‫الرئيسية‬ آخر الأخبار مصر وآخرون ،، مالين ،، إيدهم في السودان
آخر الأخبار - يناير 15, 2023

مصر وآخرون ،، مالين ،، إيدهم في السودان

شوقي بدري :

لا نلوم مصر وآخرين بسبب سيطرتهم على السودان ، نحن نلوم في البداية حكومة الكيزان التي لا تزال مسيطرة على السودان . لا يهم الكيزان ومن التحق بهم سوى مصلحتهم ومصلحة تنظيمهم العالمي … وليذهب السودان وأهله الى الجحيم . هل سمعتم برئيس دولة يتمتع باقل قدر من العقل الكرامة يركب طائرة ويذهب الى روسيا الدكتاتورية ويستجديها للسيطرة على بلده ، فقط لانه يريد أن يتجنب المحاكمة ؟ لقد اعطى البشير والكيزان الضوء الاخضر لمصر لاحتلال حلايب شلاتين وأبو رمادي بسبب جبنهم بعد محاولة قتل حسني مبارك الفاشلة في اثيوبيا . تم قتل البطل الضابط محمود وجنوده في هجوم غادر بدون اعلان حرب او انزار بواسطة الجيش المصري . لم يبلغ الامر حتى الى الامم المتحدة . السودان كان وقتها يحكمه ولا يزال احط واجبن البشر . حسني مبارك الذي كان يستدعي البشير كالمراسلة ، هو من طلب من اثيوبيا بعد محاولة اغتياله بالانتقام واحتلال الارض السودانية وهذا ما حدث في الفشقتين .

وزير الصناعة المصري يتكلم بكل بساطة عن ارتفاع عدد المصانع المصرية من 2700 مصنعا الى ما يفوق الاربعة الف مصنع . يعمل اغلبها في التصنيع الغذائي والمنسوجات الخ مستعينا بالمواد الخام السودانية مثل السمسم اللحوم الجلود القطن الكرديه وحتى الصمغ،، العربي ،، الذي هو سوداني وينتج السودان 80 % من الانتاج العالمي .

طاردت المخابرات الشريف حسين الهندي وزير المالية في الديمقراطية الثانية الهندي في كل العالم الى أن مات بطريقة غريبة وهو في غرفته في فندق في اليونان عندما تركه مرافقه لفترة قصيرة لشراء فطيرة بالجبن ،، بغاشة ،،. المعروف انه يمكن استعمال غاز لا يترك اثرا ويسبب السقطة القلبية . عندما ارادوا ارسال جثمانه الى وطنه تماطلت السفارة وحكومة مايو صنيعة ناصر . قام خاله المحامي ووزير الخارجية أحمد خير في حكومة عبود بالحضور الى اثينا وتم نقل الجثمان الى السعودية في البداية ، واسقط في يد حكومة مايو ولم يستطيعوا رفض دخول جثمان الشريف الى وطنه من السعودية . حتى جثمان الشريف لم يقبلوا رجوعه لوطنه بسبب غضب الحكومة المصرية على الهندي .

الاسباب كثيرة اولها أن الهندي مرغ انف ناصر في التراب واجبره على ارجاع ماله الذي صادرته الحكومة المصرية . ومنها اراضي امبابة ،، منطقة تجمع السودانيين العاملين في تجارة الانعام،، وفلوس في البنك . هذا الكلام اورده الصحفي عبد الرحمن في كتابه خريف الفرح .

مصر كانت تشتري السمسم السوداني ، تقوم بتصنيعه وتصديره كما يحدث اليوم مع الكثير من المنتجات السودانية الحكومة المصرية وزقتها كانت محاصرة اقتصاديا ومقاطعة دوليا . السمسم السوداني كان يعود على مصر ب 12 مليون جنيه تساوي 36 مليون دولار تحتجهم مصر كعملة صعبة . عند موعد توقيع البروتوكول مكث الهندي في فندقه وهو يرتدي الجلابية . هرع الوزير المصري حاسبا أن الهندي كان مريضا . عبد الرحمن مختار الذي تربطه صداقة مع الهندي كان موجودا في غرفة الهندي تغير وجه الوزير المصري عندما قال له الهندي أن الحكومة المصرية مدانة له ب مليون جنيه او ثلاثة مليون دولار … بعد وضع المبلغ في حساب الهندي في سويسرا ، سيوقع الهندي على البروتوكول وتم وضع المبلغ في حساب الهندي . غضب ناصر وقال للازهري … انتو ما لقيتوش وزير مالية غير الهندي ده ؟؟

