‫الرئيسية‬ آخر الأخبار حمدوك : الاستقرار سيشكل أساسا متينا للتكامل الاقتصادي بين الخرطوم وجوبا

حمدوك : الاستقرار سيشكل أساسا متينا للتكامل الاقتصادي بين الخرطوم وجوبا

جوبا – الشاهد :

أكد الدكتور عبدالله حمدوك رئيس الوزراء في كلمته التي ألقاها اليوم عقب مراسم التوقيع بالأحرف الأولى على إتفاق السلام بين الحكومة وحركات الكفاح المسلح بقاعة الحرية بجوبا أن الإستقرار في السودان سيشكل أساس متين للتكامل الإقتصادي بين السودان وجنوب السودان ،مشيرا إلى الجهود الجبارة التي بذلتها جمهورية جنوب السودان والتي تكللت بالتوقيع على إتفاق جوبا للسلام تعكس الصفحة الجديدة التي فتحتها ثورة ديسمبر المجيدة في كتاب العلاقة بين الشعبين الشقيقين والمبنية على الحقيقة التاريخية حيث لا استقرار للسودان بدون دولة جنوب السودان ولا استقرار لجنوب السودان بدون السودان مؤكداً عزم السودان لتطوير وتعزيز علاقاته مع جمهورية جنوب السودان بما يخدم مصلحة البلدين والشعبين الشقيقين.
وعبر د. حمدوك عن شكره وتقديره لحكومة وشعب جنوب السودان لاستضافتهم الكريمة لمفاوضات السلام التي توجت بالإتفاق الذي تم توقيعه صباح اليوم بجوبا. مشيداً بجهود الوساطة والوفود المتفاوضة، وقال إن عملية صناعة السلام في السودان اليوم ليست تفاوض بين طرفين متحاربين أو متخاصمين بل هي نقاش عميق وشفاف بين شركاء متساويين في الوطن والثورة.
واضاف رئيس الوزراء ” لقد أدير حوار ثر حول تجاوز مظالم الماضي والتوصل لمعادلة حكومة مستقرة تضمن العدالة والمساواة والتنمية المتوازنة والمشاركة العادلة لكل السودانيين في إدارة شؤون بلادهم.
وأوضح د. حمدوك ” أن الإتفاق الذي تم توقيعه اليوم قد فتح الباب لطريق نعرف أنه صعب وطويل ولكننا سنعبر وننفذ الإتفاق من أجل مصلحة الوطن والشعب.
ودعا د. حمدوك الحركة الشعبية شمال بقيادة عبدالعزيز آدم الحلو وحركة تحرير السودان بقيادة عبدالواحد محمد نور للإنضمام إلى ركب السلام من أجل إكمال بناء السلام وتعزيز الأمن والإستقرار في السودان. وأعرب عن شكره وإمتنانه لكل من ساهم ودعم مسيرة إحلال السلام في السودان.
وقال د. حمدوك ” رسالتي للشعب السوداني أن هذا الإتفاق أمانة يجب أن نحملها جميعاً ونتحمل مسؤوليتها.

‫شاهد أيضًا‬

(188) مليون دولار من شركاء السودان الأوروبيين لبرنامج دعم الأسر (ثمرات)

الخرطوم – الشاهد وقع الاتحاد الأوروبي والبنك الدولي إتفاقية لتوفير (110) مليون دولار…