‫الرئيسية‬ آخر الأخبار البرلمان الألماني يرفع الحظر المفروض على السودان وحمدوك يصف الخطوة بالايجابية

البرلمان الألماني يرفع الحظر المفروض على السودان وحمدوك يصف الخطوة بالايجابية

برلين – الشاهد
اشاد الدكتور عبد الله حمدوك رئيس الوزراء بقرار البرلمان الألماني القاضي برفع العقوبات التي كانت مطبقة على السودان واستئناف التعاون التنموي والفني والسياسي والمالي بين الدولتين، وقال رئيس الوزراء في تغريدة على حسابه الرسمي في “تويتر” اليوم الجمعة إن قرار البرلمان الألماني استئناف علاقات التعاون الاقتصادي والتنموي مع السودان عقب ثلاثين عاما من الانقطاع يعد ” خطوة إيجابية في الاتجاه الصحيح” وقال حمدوك الذي يزورألمانيا حاليا إن السودان يتطلع إلى إحداث فرص تستفيد منها القطاعات الاستراتيجية في البلدين كقطاع الطاقة والزراعة والتدريب والبنيات الأساسية.
وقرر البرلماني الألماني (البوندستاج) أمس الخميس، رفع الحظر الذي تفرضه ألمانيا على السودان، عشية لقاء يجمع رئيس الوزراء عبد الله حمدوك، والمستشارة أنجيلا ميركل ببرلين، وصوت البرلمان الألماني، الخميس، لصالح مشروع قرار مقدم من الائتلاف الحاكم -حزبي الاتحاد الديمقراطي المسيحي والشعب الاشتراكي، يقضى برفع الحظر المفروض من ألمانيا على السودان وإعادة التعاون الثنائي بين البلدين في مجالات التنمية.
وتضمن مشروع القرار استئناف التعاون الإنمائي مع السودان وتقديم الدعم السياسي والاقتصادي والمالي والتقني لتطوير البنية التحتية والحكم الرشيد بهدف تحسين اداء الحكومة السودانية، ورفض البرلمان الألماني مقترح مقدم من أحزاب اليسار بعدم التعاون العسكري مع الجيش السوداني وقوات الدعم السريع، وهما شريكان في الحكومة الانتقالية، التي توصلا إليهما عبر اتفاق سياسي مع قوى الحرية والتغيير قائدة الحراك الشعبي، الذي نجح في الإحاطة بنظام الرئيس المعزول عمر البشير (1989 – 2019)، بعد انحياز قادة الجيش للثورة.
ومن شأن ذلك أن تقوم ألمانيا بدعم أهداف الحكومة الانتقالية الرامية إلى بناء قدرات مؤسسات الدولة وسيادة القانون والإصلاح الدستوري وبناء الأحزاب والمجتمع، للوصول إلى انتقال ديمقراطي سلس، بعد انتهاء أجل الحكومة الانتقالية في 2020، بقيام انتخابات عامة في البلاد.
وحظر البرلمان الألماني اثر انقلاب 30 يونيو 1989، قيام الحكومة بأي تعامل شامل مع السودان قبل استعادة السلام في كامل البلاد واتخاذ الأخير إجراءات فعالة في مجال احترام حقوق الإنسان، واستثني الحظر مشروعات التعاون الفني والشخصي المؤثرة مباشرة على الشعب، حيث قدمت ألمانيا دعم لمشروعات النازحين بولايات دارفور وكسلا، وهي مشاريع يمكنها الحد من تدفق الهجرة غير الشرعية إلى أوربا.
وتأمل ألمانيا تعزيز علاقات التعاون الثنائي بين البلدين، بعد زيارة وزير خارجيتها إلى الخرطوم في سبتمبر الفائت، ولقاءه بعدد مع المسئولين في مقدمتهم رئيس الوزراء عبد الله حمدوك، الذي وصل إلى ألمانيا مساء اليوم بدعوة رسمية، كما زار وزير التعاون الألماني الخرطوم الأسبو الماضي، بينما سيصل الرئيس الألماني نهاية هذا الشهر السودان لاجراء محادثات مع قادة الحكومة الانتقالية.
وفي سياق متصل بزيارته الى ألمالنيا امتدح رئيس مجلس الوزراء د.عبدالله حمدوك تفاعل الجاليات السودانية بالخارج مع قضايا الوطن، مثمناً في الوقت ذاته الدور الذي لعبه السودانيون بالخارج في انتصار ثورة ديسمبر المجيدة، مؤكداً أن التحديات لن تعطل مسيرة التغيير.
وقال حمدوك لدى مخاطبته الجالية السودانية بالعاصمة الألمانية برلين اليوم إن حكومة الفترة الانتقالية ورثت تركة ثقيلة من النظام البائد، موضحاً في هذا الصدد أنه وبتكاتف جميع قطاعات الشعب السوداني بما فيهم السودانيون بالخارج نستطيع أن نعبر هذه المرحلة ونؤسس لديمقراطية راسخة وبناء وطن شامخ.
وقال رئيس مجلس الوزراء إن أولى أولويات الحكومة الانتقالية هي تحقيق سلام شامل ومستدام يوقف الحرب اللعينة ويضع حداً لمعاناة من هم في معسكرات النزوح واللجوء، موضحاً أن المفاوضات الجارية بجوبا تمضي بصورة جيدة وفي حال استمرارها على هذا النحو ستقود إلى تحقيق السلام في فترة وجيزة.
وأبان رئيس مجلس الوزراء أن الحكومة الانتقالية تبذل قصارى جهودها لتجاوز مسألة التحدي الاقتصادي وغلاء المعيشة، داعياً في هذا الصدد السودانيين بالخارج لتوظيف إمكانياتهم وخبراتهم للمساهمة في تجاوز تحديات المرحلة ودفع جهود التنمية بالبلاد، فيما قدم عدد من أعضاء الجالية السودانية في برلين جملة من المقترحات والحلول المتعلقة بتحويلات السودانيين بالخارج بما يساهم فى توفير النقد الأجنبي ودعم الاقتصاد الوطني.

‫شاهد أيضًا‬

ورشة دور السياحة في الاقتصاد تصدر عددا من التوصيات.

الخرطوم – الشاهد : أصدرت ورشة دور السياحة في الاقتصاد التي استضافها فندق كنون بحضور …