‫الرئيسية‬ تقارير فنانون وناشطون : الفن برئ من برنامج اغاني واغاني وأهله
تقارير - أبريل 4, 2020

فنانون وناشطون : الفن برئ من برنامج اغاني واغاني وأهله

تقرير – الشاهد
المواقف التي سارع باتخاذها بعض أهل ألفن والإعلام ضد قرارات لجنة التمكين وجدت استنكارا واسعا من المهتمين والناشطين والكثيرين من أهل الفن والإعلام
الأستاذة فاطمة حسن أكدت ان خطوات الثورة في الإتجاه الصحيح وخاطبت السر قدور بقولها لقد قمت بدورك ..المرحلة الحالية تتطلب إبداعا حقيقيا …وليست لاجترار الذكريات
مها سليمان وجهت كلمات قاسية للمطربة مكارم بشير بعد ما اعترفت انها صوت قوي وجميل وكنت من مستمعيها وهي تقوم بآداء اغاني الراحل العملاق سيد خليفة.. وقالت.. تهديدك لنا كمستمعين بسحب اغانيك ومقاطعة برنامج اغاني واغاني ، تبليه وتشربي مويته ونرجع نستمع للاغاني بأصوات اصحابها.
ابوبكر البشير يرى أنه لو كان مكان مكارم بشير كان سبكون أحرص زول على أغاني وأغاني هذا العام لأن 99.9 % من جماهير مكارم بشير هم من سواقين وكماسرة البصات السفرية.
وحالياً البصات واقفة يعني والسفر واقف ، حتى لا يسكت الله لها حساً الفرصة الوحيدة هي أغاني وأغاني..
الناشط سيد الطيب قال إن الاستاذ ابو عركي البخيت عندما كان مقاطعا الاعلام الحكومي في عهد المخلوع البشير رفضا للقتل والقمع والارهاب كان يملك اعمالا فنية عظيمة وقام بسحبها وسجل موقفا للتاريخ . فما هي الأعمال العظيمة التي تمتلكها مكارم بشير وهدي عربي والتي يريدون أن يسحبوها؟ مختتما أن من يقلد اغنيات الاخرين ويعتاش عليها دون إضافة تذكر للمكتبة السودانية لا يحق له تهديد الجماهير وليذهب بصمت ان اراد.
الفنان الأصيل طارق ابوعبيدة يقول ان برنامج اغاني و اغاني صُمم و تمت الموافقة عليه في عهد المخلوع لالهاء الناس عن السياسة و شغلهم بالغناء لما للغناء من سطوة علي النفس البشرية. ومن المعلوم طبعا خلو جراب الاسلاميين تماما من المواهب في الفنون فقلوبهم لا تعرف للابداع طريقا وهي قلوب كارهة للحياة فلجأوا لحيلة فتح مصاريع النيل الازرق لمرددين يشغلون ليل نوادي الخرطوم بترديد الاغنيات القديمة و صباحا يجتهدون في انتاج غناء مسطح، اجوف يكرس لافكار النظام الهالك في تقسيم الناس لغني و فقير /للغناء للسلطة /تنميط المراة في قوالب سالبة في اغانيهم علي شاكلة” دهبي و راجلي و شلبتي و اذيتني و ما عافية ليك” .. و كانت النتيجة تعطل بلد كامل عن انتاج اغنيات جديدة تواكب الفترة التاريخية و تساهم في مسيرة الغناء المعافي لعظماء اثروا الوجدان السوداني. وترتب علي ذلك ظهور غناء القونات و الزنق و الكتمات و المغارز كحركات رافضة للواقع السياسي ولهذا النمط من الغناء و متمردة علي اعادة إنتاجه.
ويواصل المطرب طارق ابوعبيدة الغناء في الاصل افكار و الاغنية فكرة يسعي صاحبها لايصالها فماذا اوصلت لنا افكار اغاني عهد المخلوع؟ ويختم بقوله إن اغاني و اغاني برنامج تجاري، بدخل أموالا مهولة لجيوب القائمين عليه ” السر قدور و المغنين” و بدخل أموال اعلانات للقناة في موسم حي تستفيد منها في ادارة عملها، لكن الفن برئ منه براءة الذئب من دم بن يعقوب.

‫شاهد أيضًا‬

اتصال حمدوك بالرئيس الكندي خطوة في مجهود جبار للاندماج مع الاقتصاد العالمي

تقرير – الشاهد حملت الأنباء أن اتصالا هاتفيا جرى بين دولة رئيس الوزراء والرئيس الكند…