‫الرئيسية‬ آخر الأخبار الحرية والتغيير.. من جديد؟!
آخر الأخبار - يونيو 15, 2022

الحرية والتغيير.. من جديد؟!

د. عمر القراي:

(وَزِنُوا بِالْقِسْطَاسِ الْمُسْتَقِيمِ * وَلَا تَبْخَسُوا النَّاسَ أَشْيَاءَهُمْ وَلَا تَعْثَوْا فِي الْأَرْضِ مُفْسِدِينَ)
صدق الله العظيم

إن الموقف الأخير، الذي وقفته قوى الحرية والتغيير، موقف سليم من حيث الشكل والمحتوى والهدف السياسي. أما من حيث الشكل، فلأنها تعاملت بشفافية مع الشعب السوداني، فأخبرته بما تنوي القيام به، قبل أن تقوم به.. ثم أعلنت مسبقاً، عن أنها لن تحيد عن مطالب الثوار. ثم أنها قبلت الحوار مع أمريكا والسعودية، بعد أن رفضت الحوار الذي دعت له الآلية الثلاثية، والذي تجمع فيه الفلول، وأنصار انقلاب المكون العسكري على الثورة. وأما من حيث المحتوى فإنها أوضحت أنها لا تقبل بمشاركة العسكر في الحكومة، ولا تقبل بالعودة لما قبل ٢٥ أكتوبر من شراكة، ولا تقبل بالوثيقة الدستورية التي مزقها الانقلاب. وإنما تدعو لإنشاء دستور جديد، يتم بتوافق كل القوى الثورية. والهدف السياسي من قبول دعوة أمريكا والسعودية، هو إظهار أن دعاة المدنية، ليسوا متعنتين ولا مشتطين، حتى لا يمكن معرفة رأيهم. ثم أن أمريكا كان موقفها منذ البداية مع الثورة، منذ أن كان السفير الأمريكي يزور المعتصمين بالقيادة العامة، ثم ما تبع من ايقافهم المعونات والإعفاءات، عن المكون العسكري، وتهديده بالعقوبات، إذا لم يستجب للمدنية التي ينادي بها الثوار. فإذا كانت دول عظمى مثل أمريكا، قد سارت كل هذه الخطوات نحو الشعب، يجب على النشطاء في الحقل السياسي اعتبار ذلك، وكسب دعمها بدلاً من رفض الحوار معها. وكذلك السعودية، رغم علائقها المشبوهة مع الانقلابيين، إلا أنها متى تركتهم ويممت وجهها تجاه الثوار، يجب أن يتحاوروا معها، ويكسبوا جانبها لوزنها الاقليمي الظاهر. لقد كانت دعاية العسكر والانقلابيين، أن الثوار متعنتين، ولا يراعون الاخطار التي تهدد البلاد، بعدم قبولهم للحوار والتفاوض.. ولقد اوشكوا أن يقنعوا المجتمع الدولي بذلك، فجاء قبول الحرية والتغيير للحوار معهم، مبدداً لتلك الدعاية الضارة، ومؤكداً أن الثوار لا يرفضون أي حوار، وإنما يرفضون الحوار الذي يرسخ لحق العسكر في المشاركة السياسية، فيخالف شعار الثوار (العسكر للثكنات والجنجويد ينحل).
على أن هذا الموقف الجيد لقوى الحرية والتغيير، لا يمحو أخطاءها، إلا إذا قامت بخطوة شجاعة وجريئة حلت بها كيانها. فقوى الحرية والتغيير سارت الى التفاوض وكأنها هي الممثل للثورة، مع أنها تعلم أنها الآن ليست المحرك للشارع، وإنما لجان المقاومة هي التي تقوم بذلك. وكان يمكن لها أن تقول للأمريكان والسعوديين، أننا نقبل الحوار معكم، ولكن أمهلونا حتى نتصل بلجان المقاومة، وتجمع المهنيين، ومنظمات المجتمع المدني، والشخصيات السودانية الثورية، وممثلي الحركات المسلحة بما فيهم الحلو وعبد الواحد، ليختاروا من بينهم المجموعة التي تحاوركم، ويمكن أن تحاور العسكريين إذا قبلوا بالبعد عن السياسة.
