‫الرئيسية‬ آخر الأخبار سودانيون متسولون بالخارج
آخر الأخبار - يونيو 8, 2022

سودانيون متسولون بالخارج

د. محمد صديق العربي:

سوف يكتب التاريخ بان هذه الحقبة والفترة من تاريخ عمر السودان فى السلم بانها الاسوا على الاطلاق, وزارة الخارجية هى المعنية بتفقد احوال السودانيون خارج القطر ومعرفة احوالهم بل بعض الدول العربية تسمى وزارة الخارجية والمغتربين مثل لبنان والاردن وفلسطين وذلك لكثرة المغتربين والاهتمام بشؤنهم الحقوا الاسم بوزارة الخارجية, ولكن نحن فى السودان ولان اعداد المغتربين والمبعدين منذ الاذل, يفوق مغتربي سوريا والاردن وفلسطين مجتمعين انشأت دولتنا المفدى جهازا خاصا بهذه الشريحة ولكن ليس من اجل الوقوف على خدمتهم وتفقد احوالهم ولكن بغرض جمع الجبايات والمكوث ومتابعة ورصد المعارضين للنظام فى بلاد المهجر.

ما يعور القلب ويدمى الجفون كثرة رصد الكاميرات الخارجية لظواهر غير معروفين بها السودانيون فى السابق وهي حالات التسول حتى اعلنت وزارة الداخلية السعودية ومنذ فترة قليلة القبض على عصابة تمارس التسول من السودانيين ومن بينهم امراتين ورصد احد المقيمين بقطر سودانى يتسول قطرى بعد ان اعطاه السودانى مائة ريال لانه وصف انه بانتظار اخيه ومن ثم صور الحادثة كما تناقلتها الاسافير, وما يروج فى مجموعات العمانين بالتحذير من انتشار عصابة سودانيون يمارسون التسول والتظاهر بالانقطاع بالطريق حتى يقع الضحية, ويقوموا بسرقته ونهبه وتكثر الحالات بدولة الامارات العربية المتحدة ويوميا فى مجموعة (وصف لي الامارات) بالفيس بوك يشتكون من كثرة الحالات وانتشارها ومشاهدة العشرات يضربون بارض الامارات سؤلا للناس اعطوهم او منعوهم.

اربع حالات وتكرارها فى فترة لا تتجاوز الشهرين ولم تقدم وزراة الخارجية او اي جهة باصدار تعليق او توجيه لسفاراتنا بتلك الدول بالقيام بمهامها ومخاطبة وزارة داخلية تلك الدول التى تنشط فيها الظاهرة بالاتصال بسفارة السودان فى حالات الامساك بمجموعة تدعى او هم سودانيون حقا والتحقق فى هوياتهم وترحيلهم وانزال العقوبة المناسبة وحظرهم من السفر لتلك الدول او اجراء ما تراه وزارة الخارجية مناسبا او حتى الاعلان عن تشكيل غرفة طوارئ مع داخلية الدول التى انتشرت بها الظاهرة.

ليس من بعد القتل ذنب هذه الحكومة تقتل شبابها فلا يهمها منظر السودانى فى اي مكان فى العالم ولو تسولوا او اي جرم اخر وهم بعيدون عن اوطانهم فلا يود الانقلابيون والحكام الجدد رؤية وجوه اهل هذه الارض فهم مشغولون ومنشغلون بتمكين انفسهم ومن شايعهم فى ارض الحضارات والتاريخ سودان العزة والشموخ فالحمد لله الذي قبض ارواح وزراء خارجية السودان السابقون امثال المحجوب و منصور خالد قبل يروا مثل هذه الايام.

د. محمد صديق العربي
6 يوليو 2022

‫شاهد أيضًا‬

موجهات لمليونية 30 يونيو

الخرطوم – الشاهد: تداول ناشطون ما سموه بديهيّات للأغلبية ” بس لتنبيه من يحتاج،…