‫الرئيسية‬ آخر الأخبار ما الذي جد على المخدة: من سدنة إلى فلول
آخر الأخبار - يناير 8, 2023

ما الذي جد على المخدة: من سدنة إلى فلول

عبد الله علي إبراهيم:

حال الإسلاميين بعد ثورة ديسمبر هو نفس حالهم بعد ثورة إبريل 1985 وهو تدارك من وجد نفسه على الضفة الخاطئة من التاريخ أقلها للمرة الثانية.

كلمة للمرحوم حسن الترابي بعد ثورة 1985 هي صلاة مسبوق تكاد يستنسخها ا لإخوان المسلمون بحذافيرها في يومنا هذا.

أبريل 1985 – زعيم جماعة الإخوان المسلمين في السودان حسن الترابي يخاطب عشرين ألف من مؤيديه معظمهم من الطلبة ويدعو لتشكيل جبهة إسلامية موسعة من أجل مواصلة تطبيق الشريعة في البلاد. وهتف الحضور صيحات “الله أكبر. لا بديل لشريعة الله”. وقال الترابي إن الجنوبيين لا يعارضون 2/ تطبيق الشريعة الإسلامية وإنما يتطلعون لحل مشكلاتهم الاقتصادية. وهاجم الترابي الأحزاب وحذر من التطرف الذي يقودونه وقال إن السودان سيكون هدفا لتدخلات أجنبية من خلال الأحزاب. وتحدث الترابي عن الوضع الاقتصادي قائلا إنه متدهور لأقصى حد ولا يمكن انتشاله من عثرته الا عن طريق معجزة الإسلام. (صحيفة الشرق الأوسط)

/ 15 ابريل 1985 – حذر المرشد العام للإخوان المسلمين في السودان حسن الترابي من أن حركته ستعارض عبر الخروج في مظاهرات اي محاولات لإلغاء الشريعة الإسلامية التي أصدرها الرئيس المخلوع جعفر نميري. وأكد أن جماعته لن تتخلى مطلقاً عن قضيتهم الرئيسية وهي التحول من دولة تطبق فيها القوانين الوضعية الى أخرى تطبق الشريعة الإسلامية. وقال ان الشارع الذي أطاح بنميري يمكن ان يطيح بمن يحاول إلغاء الشريعة. وأضاف أن المجلس العسكري الانتقالي لا يملك الأهلية لإلغاء القوانين السارية باعتبار أن المجلس غير منتخب، ولا يمكن أن يلغي الشريعة وهي مكسب شعبي أساسي.

وحذر الترابي من التحولات الفردية المفاجئة. وأكد على الدور الجماعي للمجلس العسكري الانتقالي مؤكدا على ثقته بحكمة وتقوى الفريق اول عبد الرحمن سوار الدهب. وأعلن أنه ينوي تجميع كل الاتجاهات الإسلامية في جبهة إسلامية واسعة وقال ان هذه الجبهة مفتوحة أمام مليون مسلم جنوبي.

وأعرب الترابي عن أمله في فتح حوار مع زعيم حزب الأمة الصادق المهدي بهدف إجراء تنسيق سياسي بمناسبة الانتخابات القادمة. ولكنه انتقد عضوية حزب الأمة في جبهة الإنقاذ الوطني مع الحزب الشيوعي. وشدد انهم يرفضون من حيث المبدأ التحالف مع الشيوعيين وذكر أن جماعته وجهت وثيقتها الخاصة الى المجلس العسكري الانتقالي. وقال الترابي انه فوجئ باعتقاله من قبل نميري في أيامه الأخيرة. وزعم أن الرئيس المخلوع كان يعد قضايا ضد قادة الإخوان المسلمين استعدادا لإعدامهم بعد عودته من الولايات المتحدة. (وكالة الصحافة الفرنسية).

‫شاهد أيضًا‬

غاضبون : التصعيد الثوري السلمي سيستمر

الخرطوم – الشاهد : عن كيان غاضبون بلا حدود صدر بيان عقب احداث ومواكب معرض الخرطوم ال…