وقوى الحرية والتغيير اليوم، ليس لها وجود قانوني، لأنها تكونت باعتبارها القوى الموقعة على الوثيقة الدستورية، وما دامت الوثيقة قد مزقها العسكر، وقوى الحرية والتغيير نفسها ذكرت أنها لا تريد العودة إليها، فإنها كجسم لا مبرر لوجودها، ويجب أن يرجع كل من فيها تلقائياً الى الحزب أو المجموعة التي جاء منها.. فقرار تفكيك قوى الحرية والتغيير واجب ثوري، يجب أن يقوم به اعضاؤها طواعية.
لقد أخطأت قوى الحرية والتغيير منذ البداية، حين جلست تحاور العساكر بعد مجزرة فض الاعتصام!! وهي جريمة نكراء، لا يستحق من قام بها، أن يؤتمن على مصالح الشعب السوداني. ثم إن الاحزاب التي تتكون منها قوى الحرية والتغيير، وعدت الشعب بحكومة كفاءات، وقالت أنها لن تشارك بممثلين لأحزابها في الفترة الانتقالية، وتنازلت عن حق المكون المدني في ادارة حوار سلام جوبا وسلمته لحميدتي!! فلما رأت الحركات المسلحة، التي وقعت على السلام، تهرع نحو الكراسي، قبلت بالمحاصصات، واسرعت تنافسها لتحصل بقية الغنائم. وفي هذا الوقت كانت الحكومة يزداد فشلها، وضعفها أمام المكون العسكري كل يوم، حتى انقلب عليها، ووضع رموزها في السجن، بعد اضعافها بالتآمر عليها مع الاخوان المسلمين، وقفل ترك عضو المؤتمر الوطني، طريق الشرق والميناء ليخنق الحكومة المدنية.
وحين بدأت قوى الحرية والتغيير تصحح موقفها، بعد رفضها لإنقلاب ٢٥ أكتوبر، ووقفت ضد رجوع حمدوك للإتفاق مع المكون العسكري في نوفمبر ٢٠٢١م، وبدأت تمد يدها للجان المقاومة وكل القوى الثورية، بعد أن ظنت لفترة، أنها يمكن أن تنوب عن الجميع في قيادة الثورة، وتقلد مناصب حكومتها. ومع ذلك لم تخرج للشعب، وتعترف بأخطائها السابقة، وتعلن عن موقفها الجديد، الذي يخالف كل ماضيها.
والأستاذ ياسر سعيد عرمان، نائب رئيس الحركة الشعبية شمال، وعضو قوى الحرية والتغيير، وأحد الذين حاوروا الأمريكان والسعوديين بإسمها، عرفته مناضلاً، وطنياً، وثورياً، منذ أن كان طالباً في جامعة القاهرة الفرع.. ولكن الرفيق مالك عقار، رئيس الحركة الشعبية، وضعة في موقف لا يحسد عليه. فمالك عقار مؤيد لانقلاب العسكريين، ومشارك لهم في حكومتهم المعزولة عن الشعب. أكثر من ذلك!! فإن مالك عقار قد هاجم الثوار، الذين يبذلون أرواحهم من أجل الوطن كل صباح، ووصفهم بأنهم أطفال، ويجب أن يذهبوا للعب، وأنهم لا يفهمون السياسية، وأن مظاهراتهم تعتبر تهديد لأمن الدولة. وهذا يعني تبرير قتلهم، واعتقالهم، وتعذيبهم حماية لأمن الدولة. فما هو موقف ياسر عرمان من رئيسه؟! هل يكفي أن يقول أنه يأسف لما قاله مالك؟! إذا عجز ياسر عرمان، عن