مع استقلال السودان اتى المحارب وقتها الشاب بوتفليقة والذي صار رئيسا للجزائر الي الجامعة العربية . طلب الاتصال بمسؤول سوداني . دلوه على العم خضر حمد الوزير واحد اقطاب الاتحادي . طلب مساعدات عبارة عن بعض الجمال لمساعدة جبهة التحرير في حمل المؤن والعتداد . لم يكن يثقون في الآخرين لأن الخيانة والعمالة كانت موجودة ولا تزال في الجامعة العربية . منذ ذلك الزمان يحترم الجزائريون السودانيين . السودان ارسل 500 جمل محملة بالمؤن العتاد والزاد . تبرع باغلبها الكبابيش . صحب القافلة شاب هو الشريف حسين الهندي .

في سنة 1987م قابلت بعض رجال الدولة في تشاد منهم الاخ حسين كوتي له الرحمة وسمعت أن حسين الهندي قد ساعدهم كثيرا اثناء نضالهم للاستقلال .

مصر لا تقبل ابدا أن يكون أحد السودانيين مستقلا برأيه او ينازعهم الريادة او القيادة . ولهذا سعوا لاسقاط عبد الكريم قاسم وقتله في العراق لانه رفض أن يكون خاضعا لناصر والحكومة المصرية .

الهوس المصري ومحاولة تحطيم كل من يعارض السياسة المصرية لا يتوقف عند حد . سعدت جدا واحسست بالفخر لأن الاعلام المصري اعطاني اهتماما لا أظن انني استحقه . وبلغ بهم الهوس بمقارنتي بأحد اكبر فرسان الكلمة والمدافع عن الحرية العدالة الاستاذ علاء الاسواني … تصور .

اقتباس

علاء الأسواني

الدكتور علاء الأسواني طبيب أسنان وأديب مصري وعالمي، ترجمت أعماله إلى 37 لغة وطبعت في 100 دولة ، ونال عشرات الجوائز العالمية ، منها ما منح لأول مرة لكاتب عربي

اختارته مجلة “التايمز” البريطانية عام 2007م كواحد من أهم 50 روائيا ترجمت أعمالهم للإنكليزية خلال الخمسين سنة الماضية، وفي عام 2010م اختاره معرض الكتاب في باريس كواحد من أهم 30 روائيا من غير الفرنسيين في العالم ، وفي عام 2011م وضعته مجلة “فورين بوليسي” على رأس قائمة المفكرين المائة الأكثر نفوذا في العالم ، كما اعتبرت “الأوبزرفر” البريطانية أنه ينتمي إلى فئة أندر أنواع الأدباء ، التي تتمتع أعمالها برواج مذهل .

ذاعت شهرة علاء الأسواني عام 2002م بعد نشر رائعته “عمارة يعقوبيان”، التي وصلت سريعا إلى قائمة الروايات الأكثر مبيعا في العالم ، وتدور أحداثها في مبنى وسط القاهرة كان عند بنائه في ثلاثينيات القرن الماضي تحفة معمارية ، ولكن بعد وصول العسكريين إلى السلطة في عقد الخمسينيات غادره الكثير من سكانه ، وحل مكانهم خليط من تجار وأثرياء جدد يعيشون في الشقق ، ومهاجرون فقراء من الريف ، يعيشون في غرف صغيرة تم بناؤها على السطح.

