‫الرئيسية‬ آخر الأخبار هواء طلق اللجوء للشعب لإنقاذ الاقتصاد… خير وبركة ولكن!
آخر الأخبار - أبريل 4, 2020

هواء طلق اللجوء للشعب لإنقاذ الاقتصاد… خير وبركة ولكن!

فتحي البحيري
حسنا فعل دولة الرئيس حمدوك بإعلانه المتأخر نوعا ما عن حملة القومة للوطن واستلامه زمام أمرها بنفسه.. لقد كان حماس السودانيين دافقا منذ اللحظة الأولى من عمر الفترة الانتقالية لمحاصرة كل عجز اقتصادي من شأنه أن يحول بين هذه الحكومة وبين تحقيق أهداف الثورة.. وكانت مجهوداتهم تبحث عن الطريق الأمثل الذي يمكنها أن تنسرب عبره لخدمة البلاد والعباد.. إذن جاء الإعلان عن حملة القومة للوطن تتويجا منطقيا لهذا البحث المضني عن طريقة يدفع بها السودانيون مساهماتهم لحل مشكلات البلد الاقتصادية طوعا لا كرها. وحبا لا مجبورين ولا مشحودين ولا مشكورين ولكن.
هل سيجمع حمدوك عليهم بين الدفع الاختياري الشامخ النبيل والدفع الإجباري الصاغر الذليل؟ يقين راسخ الذي يكتب هذا أن كرام المواطنين من الفقراء والمساكين سوف لن يبالوا ابدا ان يجمع عليهم حمدوك بين هذا وذاك… لأنهم صادقون في عشقهم للوطن اولا.. ولأنهم شديدو الثقة في حبيبهم دولة الرئيس.. اولا أيضا… بحق وبغيره… ولكن هل يليق بنا ويجدينا أن نجمع عليهم الجبر والاختيار… والمحبة والإكراه… ان الفارق المالي الناتج عن رفع الدعم على السلع الضرورية.. والذي ينشأ عادة عن فشل الحكومة في الاضطلاع بمسؤوليتها تجاه عملتنا الوطنية يمكن ببساطة إضافته لما نتسوله الان من هؤلاء المواطنين طوعا… ويمكن ضغطه وتقليصه بعد ذلك باستخدام آليات إلكترونية ذكية لتوصيل هذه السلع الضرورية لمستحقيها أسوة بالدول المجاورة.. بدلا من ديكتاتورية وزير المالية الحالي والتي تجاوزت الشعب والخبراء والمختصين وحتى مصدر شرعيته المفترض في قوى الحرية والتغيير.
إن نسبة المستحقين للدعم بين السودانيين أكبر بكثير من أن يخدعتا الوزير الديكتاتور بأن دعما نقديا سيكون اجدى وأفضل لأن نسبة الفقر في السودان ووفق تقديرات أجهزة النظام البائد والأمم المتحدة أكبر بكثير مما تفترض ديكتاتوريته المجيدة وإذا تتبعنا الأرقام الانقاذية مثلا فإننا نجد أن دراسة احصائية أجراها الجهاز المركزي للإحصاء لعام 2009م قالت أن 46,5% من السكان تحت خط الفقر. ولكن الخبير الاقتصادي كبج قدم تحليلا علميا مبنيا على التدهور في قيمة الجنيه السوداني خلال الفترة من 2009- 2014 ووصل إلى نتيجة مفادها أن نسبة الفقر قاربت في 2014 الـ 70% حيث قال في تصريح صحفي آنذاك ” الوضع الآن اختلفت فيه الموازين تبعاً للتدهور المريع للجنيه السوداني، فالمعالجة التي نفذها بنك السودان مسبقاً رفعت نسبة الإنفاق إلى الضعف، إضافة إلى أن رفع سعر الدولار في السوق الموازي أدى إلى انخفاض القوة الشرائية، وبجانب ذلك قام البنك بشراء الذهب من التجار بالدولار، بسعر السوق الأسود”. واستدرك شارحاً وموضحاً للأمر بإجراء مقارنة لسعر الجنيه مقابل الدولار في العام 2009 ” إذ كان يبلغ ثلاثة جنيهات، أما الآن – 2014 – فالسعر الرسمي له يعادل (5.7)، فيما تجاوز سعر السوق الأسود الآن ثمانية جنيهات!! وكان من تداعيات ذلك هبوط عدد كبير من الأسر إلى أدنى خط الفقر. وإذا كانت معدلات الفقر في العام 2009 م تشير إلى أن ما يقارب نصف سكان السودان يقعون تحت خط الفقر، وبعملية حسابية بسيطة يُقارن فيها سعر الجنيه في السابق والآن، نجد أن ما يربو على ثلثي سكان السودان فعلياً تحت خط الفقر!! وأنا – والحديث لـ “كبج” – من هذه الزاوية أتفق تماماً مع ما توصل إليه عدد من الخبراء بأن معدل الفقر الآن وصل إلى (69%)، ومن بين كل عشرة أفراد سبعة منهم تحت هذا الخط!!”
وكان تقرير التنمية البشرية الذي أنجزه صندوق الأمم المتحدة الإنمائي للعام 2011 قد صنف السودان في المرتبة 154 عالميا ضمن مؤشر التنمية البشرية ضمن أدنى دول العالم التي تتميز بتنمية متدنية. ويشير التقرير الأممي إلى أن دخل الفرد بالسودان لا يتجاوز 1353 دولارا سنويا،
اي ما يعادل أقل من 120 دولارا شهريا… أقل من 4 دولارات يوميا… وإذا كان هذا هو الحال في 2011.. فكيف هو الحال اليوم وقد ذهب جل الذي كان حينها؟
وبعد فليس مطلوبا من الحبيب حمدوك أن يعفي محبه الشعب من الدفع الاختياري لأجل الوطن لأن هذا الشعب تواق الان بطبيعته وبطبيعة اللحظة التاريخية لهذا الدفع ولكن على الأقل إيقاف هذا الوزير الديكتاتور عند حده والإعلان.. وبلسان حمدوك شخصيا انه لا رفع لأي دعم عن السلع الضرورية الان.. لتستقيم اعوجاجات حملة القومة للوطن وتؤتي أكلها بأكثر كثيرا مما يتوقع من عملية رفع الدعم المذلة والمجحفة وحرية سلام وعدالة والثورة خيار الشعب.

‫شاهد أيضًا‬

175 إصابة جديدة بفيروس كورونا و تعافى 67 و وفاة 38

الخرطوم – الشاهد اعلنت وزارة الصحة عن تسجيل (175) حالة إصابة جديد بفيروس كورونا في ا…