‫الرئيسية‬ آخر الأخبار لجان مقاومة ابوروف : تطهير المؤسسات الاعلامية هو الواجب الثوري الاتي

لجان مقاومة ابوروف : تطهير المؤسسات الاعلامية هو الواجب الثوري الاتي

الخرطوم – الشاهد :

اصدرت لجان مقاومة ابوروف بيانا مهما عن استمرار هيمنة فلول النظام السابق على الاعلام فيما يلي نصه :

جاى ليك يا نورا
آفة
آفة للسوس البِِنقر
عود عيشماً
داخرو فيك
واصلى لمن ادور
اجيك بجيك
لابتعجزنى المسافة
ولابيقيف بيناتنا عارض
يانفس فجر القصايد
ياوطن عز الشدائد

إن دماء الآلآف من شهداء الثورة السودانية منذ العام 89 حيث انقلاب الثلاثين من يونيو فى ليله المدلهم من حكم الجبهة الاسلامية ظلت تتدفق مواصلة للتضحيات الجسام والتى بلغت ذروتها سعياً لاسقاطه الى مذابل التاريخ متوجه بنضالات الجسارة والانتصار عبر ثورة ديسمبر المجيدة بثوارها وكنداكاتها الصامدين وشهداءها الخالدين – فكانت كلمة حاسمة بأمر الثورة وإرادة الثوار : تسقط بس – فسقطت سلطة الجبهة الاسلامية وجنرالها السفاح وديكتاتوريته الاسلاموية والانتهازية والطفيلية البغيضة – الى درك القصاص والمحاكمة والمحاسبة الواجبة النفاذ .
ولكل ذلك من العار ان تستمر ازيالهم وبقاياهم وقوى ثورتهم المضادة تنهش وتنخر وتجوس فى مؤسسات الحكومة الانتقالية والتى ظلت ظاهرة للعيان لا تخفى افعالها على احد وعلى وجه الخصوص المؤسسات الاعلامية وبالاخص الهيئة القومية للاذاعة والتلفزيون .
ومنذ البدء ظل الترس صاحياً ومحذراً لوزير الثقافة والاعلام / فيصل محمد صالح ووكيل الوزارة / الرشيد سعيد – وهانحن على وجه الدقة نحذر مدير الهيئة القومية للاذاعة والتلفزيون / لقمان احمد – ان هذه الهيئة ظلت وكراً لاذيال النظام البائد وفلوله الذين يستوجبون التطهير وازالة التمكين .
فالصمت على مايحدث لن يظل طويلاً فالخيانة لدماء الشهداء وتحطيم تطلعات وامال واهداف الثورة يستوجب الغضب الثورى وتصحيح المسار – فهذه الثورة لاتقبل العجز او الإبطاء بل هى ناجزة وستنتصر .
فكل ماتم رصده من تشويش متعمد وبصورة متكررة اثناء بث محاكمة السفاح اليوم على شاشة التلفزيون القومى وبخصوص انقلاب الجبهة الاسلامية يعتبر خيانة وازدراء للثورة ويفضح ماهية المؤسسات الاعلامية لما بعد الثورة اذ تمثل اوكاراً كيزانية تستوجب البل والاجتثاث .
فالشواهد كثيرة ولاتحتاج لاستدلال من خلال تخريب البث والتشويش وانعدام التغطية للقضايا والانشطة الثورية ومحاولة اعادة بعض الاوجه الكيزانية للواجهة الاعلامية او نشر تضليلات قوى الثورة المضادة .
هذا المشهد والواقع الاعلامى المزرى والمتردى والذى لا يلامس هامة الثورة ومجد شهداءها يقف حائلاً امامه فلول وبقايا وسواقط النظام البائد – الذين جعلوا مؤسساتنا الاعلامية حصناً اميناً لهم موجهين ضرباتهم لثورة ديسمبر لهزيمتها اعلامياً تحت تهاون وتباطوء من هم على سدة المسؤلية فى العمل الاعلامى وثورنته اذ هو احد الأليات الحاسمة لتحقيق اهداف الثورة وانتصاراتها الحاسمة .
ان تحرير المؤسسات الاعلامية وعلى رأسها الهيئة القومية للاذاعة والتلفزيون بفضائياتها واذاعاتها الولائية والقومية من كيزان النظام البائد وفلولهم هو الواجب الثورى الآنى والعاجل فى هذه اللحظة التى لا تقبل التأخير – والتى نطلق فيها بدء التصعيد الثورى لبناء قلعة اعلامية ثورية لا مكان فيها لأى كوز او فلول قوى الثورة المضادة .

نذكر وكيل وزارة الثقافة والاعلام الرشيد سعيد – كان ان وعدنا ان مهام مدير الهيئة ازالة وتطهير الكيزان عندما تم تعينه وانه ليس مخولا بذلك .
وبوجهٍ عام ليس لنا الا ان نقول كلمة واحدة سيتم ازالة بقايا الكيزان من المؤسسات الاعلامية بالشرعية الثورية التي فوضتكم علي حقيق اهدافها.

ولن نقف متفرجين علي هذا العبث كما و على وجه السرعة يجب التحقيق والمساءلة والفصل للتيم الهندسى ومن المتسبب وكل من يتسبب فى تعطيل مايهم من قضايا ثورية على المستوى الاعلامى كما حدث صباح اليوم فى محاكمة الدكتاتور والسفاح المخلوع ومن شاركه من الضباط والاسلامويين فى تدبير انقلاب 89 وتقويض النظام الديمقراطى.

صورة الى :

– وزير الثقافه والاعلام
– وكيل وزارة الثقافة والاعلام
– مدير الهيئة القومية للإذاعة والتلفزيون

#فيضانات_السودان

لجان مقاومة ابوروف
1 سبتمبر 2020

‫شاهد أيضًا‬

انطلاق ثورة تصحيحية جديدة داخل قطاع الاتصالات والمعلومات

الخرطوم – الشاهد : وقع احد عشر تجمعا مهنيا ولجنة مقاومة على ما سمي بيان جرد حساب الا…