‫الرئيسية‬ آخر الأخبار الحل الاقل تكلفة
آخر الأخبار - رأي - يونيو 2, 2021

الحل الاقل تكلفة

سيد الطيب :

في الموسم الاتي ستشتبك الرؤى .. ستزيد اشجار الضباب تجذرا
تسقط بس.. تسقط لمن تظبط.. يسقط حكم العسكر لجنة البشير الأمنية.. يسقط المدنيين القحاتة.. يسقط العسكر قبل المدنيين .. يسقط المدنيين قبل العسكر .. يسقطوا كلهم .. المفاوضات مع الحركة الشعبية بقيادة الحلو .. مبادرة حركة تحرير السودان بقيادة عبدالواحد.. الثورة اتسرقت .. نعمل ثورة جديدة .. الثورة مستمرة… الانتخابات المبكرة .. يا احزاب كفاية خراب… تصحيح المسار .. تفويض القوات المسلحة .. الخ

يأتي العام الثاني لمجزرة اعتصام القيادة العامة للقوات المسلحة وقد تشتت قوى الثورة وكاد الحاكمين منهم والخارج اجهزة الحكم ان تذهب ريحهم بعد ان اكثروا التنازع وغرقوا في الصراعات. منهم صاحب تجربة سياسية طويلة ملم بتعقيدات الواقع وتكتيكات العمل للخروج منه ولكن اعماه المكسب الذاتي التكتيكي فقدمه على الاستراتيجي، ومنهم حديث تجربة بالعمل العام ويعتقد ان ما يقدمه من مقترحات وحلول امر جديد ولم يسبق تجربته في السودان ومعذور في كل ما يراه من تبسيط للواقع وللاسف اصحاب الخبرة السياسية الطويلة واصحاب التجربة الحديثة لم تخرج حلولهم للازمة الوطنية الشاملة من الخيارات المذكورة اعلاه ..

