‫الرئيسية‬ آخر الأخبار المغتربون جاهزون
آخر الأخبار - رأي - فبراير 24, 2021

المغتربون جاهزون

شاكر سليمان حسين .. أبوبلسم :

هى خطوتان لا ثالث لهما ، أولهما رغم التباين حول تداعياتها يلاحظ المراقب والمتابع لمجريات الحدث ترجيح كفة المتفائلين الذين إستمدوا ذلك التفاؤل من علومهم ومدارسهم العلمية ، ومن شعبهم داخل البلاد وفى أصقاع المعمورة ، الشعب المتفانى والمؤمن بثورته التى ستعبر به إلى فضاءات أرحب وأوسع بالدعم قولا وفعلا . هذا الرهان أتى بهذه القرارات الإقتصادية ( تحرير الجنيه ) التى وصفها الخبراء والبيوتات الإقتصادية بالشجاعة والجريئة ، مغلفة بإحتراز الشر الذي لا بد منه لمعطيات واقع البلاد التى لا تخفى على أحد …
الخيارات المصيرية نتائجها قد تكون فعاله علي المدي البعيد مع الإهتزازات الإرتدادية المصاحب لها علي المدي القريب ، فالذي يطلب الحياة في وجود داء السكري الذي لا يقبل للأعضاء أن تصاب بجرح ما ، عليه التخلص من ذلك العضو لسلامة بقية الجسم مع تقبل النتائج العكسية التي ستزول بمرور الوقت عند الشعور بالعافية ، وقس علي ذلك في الأمراض المعضلة التي علاجها الكي بالنار …

الشعب السوداني ظل ثلاثة عقود متنقلا من مرض عضال إلي آخر مميت ولم يتبقي من جسمه من لحم إلا وتم شوآءه ، وصبر عسي بعد الصبر فرج ، ثم لم يروق لهم ضعف حيلته فأردوا دفنه حيا . لكن الذي يتمسك بالأمل والتفاؤل من الصعوبة بمكان كسر عزيمته وإرادته . سيصبر طالما هنالك شئ جميل فى الغيب يستحق الإنتظار ، هذا الشئ الجميل سيتحقق بسواعد أبناءه المغتربين ، الذين ظلوا يحملون هم الوطن فى حلهم وترحالهم رغم قساوة الإغتراب ، سيلبون نداء الوطن ولن يدخروا فى ذلك وسعا ، إنها شريحة تلعب دورا محوريا فى إقتصاديات بلاد إقليمية مجاورة ، تفعيلها فى هذا الظرف ضرورة حتمية …

( جيش واحد شعب واحد ) شعار يعكس الجسد الواحد الذي إذا إشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى ، فالجيش من رحم هذا الشعب ، وأن يظل بمعزل عن شعبه مستمرا فى سياسة من فرق بين الجسد الواحد ، أمر لا يهضمه ذلك الشعار ، ويكذبه واقع إستحوازه لشركات تمثل ٨٢ % من إقتصاد البلاد خارج إمرة الدولة ، جعلت منه دولة داخل دولة تداعياتها وضع مزرى ومخجل ومعيب لدى من يتحدث عن ماهية الدولة .. هى الخطوة الثانية وبإرادة سياسية وغيرة وطنية على صناع القرار إتخاذ قرار شجاع بمثل الأولى بعودة تلك الشركات أيلولتها إلى وضعها الطبيعى ( وزارة المالية ) …

حكومة لا تمارس الخداع والدغمسة على شعبها كسابقتها التى أفرغت البنوك من محتوياتها بجعل سعر وهمى للصرف ، طارد حتى من سدنته وأعضاءه ليضاربوا فى السوق السوداء بالكيفية التى تعجبهم بلا حسيب أو رقيب جعلت من البنوك مبانى مهجورة لا يرتادها سوي النافذين أصحاب الصفقات المشبهوة للحصول على التمويل بلا ضمانات ، حكومة بهذه الشفافية ستعيد المؤسسية إلى البنوك لتمارس عملها الطبيعى ..
فالذي يؤكد أن هذه الإجراءات الإقتصادية ستصب فى مصلحة البلاد والعباد ، وأنها فى الطريق الصحيح إنتقاد أصحاب الأجندات الذاتية الضيقة بصورة فجة بلا سند علمى أو منطق عملى .. الحكومة راهنت على شعبها ونعم الرهان ، وقد ربحت البيع …

‫شاهد أيضًا‬

حكومة تكيل الثناء علي عراب تفكك في ميراثه

د. معتصم اقرع : عبدالرحيم حمدي عراب الإنقاذ الاقتصادي ومؤسس رب رب كتوجه رسمي للدولة حتى ان…