‫الرئيسية‬ آخر الأخبار ودائع استثمارية
آخر الأخبار - رأي - فبراير 27, 2021

ودائع استثمارية

ناهد قرناص :

احد المعارف كان يشكو لطوب الأرض من زوجته ..(نقناقة ..وبتاعة مشاكل ..وما مستورة مع أهلو ..ولو لقى طريقة يتزوج عليها ..ما بيتردد) .. قصص وحكايات ..فجأة توفاها الله ..اقام مأتما وعويلا ..بكى بحرقة ..وصار يجلس كل مجلس ويثني عليها ويذكرها بالخير وعيناه تدمعان ..(والله زمان المرحومة كانت بتعمل كدي وتسوي كدي) ..
وصار يعقد المقارنات بين حياته معها ومعيشته بدونها ..والميزان دائما لصالحها …لكن هل ينفع هذا ؟ لقد غادرت الحياة وهي تتمنى ان تسمع منه كلمة حلوة ..تطيب خاطرها ..عاشت المسكينة وهي تعتقد انها مقصرة في حقه حتى آخر لحظاتها ..وعندما ماتت اعطاها نوط الجدارة ..وعلقه على حائط بارد ..

احداهن ..كانت ايضا دائما تتذمر من وضع اسرتها ..تلوم زوجها انه ضعيف الشخصية امام اخوانه الذين تغولوا على حقوقه ..كانت لا تعرف كلمة شكرا ..او اي تقدير لتعبه ..لا ترى الارهاق الذي يبدو على وجهه اخر اليوم ..ولا كم الاحباط وقلة الحيلة التي تعتريه عندما يطلب منه احد اطفاله طلبا ..ولا يستطيع تلبيته ..كانت تعقد المقارنات بين حالها وحال سلفاتها زوجات الاخوان ..وفجأة توفى ..انقلب حالها ..وصارت تنعيه صباح مساء ..تذكرت قلبه الطيب ..وذلك الحنان الذي يغدقه عليها هي و اطفاله ..رأت بنفسها التفاف اخوانه حولها واهتمامهم بذرية اخيهم المتوفى ..حينها علمت انه كان خيار من خيار ..وانها اضاعت فرصة لحياة كانت يمكن ان تكون سعيدة لو جملتها كلمات طيبات.

لا ادري من أين أتت عبارة (الشكروا قداموا نبذو) او عبارة (يوم شكرك ان شاء الله ما يجي)؟؟ لماذا ندخر الكلام الطيب حتى اخر العمر ؟ او بعد الموت؟ لنسرد محاسن الموتى ؟ ما هي الفائدة التي تعود علينا عندما تفنى اجسادنا ونغادر الحياة ..فيتغنى من كانوا حولنا بصفاتنا ويغدقون علينا كلمات الشكر والثناء ..ويلبسوننا ثيابا ملائكية ..لم نحظى بربع متر منها ونحن على قيد الحياة.

ما احوجنا لكلمة طيبة وابتسامة صافية ..ما اجمل ان تلقاني بوجه طلق يزيح عني رهق الحياة ومعاناة اليوم الطويل في العمل ..ليتنا نعلم ان الحياة قصيرة ..وان الاعزاء لن يدوم مكوثهم بيننا ..فاخطروهم بمكانتهم عندكم ..قولوا لهم ان الحياة معهم اجمل واحلى ..وان العمر يصبح له معنى بوجودهم قربنا ..لا تضيعوا فرصة الحياة وانتم تنتظرون تحسن الظروف …فربما كانت هذه هي اجمل الأوقات.

قرأت عبارة صدمتني وجعلتني استعيد مواقف كثيرة .. (لا تنفع القبلة التي تضعها على جبين ميت..فقد اتت بعد فوات الاوان ).. تمنيت حينها ان استقبل من أمري ما استدبرت ..قرأتها وعلمت ان الوقت الذي مضي لن يعود ..بعكس اشياء كثيرة تذهب وتأتي مرة اخرى ..يجتهد الناس في ادخار المال والعقار ..ويستثمرون في الذهب والفضة .. .لكنهم يتناسون ان الوديعة الاستثمارية الأغلى هي الكلمة الطيبة في بنك القلوب الرحيمة.

‫شاهد أيضًا‬

حكومة تكيل الثناء علي عراب تفكك في ميراثه

د. معتصم اقرع : عبدالرحيم حمدي عراب الإنقاذ الاقتصادي ومؤسس رب رب كتوجه رسمي للدولة حتى ان…