‫الرئيسية‬ آخر الأخبار مسار الشرق: صحبة مسلح
آخر الأخبار - يونيو 16, 2022

مسار الشرق: صحبة مسلح

عبد الله علي إبراهيم:

احتج علي أبو آمنة الأمين السياسي لمجلس النظارات والعموديات في الشرق على اجتماع مجلس السيادة بالجبهة الثورية حول مسار الشرق. ورأى فيه تفعيلاً غير معلن للمسار المجمد بتصريح سيادي سياسي سبق لا قراراً. وحذر أبو آمنة الفريقين كباشي وحميدتي من مغبة مواصلة انحيازهما للطرف الآخر في الشرق الذي حظي بالمسار في اتفاق سلام جوبا صحبة مسلح هو الجبهة الثورية كما سترى في هذه الكلمة من الأرشيف.

أبو آمنة جيداً جيتاً بعد سواجة ولواجة في حلف سياسي مع كباشي وحميدتي كلف الثورة الويلات. أن تأتي متأخراً للاحتجاج على عسكري السيادي حول بولتيكا المسار خير من ألا تأتي. شاكي زينا وباكي وأنت الذي قدمت لهم سقوط الانتقالية على طبق. وكان هذا جزءك. وكما يقول الخواجات:

Welcome to the club

لربما تأخرت كثيرا عزيمة رئيس الوزراء عبد الله حمدوك على عقد المائدة المستديرة التي دعا لها الجماعات في الشرق. ولا بأس. فبعض المشاكل قد تنضج للحل ب”شد واتباطا يا شراً فاتا ويا خيراً آتا”. ولكنه سيحتاج كمسبوق إلى الأزمة إلى عمل منزلي يبدأ بتقدير موقف مسار الشرق. فهو عقدة المسألة في الأزمة لا التهميش على خطره لا في الشرق وحده ولكن في سائر السودان. فشرارة الأزمة الأولي اندلعت في بورتسودان في نوفمبر ٢٠١٩ لدي عودة الأمين داؤود، رئيس الجبهة الشعبية للتحرير والعدالة المحسوبة على البني عامر، من جوبا ليعرض، كمفاوض عن الجبهة الثورية، ما توصلوا إليه في مسار الشرق. وأغضب ذلك شعب الهدندوة وآخرين والتحم جمهور منهم مع حضور ندوة داؤود التي لم يسمع التماس سلطات الأمن منه تأجيلها حقناً للدماء.

لم يكن ليكن فينا اتفاق الشرق لولا مصادفة انتماء الجبهة الشعبية للتحرير للجبهة الثورية كصحبة مسلح لا مسلحاً. فلو كان الطرف المفاوض للحكومة هو الجبهة الشعبية (الحلو) لربما اختلف الاتفاق لأن في كتلة الحلو التاريخية (!) جماعات أخرى من الشرق (ومحمد جلال) صحبة مسلح. وبالنتيجة حمل اتفاق الشرق موضوع الخلاف، بجانب مطالب بلهاء مثل استئصال شجرة المسكيت، صراحة صورة البني عامر لما يكون عليه سلام الشرق (غير المحارب).

فنفذوا فيه إلى رفع مظلمة قديمة من استبعادهم من اتفاق الشرق في ٢٠٠٦ وصندوقه الثري الذي استفرد به موسي محمد أحمد مساعد رئيس الجمهورية، أي الهدندوة في نظر غيرهم. فجعلوا مراجعته وهيكلته مادة في اتفاق مسار جوبا مصحوبة بتمثيل الموقعين على الاتفاق في مجلس إدارته والشورى فيمن يكون مديره. والحق أن الصندوق أزكم فساده الأنوف حتى حله محمد طاهر إيلا وهو على سدة رئاسة الوزارة القصيرة. من جهة أخرى جاؤوا بمادة عن معالجة موضوع النازحين بالإقليم وتوفير الخدمات الأساسية لهم من مسكن وصحة، وتعليم، وأمن، وغيره. وما يسميهم البني عامر “نازحون” هم عند الهدندوة “لاجئون. فليس مستغرباً ألا يقبل الهدندوة بهذه المادة التي تهجس لهم كمحاولة من البني عامر تقنين وجود جمهرة من أهلهم النازحين من أريتريا. وحاصص الموقعون على مسار الشرق ب٣٠ في المئة في المجالس التشريعية والتنفيذية ناهيك عن قسمة في الوزارة القومية.

