‫الرئيسية‬ آخر الأخبار مع اقتراب 30 يونيو.. يحاول أن يقول الان فهمتكم
آخر الأخبار - رأي - يونيو 20, 2021

مع اقتراب 30 يونيو.. يحاول أن يقول الان فهمتكم

محمد كبسور :

للأسف وكما هو متوقّع لم يخرج خطاب حمدوك عن نسق التخدير والوعود وانتظار الهبات من الخارج، كما لم يقدّم الأرقام المنتظرة التي روّج لها من تبقي من مناصريه..!!

وبينما يقترب يوم 30 يونيو، يحاول حمدوك استلهمام الخطاب الشهير للرئيس المصري حسني مبارك (الآن فهمتكم) محاولاً تغليفه بالحكمة لينفي ضعف السلطة الانتقالية وبرود رئيس وزرائها..!

ومثل كل الحكام الذين اقتربت ساعة رحيلهم، يحاول حمدوك أن يحذرنا من الفوضي التي قد تعقب رحيله والوضع الأمني الهش دون أن يذكر أن هذا الوضع نتاج لسياسات حكومتيه ولتلك الشراكة التي يفخر دوما في خطاباته بأنها تعمل في انسجام ..!

ولم ينسي حمدوك أن يحذّرنا من الكيزان علي الرغم من تغلغلهم في مفاصل حكومته وتوغلهم داخل وزاراته ودولته وأجهزتها الأمنية، وعلي الرغم من تهاونه وحكومتيه معهم..!!
ولم ينسي حمدوك أيضاً إلقاء اللوم الضمني علي الوثيقة الدستورية باعتبار أنها تحِد من حركته علي الرغم من ارتضائه العمل تحت رايتها..!
ويبدو أن حمدوك يظن أيضاً أن تشرذم قوي الثورة كان لأسباب هو بعيد عنها، فها هو يشتكي من شتاتها ويدعوها للتوحّد خلفه..!

وعلي الرغم من مرور سنتين من النتائج الكارثية لحكومتيه، لا زال حمدوك يحدّثنا عن أنه بصدد وضع خطط لحل مشكلات البلد وأن للعدالة أولوية في خططه ومشاريعه..!!
وكأنه خطاب للخارج لا للداخل، فالداخل يعلم أن ما قاله حمدوك بعيد جدا في نتائجه عن الحقيقة.

وكما وعَدنا سابقاً باستمرار دعم السلع الأساسية والمحروقات، وعَدنا حمدوك في خطابه الجديد أيضاً باستمراره علي الرغم من رفع الدعم عن الوقود الذي سبق خطاب حمدوك بقليل.
ويبدو أن حمدوك ورغم نفيه لإغترابه والبرج العاجي الذي تنظر به حكومته لجملة المطروح من قضايا وهموم وطنية، يري حمدوك أن هناك نوعين من لجان المقاومة، واطلق اسم (لجان المقاومة الحقيقية) علي المؤيدين له والمستجيبين لخطابه والمتجاوبين مع التخويف من الخطط التي قد تستهدف تخريب العمل السلمي.

خطاب حمدوك نفسه ملئ بالبرود كصاحبه، وكأنه كان مسجلاً منذ زمن ومحفوظ في ثلاجة ما. ومن الملاحظ أنه لم يصطحب المواضيع الساخنة الآنية التي تشغل الساحة والناس مثل خلاف لجنة التمكين ووزارة المالية والأموال والاصول الضائعة محل الخلاف.

الخلاصة:
لا جديد في هذا الخطاب إلا الإطلالة النادرة لرئيس الوزراء، ودعونا نشكره عليها..
شكراً_حمدوك لأنك لازلت تتذكّر أن هناك شعب تتوجّب مخاطبته بين الحين والآخر.

‫شاهد أيضًا‬

65.8% نسبة النجاح في نتيجة امتحانات الأساس بالنيل الأزرق

الدمازين – الشاهد : أعلن الفريق أحمد العمدة بادي حاكم إقليم النيل الأزرق بقاعة المجل…