‫الرئيسية‬ آخر الأخبار مطالب بتدخل اممي لحماية معسكرات النازحين بالجنينة

مطالب بتدخل اممي لحماية معسكرات النازحين بالجنينة

الجنينة – الشاهد :

اصدر تجمع معسكرات النازحين واللاجئين بدارمساليت بيانا مهما حول تطورات الأوضاع في غرب دارفور والحصار المفروض على مدينة الجنينة فيما يلي نصه :

تحية المجد والخلود لشهداء مجزرة كريندنق والمناطق الأخرى بالجنينة وعاجل الشفاء للجرحى والمصابين وعودة حميدة للمفقودين .

*جماهير شعبنا الصامد*

لقد تابعتم أحداث مجزرة كريندنق والمناطق الأخرى بالجنينة التي ارتكبتها مليشيات الجنجويد بتاريخ ١٦ يناير ٢٠٢١م وراحت ضحيتها مئات من الجرحى والشهداء وتنزيح الآلاف من النازحين والمواطنين وحرق ٥٤ قرية، في ظل تجاهل تام من أجهزة الدولة الولائية و المركزية بحجم المأساة والمحرقة.
النازحين واللاجئين الصامدين

وبعد مرور تسعة عشر يوماً من المجزرة أرسل مجلس السيادة يوم الأمس وفداً برئاسة محمد الفكي سليمان عضو مجلس السيادة وعبدالرحيم دقلو شقيق حميدتي ونائبه في قوات الدعم السريع وعدد من القيادات الأمنية العليا ، وبعد وصول الوفد عقد إجتماعاً مع لجنة أمن الولاية وبعدها تفاجأنا بزيارة الوفد الرئاسي لاعتصام القبائل العربية بالجنينة قبل زيارتهم لمعسكر كريندنق للوقوف على حجم الانتهاكات أو النازحين في مراكز الإيواء ومباركتهم بمشروعية مطالب الاعتصام المزعوم من ضمنها تفكيك المعسكرات! وفي انحياز واضح وسابقة خطيرة، أعلن عبدالرحيم دقلو مشروعية الاعتصام وقوله أمام المعتصمين أن المعسكرات في أماكن غير مناسبة والتزامه بنقل المعسكرات خارج المدينة وفي مكان آمن للمعتصمين مع العلم ان النازحين لم يأتوا في المعسكرات للنزهة بل هنالك ظروف اجبرتهم للفرار من قراهم واحتماء بالمدن بغرض حماية ما تبقى منهم.

_*جماهير شعبنا الأحرار*_

حسب الاتفاق المعلن مع مراسم الوفد الرئاسي مع لجنة النازحين والمتضررين بمعسكر كريندنق كانت تبدأ بزيارة معسكر كريندنق للنازحين ومراكز الإيواء في تمام الساعة التاسعة صباحاً ومن ثم عقد اللقاء في تمام الساعة العاشرة صباحاً، ولكن ما حدث عكس ذلك حيث تنصل الوفد من الإلتزام وأصبح لا يبالي بمشكلة النازحين والضحايا، ويتصارع في لقاءات مع لجان الاعتصام المزعوم ومع رموز النظام البائد تحت زخرفة (مبادرة إصلاح ذات البين) التي تسعى الي تحويل الصراع إلي صراع قبلي لإيجاد مخرج لمرتكبي المجزرة وحتى هذه اللحظة لم يدرج جدولة لقاء الضحايا وزيارة معسكر كريندنق للنازحين ومن المتوقع ان لا يتم اللقاء حسب ما يحاك ضد النازحين.

وبناءً عما يجري نوضح الآتي :

1- استمرار سرقة المنازل مع قلع أبواب البيوت مع إشراف تام من قوات الدعم السريع رغم وجوده في المعسكر منذ حصار المدينة و منع النازحين من نقل ما تبقت من الممتلكات حتى لحظة وجود الوفد الرئاسي بالجنينة.

2- أن الوفد الزائر هو وفد جاء من أجل دعم الإعتصام المزعوم وتنفيذ مطالبهم وليس من أجل الوقوف على كارثة مدينة الجنينة ولا يبالي بقضية النازحين وليس من أولوياتها.

3- إقرار الوفد بمشروعية الإعتصام أعطى الضوء الأخضر للمعتصمين لفرض مزيداً من الحصار على المدينة واستمروا بإغلاق الطرق بالجنينة حتى هذه اللحظة.

4- الوفد يريد سماع لأصوات داعمة للاعتصام المزعوم وهي أصوات النظام البائد بغرض تحقيق هدف فلول النظام البائد ومليشياته المتمثلة فى إقالة الوالي وتفكيك المعسكرات.

5- نطالب بتدخل عاجل للقوات الدولية لحماية النازحين وتأمين المعسكرات.

6- انتظر النازحين وقتاً طويلاً أن يكون هنالك دولة تسمع صوت الضحايا ولكن اتضح الأمر أن حكومة تقف صفاً مع المهاجمين لمعسكر كريندق للنازحين والمناطق الأخرى.

7- نوجه كافة النازحين والمواطنين على التحلي بالصبر و الحكمة حتى إنجلاء الأمر.

8- جراء التجاهل المستمر وتفاقم الأوضاع والحصار المفروض على مدينة الجنينة، هذا يؤكد على فشل الوفد الزائر برئاسة عضو المجلس السيادي.

الخميس الموافق 2020/2/4م

*إعلام التجمع*

‫شاهد أيضًا‬

لو عثرت بغلة في القيادة..

عمر عثمان : طبيعي جدا أن يقوم البرهان وحميدتي ومن في نفسه خوف على مستقبله في ظل تسارع الخط…