‫الرئيسية‬ آخر الأخبار لجان مقاومة الفاشر : القمع العنيف للاحتجاجات السلمية يؤكد ان سياسة الوالي تشبه سياسة المخلوع

لجان مقاومة الفاشر : القمع العنيف للاحتجاجات السلمية يؤكد ان سياسة الوالي تشبه سياسة المخلوع

الفاشر – الشاهد :

اصدرا تنسيقية لجان المقاومة _الفاشر البيان التالي :

لا بترهبنا العساكر…
لا الدقينات المساخر…
لا الكلاب الأمنجية…
لا الانتهازيين الأرزقية…
المجد و الخلود لشهدائنا الأبرار ضحايا الانتهاكات و الحروب الذين سقطوا برصاص نظام الإنقاذ و ما زالوا يسقطون برصاص حكومة الفترة الانتقالية، عاجل الشفاء للجرحى و العودة الحميدة للمفقودين… و التحية للثوار القابضين على جمر القضية المساهمين في كتابة تاريخ جديد للدولة السودانية يحمل معاني الحرية و السلام و العدالة،الخذي و العار للمساومين المتساقطين و الانتهازيين قوى خيانة الثورة و العسكر المأجور.
*جماهير شعبنا الثائر*
تمر علينا ذكرى سقوط الطاغية و الوطن الجريح ما زال ينزف، و الدماء ما زالت تستباح من قبل حكومة تمثل الثورة إن صح التعبير!!! و هي تمارس نفس نهج نظام العنف و البطش الذي تصدى له شعبنا جسارآ و قوة، فذهب إلى مزبلة التاريخ…تمر علينا ذكرى 11 أبريل و ما زالت أحلامنا و آمالنا في الحرية و السلام و العدالة لم تراوح مكانها.
جماهير ولاية شمال دارفور
لا يخفى عليكم الأزمات التي تعيشها الولاية من
انعدام للخبز و الوقود و الغاز و الكهرباء و غلاء المعيشة الفاحش و الانفلات الأمني و تردي الخدمات الصحية بسبب استمرار الحكومة في سياسات النظام البائد المنتجة للفقر و تردي الأوضاع المعيشية.
و كان لابد من تصاعد النشاط الجماهير المقاوم لسياسات الحكومة، تجلت المقاومة في احتجاجات طلاب المدارس الثانوية من أجل توفير الكهرباء و الخبز و التي جوبهت بالعنف المفرط و الرصاص الحي و الاعتقالات للطلاب من قبل حكومة الولاية و أجهزتها الأمنية في حادثة تعيد إلى الأذهان ممارسات النظام البائد في قمعه للمواكب و الاحتجاجات السليمة.
جماهير الولاية الشرفاء*
إن ما حدث اليوم من انتهاكات يؤكد أن سياسيات حكومة الولاية لا تختلف عن سياسات النظام البائد الذي يجابه الاحتجاج بالعنف و البطش…خرج الطلاب من أجل معالجة الوضع المتردي و توفير الخبز و عودة الكهرباء فكان رد السلطة القمع المفرط و الإصابات المباشرة و الاعتقال لا لشئ سوى لمطالبتهم بحقوقهم المشروعة و هذا يتنافى مع ثورة ديسمبر المجيدة التي كفلت حق حرية التعبير و الاحتجاج.
إننا في تنسيقية لجان المقاومة نحمل حكومة الولاية و اللجنة الأمنية مسؤولية ما حدث، و نؤكد أن هذه الحكومة ليس بإمكانها مواجهة التحديات و تحسين الواقع المعاش و أصبحت مهدد للثورة و التحول المنشود، بالتالي وجب رحيلها أو الإطاحة بها.
*قوى الثورة الحية.. ثوريو الحركة الطلابية… اصحاب المصلحة في التغيير الحقيقي*
يتصاعد نشاط القوى المعادية للثورة في ظل أوضاع مأساوية على المستوى الاقتصادي و الأمني، نتابع جميعنا صعود الفئات الإنتهازية إلى السلطة و تحالفها مع فلول النظام البائد و أجهزته الأمنية، و هذا يستدعي وحدة و تماسك قوي الثورة المؤمنة بمشروع التغيير الجزري فى شتى أنحاء الولاية و العمل معآ من أجل اقتلاع الحقوق، و الاستعداد للمضي بالثورة لتحقيق غاياتها.
*نحنا الفي إيدنا القدرة عدالة العوج*
حرية، سلام، و عدالة
الثورة طريق الشعب
الثورة مستمرة و منتصرة
و سيسقط الخونة
إعلام التنسيقية
12 أبريل 2021

‫شاهد أيضًا‬

كتابات حرة : الأخطاء المبررة

ريم عثمان : المبادئ لا تتجزأ، مقولة يستخدمها الكثيرون لتثبيت مواقف معينة تحسب لصالحهم في ح…