‫الرئيسية‬ آخر الأخبار التعايشي: لايمكن تحقيق العدالة الانتقالية الا بمثول الذين صدرت في حقهم أوامر القبض امام المحكمة الجنائية الدولية

التعايشي: لايمكن تحقيق العدالة الانتقالية الا بمثول الذين صدرت في حقهم أوامر القبض امام المحكمة الجنائية الدولية

جوبا – الشاهد
عقد وفدا الحكومة برئاسة عضو مجلس السيادة الانتقالي محمد حسن التعايشي وقيادات مسار دارفور جلسة تفاوض اليوم “الثلاثاء” بفندق “بالم افريكا” بجوبا بحضور توت قلواك رئيس فريق الوساطة الجنوبية ومستشار الرئيس سلفاكير للشؤون الأمنية.
وأكد عضو مجلس السيادة الانتقالي والمتحدث الرسمي باسم وفد الحكومة المفاوض محمد حسن التعايشي في تصريح صحفي أن الجلسة ركزت على ورقتين مهمتين هما ورقة العدالة والمصالحة وورقة الاراضي والحواكير، وأعلن التعايشي الاتفاق علي المؤسسات المنوط بها تحقيق العدالة خلال الفترة الانتقالية التي تأتي من قناعة تامة بانه لايمكن الوصول الي سلام شامل دون الاتفاق علي هذه المؤسسات لانجاز تلك المهمة والاتفاق علي مبادئ عدم الافلات من العقاب .
وأشار التعايشي الي الاتفاق حول اربع آليات رئيسية لتحقيق العدالة في دارفور اولها مثول اللذين صدرت في حقهم اوامر القبض امام المحكمة الجنائية الدولية، وآلية المحكمة الخاصة بجرائم دارفور وهي محكمة خاصة منوط بها تحقيق واجراء محاكمات في القضايا بما في ذلك قضايا المحكمة الجنائية الدولية، وآلية العدالة التقليدية وآلية القضايا ذات العلاقة بالعدالة والمصالحة .
وأضاف قائلا “لا نستطيع ان نحقق العدالة الا اذا شافينا الجراح بالعدالة نفسها ولا نستطيع الهروب من مواجهة ذلك بسبب وجود جرائم ضد الانسانية وجرائم حرب ارتكبت في حق ابرياء في دارفور ومناطق أخرى دون مثول اللذين صدرت في حقهم اوامر القبض امام المحكمة الجنائية الدولية” ولفت التعايشي الى ان قناعة الحكومة في الموافقة على مثول اللذين صدرت في حقهم اوامر القبض امام المحكمة الجنائية الدولية ناتج من مبدأ اساسي مرتبط بالعدالة وهي واحدة من شعارات الثورة ومرتبط كذلك بمبدأ عدم الافلات من العقاب ولايمكن ان نداوي جراحات الحرب واثارها المدمرة الا اذا حققنا العدالة.
وأكد التعايشي أن الجميع يرغب في معالجة جذور الحرب في السودان وهذا مهم، ولكن يجب ان لاننسي ان افرازات الحرب الطويلة في دارفور ومناطقق اخرى خلفت ضحايا تحت طائلة كل التجاوزات الانسانية، فمهما اجتهدنا في معالجة الازمة حتى لا تتكرر لن يتم دون تحقيق العدالة وانصاف الضحايا.

وتوقع التعايشي ان تفرغ اللجنة المشتركة من صياغة البنود الخاصة بالمحكمة الخاصة بدافور واعادة صياغة الفقرة الخاصة بالقضاء الوطني لتكون ورقة العدالة والمصالحة قد تم تجاوزها والدخول في مناقشة قضايا الاراضي والحواكير في الجلسة المسائية .
من جانبه اكد توت قلواك رئيس فريق الوساطة الجنوبية ومستشار الرئيس سلفاكير للشؤون الأمنية ان الوفدان توصلا الى لجنة صياغة مشتركة من اجل توحيد الرؤية بشان القضايا محل التفاوض اليوم ومن ثم الانتقال الي ملف الترتيبات الامنية، مجددا عزم الوساطة في تحقيق سلام في كل المسارات .

‫شاهد أيضًا‬

الاتفاق على انشاء مصانع تحويلية للصمغ العربي بكردفان ودارفور

الخرطوم – الشاهد : اتفقت وزارة المالية والتخطيط الاقتصادي مع مملكة هولندا على دعم وت…