آخر الأخبار - مايو 12, 2022

ستبدأ من جديد

ريم عثمان:

كتابات حرة:
كم تمنيت لو أني أكتب عما يعتريني من أحاسيس تجاه ما يحدث حولي، أو أن أكتب عن مشاعري التي تصاحب الأحداث الخاصة بي والتي حتماً هي مثال حي لما يحدث مع الجميع وتصلح للكتابة في إطار العمومية، لكني لا أستطيع، كلما بدأت في الكتابة وتزاحمت الحروف في رأسي منجذبة نحو مرساها علي صفحات الورق، أجد صور الواقع الأليم للوطن أمامي فتتعثر الحروف ويتوه الكلام ويضل طريقه ليعود للداخل.
قد وصل الوضع في البلاد إلى نقطة الانقلاب، حيث النهاية ولابد من تغيير المسار والبدء من جديد، لا مجال للعودة للوراء ومحاولة إصلاح ما أفسده الانقلاب المشؤوم، قد عدنا إلى نقطة الصفر لكنا قادرون علي الصعود من جديد إذا انزاحت الغمة، حتى القائمين على أمر الانقلاب يدركون أن الأمر قد أنتهي ولا أمل بعد اليوم للمضي قدماً، حتى المتصيدون الذين يحاولون استغلال الوضع للعودة من فلول النظام السابق مستغليين إمكانياتهم المادية وعلاقتهم المشبوهة برؤوس الانقلاب سيستسلمون قريباً بسبب الانهيار المريع للاقتصاد والسياسات المتخبطة للقادة الحاليين.
الحياة فعلياً قد توقفت في البلاد، كل شيء يمضي برحمة الله فقط، ولكنها ستتحرك لا محالة، لن يتنازل الثوار عن أحلامهم مهما حدث، ليس لديهم خيار آخر، وبرغم كل المحاولات للتأثير عليهم للتراجع عبر ذويهم فلن يتراجعوا، بل على العكس سيستطيعون مع الوقت وزوال الغمة التي يجتهد أعداء الثورة في وضعها على عيون البعض ستتحد كل المواقف وسيحدث الانفجار، وحينها فقط نستطيع أن نبدأ من جديد.
:سيأتي الفرج من بعد الضيق لا محال بأذن الله، وسنعود لنكتب بكل أريحية كما تعودنا وستعود الحياة لطبيعتها وصراعاتها وفرحها وحزنها، سنعود لأنا نمتلك القوة للعودة، نمتلك الإرادة لفرض مبادئ ثورتنا العظيمة محافظين على سلميتنا، لن نتراجع فنحن على جادة الحق ومهما طال عهد الظلم فالصبح آت والعدل سيسود وستعود الحروف الملئية بالحياة.

‫شاهد أيضًا‬

مصادر المقاومة : 18 معتقلا في سجن بورتسودان يعانون وضعا صحيا متازما

الخرطوم – الشاهد: قالت لجان مقاومة إن السُّلطات تستخدم طرقا جديدة في تعاملها مع المع…