تدور أحداث الرواية حول حياة أسر عدة سكنت هذه العمارة ، وتم فيها التعرّض لجوانب يتم عادة تجاهلها وتجنّب الحديث عنها في المجتمع المصري والعربي رغم وجودها على أرض الواقع ، مثل استغلال الفتيات والنساء الفقيرات جنسيا في أماكن عملهن ، أو العلاقات الجنسية المثلية ، وكذلك ظلم السلطة وفسادها ودخول مسؤولين فيها في شراكة مع محدثي نعمة من الأثرياء الجدد الذين لا يتورعون عن القيام بأي شيء لتحقيق المزيد من الأرباح حتى لو عبر تجارة المخدرات ، بالإضافة إلى الأساليب الوحشية التي تستخدمها أجهزة الأمن خلال التحقيق مع المعارضين ، وكذلك كيف تدفع السلطة الشباب للتطرف حين تهينهم وتغلق أمامهم سبل الحياة الكريمة ، وكيف برع الإسلاميون في استغلال ذلك كله.

كما أوضحت الرواية التباين الكبير في مستوى الدخل في مصر بين أغلبية فقيرة تبذل مجهودا كبيرا لتأمين أبسط حاجاتها اليومية ، وبين قلّة غنية تعيش في عالم مختلف، لقد وضع علاء الأسواني في روايته تلك المصريين أمام مرآة يرون فيها مجتمعهم على حقيقته ، وهذه الواقعية والصدق هي التي منحت “عمارة يعقوبيان” النجاح عالميا ، رغم أن هذا الصدق هو الذي عرّضها للهجوم من قبل بعض المصريين الذين يعيشون في حالة إنكار للواقع ، الذين ادّعوا أن في الرواية إساءة لقيم المجتمع المصري.

وصدرت لعلاء الأسواني ، بعد “عمارة يعقوبيان”، كتب منها “لماذا لا يثور المصريون” عام 2010م وفيه أشار إلى أن الأوضاع الداخلية في مصر تكفي لإشعال 10 ثورات لكن “تاريخا طويلا من القمع جعل المصريين ييأسون من التغيير فالكل يعمل لكسب قوته وتربية أولاده والاستمتاع ببعض المتع الصغيرة”، ثم رواية نادي السيارات عام 2013م التي تدور أحداثها في نادي السيارات المصري في نهاية أربعينيات القرن الماضي وقال فيها هل من الأفضل الثورة على الحاكم الظالم أم إبقاء الوضع كما هو حتى لا تسوء الأمور أكثر؟، ثم رواية “جمهورية كأنّ” عام 2018 التي وصف فيها الجرائم التي ارتكبتها السلطات المصرية بحق شباب ثورة يناير 2011 وكيف تعاونت أطراف عديدة على إجهاض الثورة من أجهزة الأمن حتى الإسلاميين، وطرح خلالها تساؤلا مباشرا : هل أصبح المصريون إما فاسدين أو جبناء حتى صمتوا على إجهاض ثورتهم رغم كل ما قدموه في سبيلها من تضحيا

كان المفروض أن يتم الترحيب بعلاء الأسواني في مصر بالنجاح العالمي الذي حققه روائي مصري ، وأن تعقد الندوات والمهرجانات للاحتفال به وتكريمه ، ولكن لم يحدث شيء من ذلك نتيجة موقفه السياسي الواضح من رفض أنظمة الحكم الديكتاتورية ، فقد اشتهر بمعارضته لحكم حسني مبارك قبل سنوات من الثورة المصرية وشارك في تأسيس حركة “كفاية”، وكتب عدة مقالات جريئة في جرائد المعارضة المصرية التي كان مسموحا بها أيام مبارك مثل “الشروق” و”المصري اليوم” و”العربي”، انتقد فيها نظام الحكم ، مثل مقال “صناعة الطغيان” الذي تساءل فيه هل القمع تراث يحمله المصريون في داخلهم؟ ، تعلّموا خلاله كيف يداهنون السلطة الغاشمة وكيف يظهرون عكس ما يبطنون لاتقاء شرّها ، وهل جعلهم الاستبداد الطويل يتجنبون مواجهة من يقمعهم وبدل ذلك يبحثون عن سلطة صغيرة لأنفسهم يعيدون فيها إنتاج قمع مشابه بحق غيرهم

