‫الرئيسية‬ آخر الأخبار لا تفاوض مع من ادمنوا الغدر
آخر الأخبار - يونيو 12, 2022

لا تفاوض مع من ادمنوا الغدر

مدني عباس مدني:

١. في ما يخص التعاطي مع المجموعة الانقلابية ،او التفاوض معها ، فرؤيتي أن رؤية الشارع التي عبر عنها هي الرؤية الصحيحة فلا تفاوض مع من ادمنوا الغدر ، واستسهلوا العبث بطموحات الشعب السوداني في التحول الديمقراطي ، المجموعة الانقلابية هي حصاد مافي السياسة السودانية من خبث (جنرالات طامحين للسلطة والثروة ، تجار حروب ، تنظيم اسلامي فاسد أسقط الشعب حكمه ، مجموعات ارتزاق سياسي واقتصادي، وقيادات أهلية لا خير يرجي منها ) .

٢. يدفع البعض في دعم التفاوض مع الانقلابيين باسانيد من شاكلة تعقيد الوضع في السودان وهو معقد لا شك ، وبأنه لا يمكن التعامل بتعنت مع المجتمع الدولي الذي ساند الثورة السودانية بتجاهل ، وان الحل التفاوضي يمكن أن يؤدي لإنهاء الانقلاب ، هي أسانيد تتجاهل أن التجربة خير برهان ، المجموعة الانقلابية لا تؤمن باي تنازلات حقيقية تحول دون سلطتها ونفوذها الاقتصادي، هي في كل مرة تتعرض فيها لضغوط تنثني للعاصفة ثم تعود لدربها المخاتل المحتال مرة أخري ، هم مرتبطين بأجندة خارجية تحدد لهم الخطوات والتكتيكات ويظل هدفهم النهائي واحد. وهو مشروع الدولة الغناىمية التي لن يجني مواطنها سوي المسغبة .

٢ .منذ مجيء الانقلاب كان ظني ولا يزال بضرورة وجود إطار يجمع قوي التحول المدني الديمقراطي في السودان ، وجود إطار موحد موضوعي ومبني علي اتفاق حول قضايا الانتقال الديمقراطي ، وهو ظن لا يغيره حادث ،لابد من اتفاق قوي التحول الديمقراطي علي قضاياه ، لا اخون أحد ولا أظن راي هو الحق الذي لا يطاله شك ، لا أميل لاي تشكيك في النوايا وهذا درب فاسد ، ولكن بنفس المستوي لا يمنع ذلك من القول بأن درب التفاوض مع المجموعة الانقلابية لن يؤدي لتحول ديمقراطي ولن يقود الي تحقيق العدالة ، بلا تشكيك أو تخوين هذا درب مجرب وخاطيء.

‫شاهد أيضًا‬

موجهات لمليونية 30 يونيو

الخرطوم – الشاهد: تداول ناشطون ما سموه بديهيّات للأغلبية ” بس لتنبيه من يحتاج،…