‫الرئيسية‬ آخر الأخبار الصادق المهدي يشدد على السلام ويطالب بتسليم البشير للجنائية

الصادق المهدي يشدد على السلام ويطالب بتسليم البشير للجنائية

نيالا – الشاهد
طالب الإمام الصادق المهدى رئيس حزب الأمة القومي بتسليم البشير للمحكمة الجنائية الدولية ومحاسبة كل من انتهك وسرق مال الشعب السوداني، ووعد المهدي لدى مخاطبته اللقاء الجماهيري الحاشد بمدينة “نيالا” اليوم “السبت” بالعمل على رد الحقوق كاملة لكل الناس وللنازحين واللاجئين إلى جانب العمل على تقويم الاقتصاد ونزع السلاح وعمل مصالحات قبلية كاملة .
وطالب المهدي بوضع قاعدة تعطي كل ذي حق حقه، وأضاف كل من يقف ضد السلام العادل سيتم تصنيفه إرهابيا ومخربا، وتابع قائلا ” في ناس مخربين ما دايرين سلام ولكن سنتصدى لكل مخرب ونبني السلام الشامل ” وكشف المهدي عن قيام مؤتمرات قومية حول السلام، وحل المشكلة الاقتصادية والأمن وأضاف قائلا ” نقول لإخوتنا أرضأ سلاح وأن حوار البندقية انتهى وتبقى حوار العقل والمنطق” ولفت المهدي إلى أن البلاد مقبلة على تعيين الولاة المدنيين بشرط رغبة وموافقة الشعب ووعد بدعم الحكومة الانتقالية والعمل على بناء السلام وعزل أي مخرب بإرادة الشعب.
فيما أشار الأمين العام لحزب الأمة القومي الواثق البرير إلى التحديات الراهنة المتمثلة في السلام وتفكيك نظام الثلاثين من يونيو، ومعاش الناس والاقتصاد، وتطهير الإعلام ، وإصلاح القوانين وبناء دولة القانون والعدالة، وكشف البرير عن عقد مؤتمرالسلم الاجتماعي بالفاشر قريبا بمشاركة كل مكونات المجتمع المدني.
ونبه البرير إلى أن رؤية حزب الأمة مخاطبة جذور الأزمة بمشاركة شركاء السلام والإدارة الأهلية والنازحين، وجمع السلاح ، وتحقيق المصالحات القبلية، وتطبيق العدالة الانتقالية، وتخفيف معاناة المواطن بتوفير الخدمات الأساسية، ومخاطبة قضايا المرأة، والعمل مع المجتمع الدولي وتوصيل الكهرباء والطرق وحل مشاكل الجامعات والداخليات والمدارس، مؤكدأ أن حزبه قدم تنازلات كبيرة من أجل مصلحة الوطن مناشدا قوى الحرية والتغيير العمل على تحقيق مكاسب الثورة وتابع قائلا:”نرفض أي ترشيحات للولاة لاتمثل طموح وإرادة الولاية المعنية”.
فيما حيا موسى مهدي رئيس حزب الأمة بولاية جنوب دارفور شهداء الوطن والثورة السودانية الذين قدموا أرواحهم فداء للوطن من أجل الحرية والديمقراطية والعدالة والسلام، وقال مهدي إن أهم مطالب أهل دارفور تحقيق سلام دائم، وعودة النازحين إلى قراهم، والتعويض الفردي والجماعي للنازحين ، والتمييز الإيجابي في التنمية لمدة 10 سنوات، ودعم المصالحات بين القبائل، وتسليم الرئيس المخلوع للجنائية الدولية لمحاسبته ونيل عقابه .

‫شاهد أيضًا‬

وزير الصناعة والتجارة يلتقي سفراء (تشاد وكينيا وتركيا) ويبحث معهم التعاون الإقتصادي

الخرطوم – الشاهد التقى وزير الصناعة والتجارة مدني عباس مدني بمكتبه بالوزارة اليوم سف…