نهاية اقتباس

في فيديو متعوب عليه كلف جهدا كبيرا يتم الكلام عن سيطرة مصرعلى السودان بالمفتوح . الفيديو تحت عنوان … شطرنج السياسة الغز الاول .هنا الرابط
https://youtu.be/G3N73E6rRD0 يتحدث فيه مقدم البرنامج بكل ثقة والكثير من بجاحة الحواري المصرية عن السودانيين ويقول … ملعوب على دماغهم وعاوزين يخرجوا الجيش !! وقرار السيسي باعادة الميرغني الى السودان لأن السودانيين بقولوا أن البركة انتزعت من السودان بعد خروج حفيد النبي من السودان . الميرغني حفيد الامام حسن العسكري حفيد النبي صلى الله عليه وسلم . يفتخر بسيطرة عباس كامل رجل المخابرات المصرية على الوضع في السودان ، وأن الميرغني حضر الى السودان مع مرافقين مصريين .حتى اذا تطلب الامر حكومة مدنية فسيكون للميرغني سيطرة عليها لأن رئيس الحزب الاتحادي من اكبر الاحزاب السياسية . لكن هنالك كاتب سوداني اسمه شوقي بدري زي علاء الاسواني تعبان شوية في دماغة بيقول أن مصر مسيطرة على الجيش السوداني ، الميرغني وكمان آل المهدي .كما تردد الصحفية المصرية اماني الطويل نفس الكلام . انها موظفة مخابرات مصرية لانه لا توجد صحافة حرة في مصر ولم توجد من قبل . انهم فقط موظفون .

وتوصف بانها …

أماني الطويل هي صحفية باحثة وخبيرة في الشؤون السودانية ومديرة البرنامج الأفريقي في مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، وهي عضو المجلس المصري. قبلها كان هنالك رجل مخابرات آخر قضي نحبه اسمه هاني رسلان. كان خبيرا في الشأن السوداني !! ليه مافي سوداني خبير في الشأن المصري ، ولا انحنا مش اد المآس والمقام ؟

قد افهم وصف شوقي بدري بأنه تعبان شويه في دماغة . كيف يكون علاء الاسواني تعبان شوية في دماغه وقد اعترف له العالم بالعبقرية وترجمت كتبه لعشرات اللغات العالمية ؟؟؟ الفجور في العداوة، الكذب النصب وقتل الشخصية من اهم دروس الدكتاتورية المصرية …. الشعب المصري الذي انتج الكثير من العلماء المبدعين والابطال يستعمره الجيش المصري الذي تعلم من الجيش التركي ويريد فرض نسخته الكريهة على السودان . علاء المصري من المفروض أن يشيد به الاعلام المصري الحكومة المصرية وكل الشعب المصري لماذا يحارب ؟؟؟

نحن كاشتراكيين لا نقبل الاساءة الى شعب بأكمله . نحن نهاجم الحكومات الفاسدة والدكتاتوريات . السيسي قد اوصل مصر الى الحضيض لانه ملزم بارضاع الامن الجيش المباحث الخ وحرمان الشعب المصري الذي بدأ يتضور …. الحل هو السيطرة على السودان . ليبيا كانت تحلب مثل السودان ، الا أن ليبيا وضعها احسن من السودان .

المخابرات المصرية تعتبر الشعب المصري هو العدو ولهذا تجعل حياته جحيما . جشع خيانة المخابرات المصرية لا حدود لها . لقد قال وزير خارجية ورئيس وزراء قطر حمد بن جاسم انهم اضطروا لارسال المساعدات والمرتبات لغزة عن طريق اسرائيل لانها كانت تصل سليمة . المخابرات المصرية حيث الجامعة العربية المحتكرة لمصر كانوا يسرقون 9 رسالات من كل عشرة .

