‫الرئيسية‬ آخر الأخبار ثوار الخرطوم شرق : أي اتجاه للمصالحة مع الإسلاميين يعني الطوفان
آخر الأخبار - نوفمبر 28, 2020

ثوار الخرطوم شرق : أي اتجاه للمصالحة مع الإسلاميين يعني الطوفان

الخرطوم – الشاهد :

اصدرت تنسيقية لجان مقاومة أحياء الخرطوم شرق بيانا هاما فيما يلي نصه
أي اتجاه للمصالحة مع الإسلاميين يعني الطوفان

لا تصالح على الدم .. حتى بدم !
لا تصالح ! ولو قيل رأس برأسٍ
أكلُّ الرؤوس سواءٌ ؟
أقلب الغريب كقلب أخيك ؟!
أعيناه عينا أخيك ؟!
وهل تتساوى يدٌ .. سيفها كان لك
بيدٍ سيفها أثْكَلك ؟

نتابع عن كثب التصريحات المكثفة والحملة المنظمة لجنرالات الجبهة الثورية والتي تدعو بخزي للمصالحة مع من افسدوا في الأرض وسفكوا فيها الدماء والتي كشفت الستار عن الوجه الحقيقي لجنرالات الحرب.

كما نراقب التماهي المخزي للسلطة الإنتقالبة وحاضنتها السياسية مع هذه الدعوات ومحاولة تبريرها ودس السم في العسل بأن المصالحة لا تعنى العفو، إمتدت هذه الدعوات للمطالبة بحل لجنة إزالة التمكين، سلاح الثورة الأخير في وجهه تمكين الإسلامين، بعد أن إستباحوا عرض البلاد،

ندرك تماماً أن هذه الدعوات إنما هي خطوة اخرى من خطوات التآمر علي الثورة وإفراغها من محتواها عبر إعادة إنتاج النظام القديم وتصديره للواجهة، نظام الحركة الإسلامية المقيت، والذي ما زال يمسك بمفاصل البلاد، في خطوة تعتبر قاصمة لظهر الثورة، بعد أن إستبان عجز الحكومة التنفيذية وحاضنتها السياسية عن تحقيق الركن الأساسي لهذه الثورة، وَهو إقتلاع النظام وتصفيته ومحاكمة قياداته وتحرير الدولة من تحت قبضته.

لقد كان من الأجدى لهؤلاء المطالبة بمحاكمة قيادات النظام والمسؤولين عن قتل وتجويع ومعاناة من يفترض أنهم جاءوا إلي السلطة بإسمهم، اننا في تنسيقية لجان مقاومة أحياء الخرطوم شرق لن نصمت في وجه دعاة المصالحة، فرماد قرى أهالينا المحترقة في دارفور وجنوب كردفان والنيل الازرق لم يبارح مكانه، ودماء الشهداء الطاهرة ما زالت رطبة، إن القصاص من رقاب القتلة، هو الطريق الوحيد لتعافي الوطن، ولا طريق غيره، والقصاص لدمائهم هو خيارنا الوحيد لن نتنازل عنه قيد أنملة.

نحذر من المساس بلجنة إزالة التمكين، ونؤكد لكل من تسوله نفسه للتصالح مع القتلة أن هذه الثورة ستذهب بريحه معهم، فهذا الشعب العظيم قد لفظهم إلي مزبلة التاريخ، وإن أي محاولة لإعادة إنتاج النظام المباد إنما تمثل إمتدادا لطريق الردة، الذي إبتدأ بالمساومة مع لجنتة الأمنية وجنجويده، وصولاً لما آلت إليه حال البلاد، و للشعب كلمته في النهاية.

عاشت جذور الثورة متقدة
والثورة مستمرة ومنتصرة
وسيسقط الخونة

‫شاهد أيضًا‬

استئناف الدراسة بولاية الخرطوم مطلع فبراير

الخرطوم – الشاهد : وافقت الغرفة المركزية المشتركة لطوارئ كورنا بولاية الخرطوم في إجت…