‫الرئيسية‬ آخر الأخبار وزير المالية يصف اجتماعات (استكهولم) بالناجحة وأصدقاء السودان يتعهدون بدعم الحكومة الانتقالية

وزير المالية يصف اجتماعات (استكهولم) بالناجحة وأصدقاء السودان يتعهدون بدعم الحكومة الانتقالية

الخرطوم – الشاهد
وصف وزير المالية والتخطيط الاقتصادي د.ابراهيم البدوي اجتماعات استكهولم فى هذه الجولة بالناجحة، مبينا أنه تم الاتفاق على قيام مؤتمر المانحين في منتصف يونيو من العام الجاري عقب انعقاد الحوار المجتمعي الاقتصادي في مارس الذي يتوافق عليه السودانيين.
وأكد البدوي وعد الشركاء والاصدقاء بتقديم دعم مقدر للسودان، مبينا أن اجتماعات السويد لاصدقاء السودان الذي شارك فيه خلال يومي “الاثنين والثلاثاء” من الاسبوع الحالي سيفضي الى لقاء آخر في باريس حيث يتم تقديم التزامات محددة من اصدقاء السودان لمؤتمر المانحين الذي سيعقد في النصف الاول من يونيو المقبل، وقطع بان ذلك سيكون خاتمة ما قاموا به طيلة هذه الفترة .
و قطع البدوي بانه من الآن وحتى انعقاد المؤتمر ستتاح الفرصة لبعض الدول وبعض المانحين المشاركين بعد ان يتم التشاور مع الوزارات المعنية للقيام بتحديد مساهماتهم المختلفة، ووصف الاجتماع بالسويد بالهام جدا.
وكشف البدوي عن اجتماعه واعضاء الوفد مع وزير التعاون الدولي السويدي الذي سيقوم بزيارة قريبا الى السودان وقال”أيضا هناك لقاءات سيُكلف بها اعضاء الوفد اليوم لمواصلة المشاورات مع شركة اسكانيا للتفاكر حول بناء شراكة مع القطاع الخاص السوداني لدعم المواصلات الحضرية خاصة في العاصمة والمدن الكبرى) وهذا البرنامج يُرجى منه الكثير لتحديث نظام المواصلات في المدن.
وحصد السودان مزيدا من التعهدات بالحصول على “دعم كبير” لتمكين حكومته من تجاوز عثرات الفترة الانتقالية الحالية وتحقيق السلام، والتأم في العاصمة السويدية “ستوكهولم” أمس الثلاثاء المؤتمر الثاني لمجموعة “أصدقاء السودان” لبحث الأوضاع في هذا السودان ومناقشة كيفية دعمه خلال المرحلة المقبلة.
ويسبق ملتقى استوكهولم مؤتمر موسع للمانحين الدوليين سيلتئم في أبريل المقبل وينتظر أن يتم فيه الكشف عن المبالغ التي ستقدمها دول العالم لمساعدة السودان.
ومثل السودان في اجتماع السويد، وزير المالية والتخطيط الاقتصادي الدكتور إبراهيم البدوي الذي شرح التطورات الأخيرة في البلاد ومساعي تحقيق السلام علاوة على تحركات الحكومة لمعالجة الأزمة الاقتصادية الخانقة، وبحسب بيان صدر عقب الاجتماع فإن “أصدقاء السودان” رحبوا بمساعي الحكومة الإصلاحية وموازنتها بين الأولويات وصولا الى المؤتمر الاقتصادي المزمع في نهاية مارس المقبل.
وأعربت المجموعة عن دعمها القوى لمشاركة الحكومة الانتقالية مع المؤسسات المالية الدولية، “مما يدل على التزام الحكومة الانتقالية بتحسين الوضع الاقتصادي والاستعداد لتخفيف عبء الديون” وبحسب البيان فإن “العديد من المشاركين أكدوا الالتزام بزيادة دعمهم للسودان”.
وأضاف “كما أبلغ مجموعة من المشاركين بالتزامهم وتحضير دعم مالي كبير إضافي يتم توفيره بما يتماشى مع أولويات الحكومة الانتقالية، لا سيما برنامج تخفيف الأثر الاجتماعي، باعتباره عنصراً حاسماً في الإصلاح الاقتصادي المستدام”.
وشارك في الاجتماع ممثلون عن بنك التنمية الأفريقي، كندا، مصر، الاتحاد الأوروبي، إثيوبيا، فرنسا، ألمانيا، إيطاليا، اليابان، الكويت، هولندا، النرويج، قطر، السعودية، السويد، الإمارات، بريطانيا، الأمم المتحدة، أميركا، والبنك الدولي، وعبر أصدقاء السودان عن دعمهم للحكومة المدنية بقيادة رئيس الوزراء عبد الله حمدوك ووزراء الحكومة.
وأقر المشاركون بالإصلاحات العديدة المعلنة والمباشرة التي قامت بها الحكومة الانتقالية منذ توليها المنصب قبل خمسة أشهر، وكرروا التأكيد على أن التقدم المستمر هو مسؤولية مشتركة لمجلس السيادة، الذي يتكون من أعضاء مدنيين وعسكريين، والحكومة الانتقالية التي يقودها المدنيون.
ورحبت المجموعة بالتقدم المحرز والمشاركة الواسعة في المفاوضات الرامية لتحقيق السلام، وأرسلوا تشجيعهم للأطراف لمواصلة العملية بحسن نية والحفاظ على نهج مرن ومساوم لصالح السلام.
وتابع البيان “أدرك أصدقاء السودان الصلة بين السلام والتقدم الاقتصادي، وشددوا على أن مفاوضات السلام يجب ألا تؤخر تشكيل المجلس التشريعي الانتقالي وتعيين حكام مدنيين” كما رحبت المجموعة بالإعلان الأخير الصادر عن الحكومة الانتقالية في السودان والمجلس السيادي عن الاتجاه للتعاون الكامل مع المحكمة الجنائية الدولية.
وتقرر عقد الاجتماع المقبل في باريس على ان يعقد مؤتمر المانحين في النصف الاول من شهر يونيو القادم بعد اعتذار الكويت عن استضافته في ابريل واقترحها ان يتم بعد شهر رمضان.
وتجدر الاشارة الى أن الحكومة السودانية تراجعت مطلع هذا العام عن قرار لوزارة المالية كان قضى بتحرير أسعار الخبز والوقود وتوجيه الدعم الذي يغذيهما الى مصارف أخرى أكثر الحاحا على رأسها الصحة والتعليم بزيادة الانفاق عليهما.
وتحت ضغوط شعبية وسياسية عدلت الحكومة عن الخطوة في انتظار التئام مؤتمر اقتصادي موسع الشهر المقبل لبحث البدائل والمعالجات الأفضل لتغطية الثغرات الناجمة عن رفع الدعم.

‫شاهد أيضًا‬

تأكيد إصابة الحالتين 13 و 14 بفيروس كورونا

الخرطوم – الشاهد أعلنت وزارة الصحة في وقت مبكر من صباح الثلاثاء 7 أبريل تسجيل حالتي …