‫الرئيسية‬ آخر الأخبار عادي كان ممكن اكسر الحنك
آخر الأخبار - رأي - أغسطس 19, 2021

عادي كان ممكن اكسر الحنك

أسرار عصام :

عادي كان ممكن اكسر الحنك و اتراجع في اول يوم طلعت فيهو الشارع بالكرسي من نظرات الناس..
كان ممكن اكسر الحنك و بابا شايلني على كتفو و طالع بي السلالم مع عبارة كبيره كده و شايلنها..
كان ممكن اكسر الحنك و انا منتظره في الشارع الامجاد تقيف او يقربو لي العربيه و يجي زول يغمت لي قروش على اساس اني متسوله..
كان ممكن اكسر الحنك مع عبارة وقت دي ظروفك الجايبك تقري شنو..
كان ممكن اكسر الحنك وقت الدكتور بقول يا اسرار البنعملو ده عشان نمنع مضاعفات ممكن تحصل لكن حتعتمدي على الكرسي في كل تفاصيل حياتك إلى ان يشاءالله..
كان ممكن اكسر الحنك مع اول وظيفه قدمت فيها و اترفضت لما عرفو بالإعاقة..
كان ممكن اكسر الحنك مع كل برنامج و اي حاجه ناس البيت بقولوا لي عليها لا من باب خوفهم الزائد علي..
تقريبا كل حاجه كانت بتخليني اكسر الحنك لانه طلعتي من باب البيت زاتو محتاجه جهاد و كمية ترتيبات..
كتااار كان في حاجه بالنسبه ليهم حلم و ممكن تكون نقطة تحول في حياتهم و كسرو الحنك سواء بسبب تنمر او رفض او حتى فشل اول محاوله بس..
اي ما من حق زول يتنمر عليك و بتوجع و اي حاجه و الظروف مرات بتكون ضاغطه جدا بس ما مشكله يا جماعه نتجرس و نبكي و نجعر و نقع بس المهم نقوم و نكمل.. ماف زول فينا لقى الابواب كلها مفتحه في وشو..ما مهم شديد نرضي كل الناس او حتى نعرف رايهم فينا..المهم رضانا عن نفسنا و نحنا راضين عن نفسنا قدر شنو اساسا ماف زول مننا جاء للحياه دي عشان يحقق رغبات زول و لا يحسن صورتو في عين زول امسكو دربكم صاح و سدو دي بطينه و دي بعجينه و اعملو الحاجه الشايفنها صح بدون لا ضرر لا ضرار و ابقوا طيبين

‫شاهد أيضًا‬

ليلة القبض على مُتاجر مع البرتغال (1964): هويتنا

عبد الله علي إبراهيم : كان نقاش هويتنا من جهة انتماء السودان إلى العرب أو الأفارقة (علاوة …