عرف الليبيون أن النظام المصري يقوم باستكرادهم ابتزازهم وفرض ارادته عليهم عندما كان يلعب دور الوسيط والأخ الحاني . العم عمر عبد الله الكارب في كتابه مشروع الجزيرة رحلة عمر ، كتب عن اللعبة القذرة التي مارسها النظام المصري في اضرابات المزارعين السودانيين في الاربعينات. شجعوهم على الاضراب والتوقف عن الزراعة حتى يخلوا سوق القطن العالمي لمصر ، الا أن الادارة افشلت الاضراب بالاستجابة لطلبات المزارعين وساعدتهم على اجراء انتخابات ديمقراطية واختيار لجنه لنقابة ألمزارعين

المصريون في السودان كالعادة يركضون مع الارانب ويصطادون مع الكلاب .
النظام المصري كان يتدخل في الشأن الليبي يتظاهرون بمساعدة القذافي بعد محاصرته وعزله عالميا وفرض عقوبات على ليبيا بسبب اسقاط طائرة لوكربي بواسطة المخابرات الليبية حكم فيها على ،،عبد الباسط المقرحي ،،رجل المخابرات الليبية بالسجن. ضطرت ليبيا على دفع كوم من مليارات الدولارات الامريكية كتعويض للضحايا ..

النظام المصري في ليبيا مارس ما مارسه مع البشير الجبان وحكومته. يعملون على ابقاء الحصار ووضع السودان في الدول الراعية للارهاب . في نفس الوقت كانوا يبتزون البشير وحكومته يفرضون شروطهم بلطجتهم ، فرض شراء منتجاتهم الزراعية التي رفضتها امريكا اوربا وحتى روسيا التي لها تاريخ يرحع الى الخمسينات من شراء المنتجات المصرية ، الدول رفضت المنتجات المصرية لانها تروى بماء المجاري وتسبب وباء الكبد الوباءي.

مشكلة الغاز اليوم بعد مقاطعة الغاز الروسي والشروط الروسية الغير مقبولة جعلت الجميع يركضون بحثا عن مخرج او بديل . اكتشاف الغاز في الجرف الساحلي بين اسرائيل ولبنان جعل العالم يسعى بسرعة لتقسيم حقل الغاز . وافقت الحكومة الاسرائيلية على حصة 40 % كما حصلت لبنان على 60 % . لم يعجب هذا الاسرائيليون . كانوا يحسبون أن امريكا ستقف معهم كما وقفت معهم عندما اعلنوا الحاق هضبة الجولان بالدولة الصهيونية والكثير من الجرائم في حق الفلسطينيين . حتى اذا عاد ناتنياهو الى الحكم لن يحدث شئ كما كنت اقول لاصدقائي الاسرائيليين الذين رفضوا ناتنياهو في البداية ثم اعتبروه المنقذ بعد توقيع الاتفاق .

ساعد الشعور بالغبن عند اغلب الاسرائيليين ناتنياهو للعودة الى الحكم ، لانهم يظنون وهم خاطئون أن في مقدور ناتنياهو أن يغير اتفاقية وافقت عليها حكومة اسرائيلية منتخبة وشهد عايها العالم والامم المتحدة . الاسرائليون تعودوا على تكسير قرارات الامم المتحدة فيما يتعلق بالعرب . لكن مصلحة امريكا والغرب تأتي دائما في الاول .

السيسي يسابق الزمن وعلى استعداد لسحق المعارضين والتفكير في اكتساح السودان وفرض حكومة اكثر عمالة حتى من حكومة البرهان الرعديد. السبب هو أن الاقتصاد المصري في الحضيض ، السبب هو أن الجيش والأمن المصري يسيطر على الاقتصاد السلطة ومصير الشعب المصري المغلوب على امره . ظهور الغاز في الجرف البحري بين مصر وليبيا دفع السيسي لترسيم الحدود البحرية بطريقة سريعة واحادية، وطالب الامم المتحدة بالاعتراف بالحدود التي رسمه . كان على اقتناع ان الفوضي الاحتراب في ليبيا سيشغلها عن ترسيم الحدود ولكن حدث العكس . حسابات السيسي الخاطئة جعلته يحسب ليبيا تعج بالخونة وعملاء مصر كما في السودان