الحل الاقل تكلفة وهو واجب وطني ثوري واخلاقي ومسؤولية تاريخيه ان توفر السلطة الانتقالية على الناس ضياع الوقت والجهد بطريقة واحدة هي تحقيق مطالب الثورة بتكملة السلام وتحقيق العدالة وتحسين معاش الناس وتحسين الخدمات وايقاف تدهور الامن والاقتصاد وفتح فرص العمل للمنافسة العامة فهذه الثورة صنعت المستحيل ولم تطلب سوى الممكن وهذه الدعوات للخروج للشوارع لن تتوقف طالما في هذا الشعب روح ثورية وحقوق منتزعة ومطالب مؤجلة فلا يحق لاحد لومه لان الشارع على حق والواقع لا يمكن السكوت عليه او الرضا به لكل صحاب ضمير وطني حي.
الحل الذي يصنع التغيير الجذري بالسرعة التي يريدها من يظن ان طريق التغيير قصير والثورة خط مستقيم. ان يذهبوا للقيادة العامة ويقوم بعض العسكر بإعلان انحيازهم للشارع واعتقال رئيس مجلس السيادة القائد العام للقوات المسلحة، واعتقال نائبه حميدتي قائد مليشيا الدعم السريع، واعتقال مالك عقار قائد قوات الحركة الشعبية، واعتقال مني اركو مناوي قائد قوات حركة تحرير السودان، واعتقال الطاهر حجر رئيس تجمع قوى تحرير السودان، واعتقال الهادي ادريس رئيس الجبهة الثورية واعتقال اعضاء المجلس المدنيين، والتحفظ عليهم وعلى قواتهم في مكان آمن ، ثم يتوجهوا لمجلس الوزراء وبعد اعتقال رئيس الوزراء والوزراء المدنيين يعتقلوا المسلحين ووزير الدفاع والداخلية ويعتقلوا جبريل ابراهيم رئيس حركة العدل والمساواة ويودوهم نفس المكان الآمن مع نفس الزول
ويعلنوا حل جميع الحركات والمليشيات المسلحة وتخييرهم بين تسليم السلاح طوعا او القتال وغالبا ما حا يسلموا يقوموا يعتقلوهم ويودوهم نفس المكان الآمن مع نفس الزول ونفس الناس.
وبعد قيام العساكر بانجاز المهمة يعلنوا تسليم السلطة لمدنيين يتم اختيارهم بالقرعة بدلا عن المحاصصة لتعذر قيام انتخابات بدون دستور وتعداد سكاني ثم يقوم العسكر بتسليم شركات واستثمارات الجيش لمن وقعت عليهم القرعة ثم يعودوا لثكناتهم.
تقوم الحكومة المدنية الجديدة بتكريم العساكر المثاليين السلموهم السلطة والثروة ورجعوا البيوت بكل تواضع وتهذيب، ثم تقوم الحكومة بدعوة الحلو وعبدالواحد للانضمام للحكومة او اجبارهم على الاستسلام وتعلن نهاية الحروب في السودان.
ثم تقوم بحل الإدارات الاهلية واعتقال جيمع مشايخ وزعماء القبائل وتخييرهم بين الإلتزام بقرار الحكومة او السجن المؤبد.
ثم تقوم بإجبار اثيوبيا على الإلتزام بمطالب السودان بعد اخلاء كل اراضيه المحتلة وتتجه الى مصر لتحرير حلايب وتعلن قطع علاقات السودان بالبنك الدولي وصندوق النقد ودول المحاور وتخطر الدائنين ان السودان لن يدفع دولار واحد العايز يعفي يعفي والما عايز يحاول يدخل السودان السجن ثم تعلن اعفاء جميع السفراء وتطلب تسليم جميع الهاربين من نظام المخلوع 1 والمخلوع 2
ثم يتم تعيين رئيس قضاء ونائب عام ثوري وتشكيل محاكم ميدانية تعلن الحكم بالاعدام على قادة نظامي المخاليع والتنفيذ فورا في كل من ارتكب جرائم قتل عمد وجرائم حرب وابادة وسجن كل من ارتكب جرائم فساد وتاجر في العملة والازمات والدين القبيلة وحمل السلاح
طبعا الحكومة الجديدة ما بحتاج وثيقة دستورية ولا قانون تحل الشرعية الثورية محل الوثيقة الدستورية والقوانين لحين انعقاد مؤتمر دستوري.
بعد تعمل كل ده حا تتفرض عقوبات دولية واقليمية جديدة على السودان
تقوم الحكومة الانتقالية الجديدة ببدء تفاوض جديد مع المؤسسات الاقليمية والدولية لرفع العقوبات.
كل ذلك يجب ان يتم في فترة لا تتجاوز شهور قليلة لان اوضاع السودان لا تحتمل المزيد من التجارب الفاشلة والتعامل مع الواقع الدولي والاقليمي بدبلوماسية والتعقيدات المحلية بخطوات بطيئة وانما بالعين الحمراء ومن يتقدم لحكمه يجب ان يكون لديه القدرة على بنائه في ثلاثة شهور بدون معلم. هذا الحل مريح جدا لكل من يريد تغيير سريع وجذري وشامل يضع الامور الداخلية والاقليمية والدولية في مسارها الصحيح.
الحلول الكسولة نظريا مريحة وصدق الراحل احمد فؤاد نجم حين سخر من التنظيرات المكررة والمجهودات التي لا تحدث تحول نوعي في الاطر الثقافية والاعلامية والتنظيمات السياسية والنقابية المهنية والحرفية وتخفي عجزها في انجاز واجباتها وراء قضايا الشارع لتوظيف نضالاته في تصفية الحسابات السياسية البائسة بين بعضهم البعض على حساب الوطن.
يعيش المثقّف على مقهى ريش
محفلط مظفلط كثير الكلام ..
عديم الممارسة عدو الزّحام..
بكام كلمة فاضة وكام اصطلاح ..
يفبرك حلول المشاكل قوام.

‫شاهد أيضًا‬

جوبا : توافق تام بشأن توحيد الجيش ودمج قوات الدعم السريع فيه

جوبا – الشاهد : أكد خالد عمر، وزير شؤون الرئاسة المتحدث باسم وفد الحكومة السودانية ف…