‫الرئيسية‬ آخر الأخبار يا ق ح ت من يعمل يخطئ.. ولكن…! .. بقلم مجدي إسحق
آخر الأخبار - رأي - أغسطس 24, 2019

يا ق ح ت من يعمل يخطئ.. ولكن…! .. بقلم مجدي إسحق

 

 

نجلس على نيران الإنتظار ونحن نتابع خطى قيادتنا في دروب الثوره. تتنازعنا مشاعر الغضب والتفاؤل والإحباط والترقب المشوب بالحذر.

تتكسر أحلامنا في كل صباح ونرى مواقف لا تعبر عنا ونتائج لا تسير في ركاب الثوره ولا تعبر عنها.

نؤمن ان الواقع بتعقيداته يحكم خطانا.. ولن نعاقر التمني واهمين إن كل أحلامنا ستتحقق كما هي دون تنازلا أو تعديل.

لن نخون قادتنا فما زالت ثقتنا بهم ناصعة لم تصاب بخدش الذاتيه و الشكوك.

نعلم إن كل من يعمل يخطئ.. ونغفر الخطأ ولانغفر إدمانه او محاولات التستر عليه.

إن الخطأ عند يحسن التعامل معه سيكون تصحيحا للمسار ودفعا للحراك في الطريق المستقيم.

نعم أن الأخطاء متوقعة في دروب العمل لذا يجب ان نستعد لها والإحتياط مسبقا لكيفيه حدوتها وتجاوزها. إننا لن نركن للأقدار أو حسن ظننا في قيادتنا للتعامل مع إحتمالات الخطأ ولكن يجب ان نعمل على وضع كل المتاريس والسدود المعلومه لتقلل فرص الخطأ وسرعة إكتشافه وتجاوزه عند حدوثه.

إن الترياق الناجع للتعامل مع الأخطاء يعتمد على أربع من المبادئ التي لا يمكن الإنجاز بدونها..

أولا….

المؤسسيه وما فيها من تقسيم واضح للمهام والتكاليف… حينها ستزدهر قيمة المسئولية وسيكون لكل فعل أب مسئول عنه يحق علينا ان نسأله او نحاسبه إن أخطأ. ولا يخفي على شعبنا ما شاهدنا من تضارب إن لم نقل تصارعا بين هياكل ق ح ت وحديث عن تجاوز وتدخلات كلها تهدم مبدأ المؤسسية والمسئوليه والمحاسبه.

ثانيا

الكفاءت ومقدرة كل فرد القيام بالمهام  الموكولة على عاتقه.. إن ق ح ت قامت بدور ممتاز في إدارة ملف الثورة والنضال… لكن يجب عليها ان تعلم إن ملف البناء مختلف ويحتاج لعقلية مختلفه ليس بالضروره ان يتغير كادر القياده ولكن بالضروره ان يضاف إليها خبراء ومتخصصين في كل المجالات. إن الانغلاق في واقع الثوره هي ماجعلت احد قيادينا يرى ان أهم مؤهلات وزرائنا المترشحين ان نفصل بينهم بعدد سنين الاعتقال والتشريد من الخدمه.إن الكفاءه تعتمد على  التخصص في الموضوع المحدد مع ضرورة القبول بما يطرحونه مهما تعارض مع رؤى القيادة وأفكارها المسبقه.

ثالثا

الشفافيه و هي فريضة يجب عدم تجاوزها.. فلا كبير على المحاسبه ولا لعقلية التكتم و أنصر أخاك ظالما وخاطئا  ودافع عنه وابحث له عن الأعذار.إن ثقافة الأسرار تخلق حاجزا بين الشعب وقادته ويخلق شرخا في جدار الثقه.

رابعا

المتابعه والمراجعه هي صمام لكل عمل لذا من الضرورة ان يكون هناك نظاما يفرض التمحيص وإعادة النظر في مواقفنا بإستمرار من مؤسسات غير التي قامت بالعمل.

إن المراجع الأول هو الشعب. إن تمليك الحقائق للشعب ليس منحة بل حق اصيل ولا يتزحزح. إن تمليك الحقائق يرتكز على منهج وخطاب إعلامي له رؤيته وأدواته ليصبح متواصلا مع شعبنا بإستمرارية ومهنية وإنتظام حتى نستقي معلوماتنا من ثورتنا من المنبع ولا نبحث عن تسريبات بتضها مشبوه وقطرات تتناثر في الاسافير او قنوات معلومة الدوافع والأهداف. أن الإعلام  يجب أن يكون جزء من هياكل ق ح ت ولكن له استقلاليته هو صوت الشعب وقنوات التواصل بين الشعب وقادته وهي قنوات للاسف تعاني من العطب والعوار..

رفاقي في قيادة ق ح ت…

كلمة أخيره.. إن الثوره هي الشعب والشعب هو الثوره… والشعب الذي وثق فيكم وسلمكم زمام الثوره لأنكم رفعتم شعاراتها وأثبتم صدق إنحيازكم لها… لكنه ليس زواجا كاثوليكيا ليس فيه إنفصام.. فلو إستمرأتم الوقوع في دروب الخطأ وأدمنتم الولوغ فيه بلا توقف امامه والاعتراف به أو محاولة تجاوزه فأن قطار الثوره سيتجاوزكم وسيبحث شعبنا عن طلائع جديده أكثر مقدرة في التعبير عن أعلامه وتقدس معنى الرجوع للشعب تعلم وتتعلم.

إن درب البناء شاق وطويل وستقابلنا كثير من العقبات وسنقع في كثير من الأخطاء لن نخاف منها ولن نندم او نتحسر إن وقعنا فيها ولكن حتما لن نقبل إدمان الوقوع في الخطأ او محاولة غض الطرف وخداع النفس بل سنتوقع ان ننظر لموقع الجرح ونعيد فتحه نحتمل ألم نظافته لنضمن حسن تعافيه وشفائه لأنه من غير ذلك فإن الجراح المهمله تقود للألم المستديم..وبعدها  للبتر أو فشل الجسم وتسممه… ولن يرضى شعبنا ان يحدث ذلك لثورته..

فقوموا لتنظيف دروب الثوره لترتيب دارها ولتصبح الأخطاء إن حدثت منارات تعلم ودروس تضئ طريق البناء لغد مشرق جميل.

‫شاهد أيضًا‬

قوى الحرية والتغيير: مسلك الشرطة في التعدي على الثوار انتكاسة في مسار الثورة

الخرطوم – الشاهد أدان تحالف قوى الحرية والتغيير، الحاضنة السياسية لثورة ديسمبر المجي…