أما أكثر جوانب مسار الشرق إهانة لمن لم يحضر قسمة جوبا فهي مادة المؤتمر التشاوري في الاتفاق الذي سيتنادى له من لم يحضروا قسمة جوبا للشورى حول الاتفاق، وأخذ نصيبهم المتأخر من الكعكة. وتلتو ولا كتلتو. وهذا عتو غريب أن تستبيح جهة ما إقليماً بحاله تفاوض عنه بمن انتخبته ممثلاً للشرق اعتباطاً بغير اعتبار لتضاريسه السياسية والديمغرافية. واليحصل يحصل.

ولا أدرى كيف ساغ للجبهة الثورية المضي في اتفاق لمسار الشرق وهو مهيض الأطراف هكذا. ولماذا داخلها أن اتفاقها المعلول سيحظى بقبول كيانات في الشرق لم تكترث هي لحضورهم. وتعلل الموقعون على اتفاق المسار بأنهم لم يعزلوا أحداً طالما جاؤوا للشرق بحقه كاملاً غير منقوص وقد رتبوا لمؤتمر للشورى حول محتواه. يا حلاة تكتك! فمَن غيبتهم الجبهة الثورية عن المفاوضات والتوقيع على الاتفاق ليسوا رعايا تمضي الأمر عنهم وكالة. فلربما كان لهم رأياً فيما يستحقه الشرق أفضل مما جئت به، أو أنقص من ذلك قليلا. فهذه منة منك لا حقاً.

تكتنف مصاعب كأداء أزمة الشرق قبل انعقاد مؤتمر رئيس الوزراء المنتظر لتسوية الأمر فيه:

وأولها أن اتفاق جوبا ليس وثيقة للسلام كما اتضح بل هو تعاقد سياسي بين عسكريّ المجلس العسكري والجبهة الثورية تم التواثق عليه في تشاد. فهو تشاد ٢. فحتى من وقعوا من العسكريين لم يطلعوا عليه كما ظهر من جهل الفريق أول كباشي بأن سلام جوبا اتفق على العلمانية (فصل الدين المغلظ عن الدولة) ما ترك منها بقية لمجادل.

جلية الأمر أن الجبهة الثورية أملت بنود السلام كما بدا لها ولصحبة راكبها في المساقات. والتعايشي يدون. ولذا استغربت لموقف كباشي بين يدي الناظر ترك في اعتصام سنكات يحمد له وقفتهم السلمية وتعاونهم السخي مع إدارة حكومة الولاية. وهذا قول من لا يزال على الحلف مع كل ناهض ضد قحت تحقيقاً لقول حميدتي “نحن ذاتنا عندنا شارع”. ففي يوم “ما دا” حصدت جنود الكباشي، أو جنود أخرى لم نرها، باعترافه، محتجين سلميين حول القيادة. خليك مع الزمن. ويهجس التحقيق القائم عن مصرعهم ببعض الرؤوس.

ولو تحدث كباشي في وقفة سنكات كرجل دولة، لا كسياسي يرمرم العقود مع الحلفاء، لجلس إلى الجبهة الثورية وليّن موقفها من مسار الشرق الذي احتجت على أي مساس به. فما المعجز في إعادة النظر في مسار الشرق لسلام الشرق وقد ارتكبنا كِبر تغيير الدستور لسلام دارفور؟

أما الصعوبة الثانية فهي الجبهة الثورية عرّاب الاتفاق. فأعجب لمثلها يطالب بتوسيع منصة قحت (وهو غالب فيها) ويضيق واسع الشرق كما فعل. ولا نزيد عن قولنا لهم أتركوها فإنها منتنة.

أما الصعوبة الثالثة فهي البني عامر وحلفاؤهم ممن يريدون الاحتفاظ باتفاق المسار. وسيحتاج الأمر لدبلوماسية استثنائية لأخذهم إلى مائدة رئيس الوزراء بكرامة بعد حرج والى كسلا.

قيل إن الملوية لا تحلحل رقبتها. وانتظرت تسوية أزمة الشرق رئيس الوزراء طويلاً حتى سقط عليها من ليانها السياسيون مثل مبارك الفاضل وآخرون. والأزمة مستعصية. ولكنها ككل مشوار للألف ميل تبدأ بمثل ما جاء في خطاب رئيس الوزراء، أي في موضعها المؤسسي الصحيح بعد طول تشرد في أوكار التآمر على الثورة.

‫شاهد أيضًا‬

موجهات لمليونية 30 يونيو

الخرطوم – الشاهد: تداول ناشطون ما سموه بديهيّات للأغلبية ” بس لتنبيه من يحتاج،…