الليبيون انتفضوا بشقيها وحكومتيها وهددوا مصر على عكس السودان بأنهم لن يقبلوا بالتدخل المصري في شؤونهم مثل معارضة الانتخابات الليبية وترسيم الحدود المصري الاحادي . هدد الليبيون بطرد ،، المليون ،، مصري من ليبيا . ايقاف كل المستوردات المصرية ايقاف السياحة لمصر . ذكروا مصر بحرب 1977م عندما قصفت مصر ليبيا بطائرات السوخوي الروسية ودكت قواعدها الحربية بأسم الاخاء العروبة الجوار !!! . كان قرار ليبيا بطرد 250 الف مصري من ليبيا . وذكروا مصر بالاساءة القديمة عندما طلبوا قرضا من مليون جنيه مصري في 1949م.اشطرتت عليهم مصر تسليم وزارة المالية الليبية ،، للشقيقة ،، مصر ووضع وكيل مصري على الوزارة . رفضت ليبيا التي كان فقيرة ومحطمة بعد الحرب العالمية التي دارت في ديارهم وقضت على الاخضر واليابس

عند ترسيم الحدود البحرية مع ليبيا يذهب السيسي الى الامم المتحدة ! لماذا لا يذهب السيسي الى الامم المتحدة لترسيم حدود حلايب ويرتاح من الصداع . السبب هو انه يعرف انه سيخسر لأن حلايب سودانية.

الا أن من يحكمون السودان لمن احط ، ارخص واوسخ البشر . المصريون يحتقرن السودانيين . والليبيون يحتقرون المصريين . هنا الفرق .

الحبيب بورقيبة كان اقدر قائد افريقي/ عربي واكثرهم معرفة ودراية بالسياسة العالمية لانه كان محاميا في باريس بينما ناصر وعبد الحكيم عامر كانا في اشلاق عباس في السودان كجنود مساعدين للادارة البريطانية التي كانت تسيطر على مصر والسودان وجلاء بريطانيا من الاراضي السودانية كان في اول يناير 1956م وتم الجلاء من مصر قي نهاية 1956م . ناصر وعبد الحكيم كانا يحلمان بأخذ اكبر كميه من امواس ناسيت ، الصوف الانجليزي
ومعجون الاسنان البريطاني والشاي ليبتون قبل الرجوع لمصر مثل كل الضباط والموظفين المصريين .

بورقيبة كان يعرف محدودية ناصر وعدم فهمه للسياسة العالمية . عندما ذهب بورقيبا الى مصر هاربا في ايام الكفاح ضد فرنسا وجد الاهانة والسخرية من اسمه ،، بورقيبة ،، مش رقبة كاملة وزعمه انه قائد سياسي من تونس . قام الضابط بتوجيه الاساءة لبورقيبة كعادة الكثير من المصريين عندما يتحصلوا على بعض السلطة حتى ولو كان غفير مزلقان فقط . قال الضابط المصري لبورقيبة … تفضل يا سعد زغلول … وفتح له باب الزنزانة .

ذهب بورقيبة قبل مغامرة ناصر الصبيانية التي كلفت العرب كثيرا في حرب الستة ايام . هتف الفلسطينيون بحياته … يا بورقيبة نريد اللد نريد اللطرون . قال لهم بورقيبة ليبعدهم عن رعونة ناصر نرجسيته وحبه لأن يذكره التاريخ كبطل العرب ومحرر فلسطين وطرد اليهود الخ قال … اسرائيل خلقت لتبقى فلتقبلوا … الخ . شتموه وقال ناصر … بورقيبة مريض ربنا يشفيه .اثبتت الايام أن بورقيبة كان على حق . النتيجة ضاعت الضفة الغربية الجولان وسيادة مصر على سيناء .المصريون لم ولن يتعلموا ابدا انهم ليسوا خير البشر اعلم البشر افضل المسلمين واتقى العالمين .

من المحن السودانية

1 / السلطان ادريس آدم ودعة رئيس المجلس الاعلى للادارة الاهلية يقيم مأدبة عشاء على ،، شرف ،، المستشار احمد عدلي قنصل مصر بالخرطوم … السبب العلاقة الازلية بين مصر والسودان … مصر استبعدت سودانيين من حلايب لانهم اجانب متسللين … تصور

2 / كل انسان في الحكومة يخمر يكوجن يعوس ويقمرعلى مزاجه . الانتربول يبلغ السودان عن الحاويات المليئة بالمخدرات في طريقا الى السودان . يقبض عليها في بورسودان ولم يقبض على أحد لانهم مدعومين من الدولة . قبل ايام قبض على سوري مع اكثر من 7 طن ومن المخدرات اعترف بامتلاكه لها بسهولة لانه يعرف انها تخص شخصيات ضخمة . المخدرات تباع ويشترون بثمنها المنتجات السودانية التي تصدر وتضيع عقول الشباب السوداني .

