‫الرئيسية‬ آخر الأخبار ثوار النيل الازرق يعترضون على عنف الشرطة في قمع التظاهرات السلمية

ثوار النيل الازرق يعترضون على عنف الشرطة في قمع التظاهرات السلمية

الدمازين – الشاهد :

اصدرت لجان مقاومة النيل الأزرق ما يلي

بيان توضيحي

بداية كل التحايا للشهداء في عليائهم الذين نادوا بقيم الحرية والسلام والعدالة والتزموا بالسلمية والمطالب كممثل حقيقي للثورة

والعار علي الذين يعملون على استمرار نفس ممارسات الأجهزة النظامية السابقة التي حتى الآن تعمل بامتياز في قمع وضرب المتظاهرين السلميين .. والى متى ؟!

الرسائل كثيرة في بريد قوى اعلان الحرية والتغيير والتساؤلات كتيرة علي صمتها المتواصل على قمع المظاهرين سلمياً في يوم الاثنين 18/01/2021 واستمرار القمع أيضاً في يوم الثلاثاء 19/01/2021 دون رقيب أو حسيب ..

ليومها الثاني توالياً خرج طلاب وتلاميذ مدارس مدينة الدمازين في تظاهرات سلمية بمطالب تعتبر نفسها مطالب 13 ديسمبر المشروعة والمعاشة يومياً و هي:

1- تحسين الوضع المعيشي وضبط اسعار السوق والخبز
(حيث بلغ سعر الخبز المدعوم 4 ج والخبز التجاري 10 ج)

2- كبح زيادة تعرفة المواصلات نتيجة ارتفاع أسعار المحروقات ( بزيادة ما يقارب 80% )

ومطالبين الحكومة بمراجعة موازنة 2021 التي تؤثر بشكل مباشر علي الخبز والمواصلات ووضع حلول موضوعية تحل الأوضاع المعيشية الطاحنة.

وإذ لا ندين بل نعترض علي سلوك الشرطة إلاستفزازي والغير محترم في قمع المتظاهرين السلميين وطريقة ضرب البمبان بشكل مباشر علي منازل المواطنين وبصورة مباشرة على المتظاهرين – في الرأس – التى تجدد نفس ممارسات الأجهزة النظامية في قمع نظام البشير
بطريقة الضرب الانتقامي في مواجهة الطلاب.

عليه نوجه إدارات وقيادات الشرطة وكل الأجهزة الأمنية على حفظ الأمن والأمان وأن تتعامل بقانون تجاه المطالب المشروعة ونذكر وزارة التربية والتعليم بالاطلاع بدورها والحفاظ على حقوق ومطالب الطلاب حماة الوطن وصناع مستقبله.

أخيراً

نأكد نحن في لجان مقاومة النيل الازرق أننا سنظل في صف مطالب الشارع في العيش الكريم والحرية والسلام والعدالة ، ندعم المطالب المشروعة حتي يتم تحقيقها ولا مساومة في ذلك.

والتصعيد التام دون ذلك ..

هذا منا للعلم والإحاطة ..

اعلام المقاومة
19 يناير 2021

ثم اصدرت بيان توضيحي 2 الذي نصه :

مزيداً و استمراراً لإنتهاكات قوات الشرطة في قمعها لمظاهرات واحتجاجات طلاب مدارس مدينة الدمازين.

في نهار اليوم وبعد أن تم فض الموكب بالبمبان الوردي قامت الشرطة في سلوك أشبه بسلوك نظام “الكيزان” المؤتمر الوطنى المباد وكتائب الظل، بملاحقة وتعقب الثوار داخل الأحياء.

حيث تمت المهاجمة والتعدي على ثائر داخل بيت حي الري، وتم التهجم و التعدي عليه بالهراوات وبدبشق السلاح من غير مراعاة لعرف أو اخلاق وفي إستباحة تامة لحرمات البيوت وبإستمرار نهج الضرب الوحشي المتواصل.

من المسؤول عن هذه التصرفات الرعناء ..؟؟!
ومن الذي أعطي التعليمات والضوء الاخضر لاستمرار نهج وممارسات نظام الثلاثين من يونيو ؟؟!

بكل تأكيد نحن في لجان مقاومة النيل الأزرق نحمل الحكومة الإنتقالية بالخرطوم بشقيها – مدنيين وعسكريين وحاضنة سياسية – ما حدث نهار اليوم،
ونحمل القوات النظامية بمختلف مسمياتها بولاية النيل الازرق سلامة مواطنينا وطلاب المدارس خاصة
فإلى متي ستستمر بتقاعسها عن تأمين وسلامة الثوار ؟؟!

وعلى وجه الخصوص نحمل قوات الشرطة السودانية هذه المهزلة التى يجب أن يوضع لها حد

عليه نضيف لمطالبنا وتأكيدنا علي وجوب:

1- اقالة مدير شرطة ولاية النيل الأزرق.

2- محاسبة الجناة و مرتكبى هذه الجرائم.

3- تعلمون أن الشوارع لا تخون ..!

والبينا الحساب والقصاص ولا #الشارع_بس

#انتهاكات_الشرطة_السودانية

#الثورة_مستمرة
#لجان_مقاومة_النيل_الازرق

اعلام المقاومة
19 يناير 2021

‫شاهد أيضًا‬

لو عثرت بغلة في القيادة..

عمر عثمان : طبيعي جدا أن يقوم البرهان وحميدتي ومن في نفسه خوف على مستقبله في ظل تسارع الخط…