ادانة موقف مالك عقار المعادي للثورة، فإن انحياز ياسر لها يصبح مشكوكاً فيه، لأنه على الأقل يكون قد قدم مصلحة الحركة الشعبية، وحمايتها من الانقسام، على دماء الشهداء، التي بارك عقار اراقتها، بل شجع العسكر على اهدارها، باعتبار أن الشباب ضد أمن الدولة!! إن ما يليق بياسر عرمان الذي عرفته، هو أن يعلن انقسامه عن قيادة مالك عقار، فهو قد انشق من قبل عن قائد حقيقي، مثل عبد العزيز الحلو، حين اختلف معه حول قضية الحكم الذاتي، فهل يعجزه أن ينشق عن انتهازي، نفعي، مساق، ومستغل، مثل عقار؟! والدبلوماسية، والتكتيك لابقاء الحركة الشعبية متماسكة، ومحاولة المساومة، والتغاضي، والفهلوة السياسية، لن تنفع ياسر، بقدرما ينفعه موقف ثوري، واضح، وشجاع، يدين فيه عقار، ويقول أن موقفه لا يمثل الحركة الشعبية لتحرير السودان، وأنه منشق عنه، ليتبعه الاحرار الشرفاء في الحركة، ويبقى الانتهازيون مع عقار. وإلى أن يقف ياسر هذا الموقف الجدير به، على قوى الحرية والتغيير إن استمرت ككيان موحد جديد، أن توقف نشاط ياسر، لأنه نائب رئيس حركة انحازت قيادتها للانقلاب، وأساءت للثورة والثوار، فلا يجوز أن يحاور باسم ثورة الشعب، قبل أن يحدد أيهما أولى إنتماؤه للشعب السوداني وثورته أم إنتماؤه لحركة على قيادتها عقار؟!
إن الواجب المباشر الآن، هو أن تتوحد قوى الثورة، الممثلة في لجان المقاومة، وتجمع المهنيين، ولجان المعلمين، وكافة الأحزاب والكيانات السياسية، بما فيها التي كانت في كتلة الحرية والتغيير، بعد أن تحل نفسها وترجع الى احزابها، ومنظمات المجتمع المدني، وكافة الحركات المسلحة، بعد أن تطهر نفسها، من قادتها الذين شاركوا في الانقلاب، فتبعد جبريل، وأردول، ومناوي، وعسكوري، والتوم هجو، وحجر، وبرطم، وغيرهم.. والشخصيات السياسية الوطنية المستقلة. وتختار لجنة سياسية تقوم بالعمل السياسي، المصاحب للعمل الثوري، الذي يتم في الشارع. هذه اللجنة هي التي تحاور كل الجهات الدولية والاقليمية، نيابة عن الثورة.. وهي التي تجمع كل المواثيق، وتخرج منها بوثيقة واحدة. وهي التي وفقاً للوثيقة، تجري تنظيم اختيار تجمع قوى الثورة للمجلس التشريعي، ومجلس القضاء العالي، ويقوم المجلس التشريعي باختيار رئيس مجلس الوزراء. هذه الهياكل اذا حددث باسماء القادة فيها، تصبح ورقة الضغط والمطالبة للمجتمع الدولي بالاعتراف بها، اذا رفض العسكر التنازل طوعاً عن السلطة.
إن هناك دور كبير يمكن أن يلعبه السياسيون من خلال احزابهم، التي كانت متمثلة في قوى الحرية والتغيير، في تكوين تجمع أوسع، يضمهم وغيرهم من الثوار، فإن وقت انفرادهم بالعمل وحدهم، نيابة عن الثوار قد ولى الى غير رجعة.
١٣ يونيو ٢٠٢٢م

‫شاهد أيضًا‬

موجهات لمليونية 30 يونيو

الخرطوم – الشاهد: تداول ناشطون ما سموه بديهيّات للأغلبية ” بس لتنبيه من يحتاج،…