‫الرئيسية‬ آخر الأخبار أبعاد معقدة تقف وراء نشر فيديوهات مزبحة فض الاعتصام.
آخر الأخبار - رأي - فبراير 22, 2021

أبعاد معقدة تقف وراء نشر فيديوهات مزبحة فض الاعتصام.

منتصر ابراهيم :

فض الاعتصام من وجهة نظري هي قضية أكبر من كونها محلية فقط زي ما بعتقدو الناس، أو تعمل جهات على تصوريها على ذلك النحو. هناك مصالح دولية واقليمية تقف وراء إجهاض مشروع الثورة السودانية، وحريصة على اختزالها في صورتها الحالية _نصف ثورة ونصف إنقلاب، بحيث تنتج شمولية ناعمة وشبه ديمقراطية .
سياسة إحتواء الثورات، هي سياسة مخابرات دولية لها تاريخها، وتوجه أمريكي قديم معروفة بالكاونترا حدثت في نيكارجوا و الارجنتين والعديد من دول أمريكا اللاتينية.
ما حدث في فض إعتصام القيادة العامة، مهما أنكر المجلس العسكري في ذلك الوقت، ممثلاً في الدعم السريع كقوي رئيسية قامت بهذه المهمة، ليس بإمكانهم إثبات براءتهم مهما فعلو؛ بل الأمر لا يستحق لتحقيق أصلاً في جانبه الجنائي ، وفكرة لجنة التحقيق هي جزء من سياسة قتل الحقيقة، فالحقيقة الكبرى هي ضلوع أطراف سياسية وعسكرية محلية ودولية في التخطيط والتنفيذ لهذه المزبحة، ولكل جهة مصالحها وراء ذلك. (فقد عاد البرهان من القاهرة قبل يومين من الحادثة وسمعنا أن دحلان مستشار الإمارات كان هنا في الخرطوم). لذلك أرى أن ينصب التحقيق الآن حول أبعاد ظهور آخر التسجيلات المنتجة بقدرات تقنية متقدمة، أكبر من الدرون حسب ما يعتقد الناس؛ إذ أعتقد أنها مصورة باقمار صناعية.
في وقت من الأوقات، نصحت الدعم السريع بضرورة الإعتراف بدورها في هذه الجريمة وتحمل المسؤولية بوضوح تحت أي مبررات في سبيل الحقيقة والمصالحة وتحقيق العدالة، إذ لا يجدي الإنكار، وعليها أن تتحرر من إسار هذا الابتزاز، فمن المؤكد أن النوم يجافي عيون هؤلاء الناس بسبب هذه المناورات، وربما تكون زيارة الفريق حميدتي للإمارات على صلة بهذه القضية.
من يعلم.

‫شاهد أيضًا‬

أين النيابة العامة؟ بل أين الحكومة نفسها؟

درة قمبو : سكان حي امتداد الدرجة الثالثة بالخرطوم، غرب جهاز المغتربين، بلجان مقاومتهم، يحر…