‫الرئيسية‬ آخر الأخبار فرج فودة …المفكر الذي تنبأ بكارثة “اليمين الديني ” فاغتالوه
آخر الأخبار - رأي - يونيو 10, 2021

فرج فودة …المفكر الذي تنبأ بكارثة “اليمين الديني ” فاغتالوه

خالد محمود :

في 8 يونيو 1992 الإسلامية شابان من “الجماعة الإسلامية”، هما أشرف سعيد إبراهيم وعبد الشافي أحمد رمضان، على دراجة نارية أمام (الجمعية المصرية للتنوير) بشارع أسماء فهمي بمصر الجديدة حيث مكتب فرج فودة. وفي الساعة السادسة والنصف مساء، وعند خروجه من الجمعية بصحبة ابنه أحمد وصديق، وفي أثناء توجههم لركوب سيارة فرج فودة، انطلق أشرف إبراهيم بالدراجة البخارية وأطلق عبد الشافي رمضان الرصاص من رشاش آلي فأصاب فرج فودة إصابات بالغة في الكبد والأمعاء،ليتوفي بعدها .
بالتحقيق مع عبد الشافي رمضان، أعلن أنه قتل فرج فودة بسبب فتوى الدكتور عمر عبد الرحمن مفتي الجماعة الإسلامية بقتل المرتد في عام 1986. فلما سئل من أي كتبه عرف أنه مرتد، أجاب بأنه لا يقرأ ولا يكتب،.
هذا هو التيار الذي يتباكي على الديمقراطية اليوم في القنوات ،،، والذي يواجه الفكر بالرصاص والقتل والاغتيال والدم ،، والذي لانطالبه اليوم غير باعادة القراءة والمراجعة الحقيقية ، والتوقف عن تشويه الحقائق ، خاصة ان فرج فودة لا هاجم الدين ولا جوهره ، وانما هاجم الاتجار السياسي به عبر العصور ،، فكرة قد تقبلها او تتحفظ عليها ـ او حتي ترفضها ، لكن بفكرة مقابلة وليس بالمسدس والاغتيالات.

‫شاهد أيضًا‬

جوبا : توافق تام بشأن توحيد الجيش ودمج قوات الدعم السريع فيه

جوبا – الشاهد : أكد خالد عمر، وزير شؤون الرئاسة المتحدث باسم وفد الحكومة السودانية ف…