتقوم باتخاذ إجراءات تضمن سلامة الشعب السوداني مثل ضوابط دخول المؤسسات والاماكن العامة، منع التجمعات وصولا لإغلاق البلاد، الإشراف على تنفيذ وسائل الحماية من توفير معيناتها، خطة للتوعية تشمل أجهزة الإعلام الرسمية والشعبية… الخ من خطة الاستجابة الضرورية التي تضع صحة الشعب السوداني فوق كل اعتبارات أخري.

رابطة الاطباء الاشتراكيين (راش)

‫شاهد أيضًا‬

احد اعضاء مجلس السيادة يصف قرار البرهان بإنه انقلاب

الخرطوم – الشاهد : أصدرت عضو مجلس السيادة الانتقالي عائشة موسى بيانا عن تشكيل مجلس ش…