السيدة عشة موسى عضو مجلس السيادة وعلى حسب طلب جارة عزيزة يتم اطلاق سراح 167 من مواطنيها وهم تجار مخدرات محكوم عليهم بالسجن بعد كل مراحل المحاكمات. احدهم مدان بملكية 200 كيلو من المخدرات . هذه الكمية لا بد أن تكون خلفها دولة او جهاز دولة . تباع في السودان يشترون بثمنها المنتجات السودانية . يطلق سراح 3000 الف مجرم مدان باريحيبة وكرم السيدة عشة موسى . هل هذا غباء عبط ام ارتزاق ؟ ثم نشكوا من انتشار 9 طويلة ؟؟

3 / يتم تزويد المستشفيات بركشات تتغمص شخصية اسعافات . الاسعاف يجب أن يكون سريعا قويا يتحمل الاصطدام بدون ازهاق روح المريض . والسيارات القوية يركبها رجال المليشيات الذين يسببون الحاجة للاسعافات !! محن محن ومحن .

4 / الوزير المصري يقول بعد مناقشة 1200000 مصري واستيطانهم في المديرية الشمالية أن الحكومة المصرية تمتلك الحق في الدفاع عن هذا المشروع .

مريم انطوانيت تثبت مرة اخرى اننا شعب حقير . لقد كانت تستجدي مصر لاحتلال الارض السودانية . مصر قد طردت والدها رحمة الله عليه كمتسول ثقبل الظل . حتى كرتي يشجع المصريين لاحتلال الارض السودانية ! الخال وصديق الذي احببت كثيرا محجوب عثمان محمد خير عضو اللجنة المركزية في الحزب الشيوعي قال في لقاء صحفي في القاهرة في نهاية التسعينات … حلايب مصرية !! الاستاذ محمد نقد سكرتير الحزب الشيوعي قال امام عدسات التلفزيون … منو القال ليكم حلايب سودانية . طالبنا بتوضيح تأكيد بالدليل او النفي . لم نجد اجابة .

بعد وصول بعض المستثمرين الخليجيين الى جنوب دارفور تم الاعتداء على اهلنا الداجو في عملية اخلاء الارض من المعوقات من شجيرات صخور وبشر . وقبل ان يجف دم الضحايا ويتعافي الجرحي ويتحدد حال و مكان الفارين . يعلن زعيم المجرمين حميدتي عن توقيع مصالحة بين الضحية والجلاد …

تصور عندما قام نميري بطرد اهلنا النوير وغير النوير لصالح شركة لوندين اويل السويدية لم يتحرك الاعلام السوداني . تصدر للامر الاعلام السويدي وعرفنا تفاصيل الاجريمة من السويديين . الكاتبة شاشتن لونديل كتبت كتابا في 2010 اسمه الاتجار بالدم والبترول شركة لوندين . ضمنت الكتاب كل المعلومات حتى شراء رئيس الوزراء السويدي الرجعي في الحكومة المحافظة لاسهم في شركة لوندين الذي قام ببيع الاسهم بسرعة الا أن الامر قد يكون سببا في هزيمة الحكومة المحافظة واستلام الاشتراكيين للسلطة . في 2017 اصدرت نفس الكاتبة كتابا جديدا اسمه ديت اسفارتا بلودت . الدم الاسود

السنة الماضية2021م اصدر الكاتبان برادلي هوب وجاستن تشيك كتابهما … دم وبترول . كشفا فيه مصائب المنطقة خاصة جنون محمد بن سلمان .

هل اصابت السودانيين لوثة عقلية ؟؟ .

‫شاهد أيضًا‬

غاضبون : التصعيد الثوري السلمي سيستمر

الخرطوم – الشاهد : عن كيان غاضبون بلا حدود صدر بيان عقب احداث ومواكب معرض الخرطوم ال…