‫الرئيسية‬ آخر الأخبار نفسي اصدق انكم مع الحريات !!
آخر الأخبار - أبريل 30, 2021

نفسي اصدق انكم مع الحريات !!

سيد الطيب

الواحد كان نفسو يصدق انو في تيار اسلامي محترم وعندو فعاليات ثقافية وسياسية واجتماعية وافطارات رمضانية ولا بأس من التصعيد بالسحور لاثراء الساحة السياسية لكن للاسف كل ما تفتح لايف ولا صورة يظهر ليك امنجي هيئة عمليات او كوز مؤتمر وطني محلول او مؤتمر شعبي سقط مع المخلوع او حطبة مشروع مفصول من محلية او منظمة مصادرة او اتحاد محلول.
نفسي اصدق انكم مع الحريات لكن للاسف ابشع جرائمكم كانت في شهر رمضان الذي انزل فيه القرآن
كان ممكن الواحد يتعاطف معاكم من باب الجنسية السودانيه لكن للاسف تنكرتم لاعراف اهل السودان يوم اقتحتم بيوت الاسر السودانيه وانتهكتم اعراض نسائها ورجالها واقتدوهم بذلة ومهانة لبيوت الاشباح
حتى المساجد في بري وود نباوي وبيت المال وشمبات لم تسلم من اقتحامكم لها بالرصاص والبمبان وضرب المصلين بالهراوات
اذا كان هناك عقلاء في التيار الاسلامي ينشدون لهذا البلد التغيير للافضل ولشعبه الحريه والسلام والعدالة عليهم تنظيف صفوفهم من القتلة واختصاصي الاغتصاب في معتقلات الامن واللصوص والاعتذار للوطن ولشعبه وللتاريخ عن جرائمهم احتراما لهذا الشعب ولاسر الشهداء وضحايا التعذيب وضحايا الحروب بدلا من الاندماج مع امنجية هيئة العمليات وكيزان المؤتمر الوطني المحلول ثم لوم ثورة الشعب السوداني المتكالب عليها من العسكر الغدارين والسياسيين الانتهازيين والمحاربة من الفلول انها لم تتيح لهم الحريه. بل يجب لوم الحكومة واسقاطها اذا تطلب الامر لانها لم تردع ظالم ولم تنصر مظلوم من ضحايا ثلاثين عام من القمع والقهر والذل والارهاب.
واهم من ظن ان من بينهم من يؤمن بقيام دولة مدنية ديمقراطية في السودان لقد تقزمت احلامهم منذ الزحف اللخدر في 14 ديسمبر 2019 الى يومنا هذا بين الفتن القبلية الفتن الدينية التخريب الانفلات الامني والانقلاب العسكري، وتعلقت آمالهم بين مركوب ناظر قبلية وبوت عسكري يهتفون له دايرنو معاك.
فسبحان من جعل من ابراهيم بقال قائد اسلامي يخرج للناس ممشتقا سيفه باسم الدين الاسلامي معقولة يا ناس المشروع الحضاري بصحبة زاحف يصرخ بخن بخن اللهم دمر هذه البلاد ياخ في اساءة لدين الله اكتر من البتعملوا فيه دا؟ عندما التقت سيوف المسلمين بسيوف المشركين في غزو بدر كان في الطرفين اصحاب المروءة والقيم والاخلاق وللاسف انتو لا لميتوا في قيم الاسلام ولا مروءة الجاهلية منذ دق المسمار في رأس الطبيب على فضل في رمضان 1990 ياخ انتو قبل ساعات بتسخروا من “الكنداكة رفقه” لانو اتعرضت للضرب وشابكنها تستاهلي القال ليك تطلعي ثورة منو، ياريتك لو ما رجعتي البمبان خلي يدقوك تستاهلي البل.
على العموم تعاطفي الشديد مع ميزانية السودان الذي يعاني شعبه من انعدام ابسط مقومات الحياة في صرف البمبان على الفارغة ومقدودة. امثال الكوز بقال وامنجية هيئة العلميات الذين خلعوا نقابهم بعد السقوط خسارة فيهم حتى مياه الصرف الصحي.
عقب كل ثورة من الطبيعي تتشكل ثورة مضادة من فلول العهد المباد ويفرفروا فرفرة مذبوح ويبكوا بكاء مفطوم الما طبيعي انو الفلول يقول ليك دي الحريه القلتوها وكمان يطالبك بالتعاطف معاه. معقولة لكن هل تعلم انو سيدنا عيسي المسيح عليه السلام لو كان مواطن سوداني وجاهوا زول زي شيخكم نافع دا وقال ليه وين الحرية كان عاجله بي ضربه سيف شقتو نصين؟

‫شاهد أيضًا‬

كتابات حرة : الأخطاء المبررة

ريم عثمان : المبادئ لا تتجزأ، مقولة يستخدمها الكثيرون لتثبيت مواقف معينة تحسب لصالحهم في ح…