آخر الأخبار - رأي - أغسطس 25, 2021

النار ولعت …!!

الطيب عبد الماجد :

يوميات علوب
في إحدى الصباحات الندية في ذلك الزمان وتلك الأيام ونحن علي مقاعد الدراسة كان عندنا أستاذ بدرسنا الإنجليزي إسمو ( السماني ) زول مرتب كدا ودقيق حال الإنجليز أنفسهم ….
والحصة كانت ( دبل ) إنجليزي

دي بالنسبه لينا قنبلة ( نووية ) ملخبته مع ( هيدروجينية )
وترانا راكزين …!!

المهم جا خاشي كدا ( قود مورننغ ) ….( قود مورنننغ ) تبادلنا التحايا …..!!
تحلف تقول طلبه في ( ساندهيرست )

( هو إنتا خليت فيها مورننغ )

أستاذ ( السماني ( دا بتكلم زي الخواجات نفس ( الآكسنت ) ….!!
ما تسمعو ( الآكسنت ) دي تقولو خلاص كنا ( منقطنها ) عرفناها بعد زمن
هو نحن فاضين من ( بريزنت بيرفكت تنس )
الله حلانا من ( كونتينيوس ) المسك بينا زمن
….
المهم زي ماقلت ليكم هو زول منظم كدا وصعب
بنلاوذ منو لكن ًبنحبو برضو …
ماعارف اشرحا ليكم كيف ….!!!
أحاسيس متضاربة لكن في النهاية كويسة …

المهم بعد التحيه دي كتب كلام كدا بالإنجليزي في السبورة ونحن كالعاده ماعارفنو كتب شنو..

( فكي بس ) ….

وعندو حركة غريبة كدا بعملا قبل ما يكتب …..
بكسر جزء من ( الطبشيرة ) وبجدعو بالشباك …..ماعرفناها دي شنو …!!

يكًون بجدع الفاضي ..!!؟؟؟

المهم قام طوالي قال ( بي اتنشن )

وسادت حالة من الصمت الرهيب ….!!
وخاطبنا متسائلا بصوته الجهور
Fire ….!!

what does it mean?

‎مش كلام واضح والإجابة أوضح من ( النار ) دي ذاتا
برضو اتجهجهنا ….!!
وصبت فينا المطره ….نتلفت زي الطير …..!!
قلنا إمكن كمين …!!

المهم إترددنا كدا وسادت حالة من الصمت لم يتركها ( السماني ) تطول …!!
طوالي حسم الموقف وحدد الهدف …..!!
قال

قوم جاوب يا ( عامر ) ….!!

الله …. !!!
ليه كدا ياخ .……!!!
ما لقيت إلا ( عامر ) …

( عامر ) دا ود لطيف كدا معانا في الفصل مسكييين ومسالم خلاص
وغير متفرع للاكاديميات دي شديد ….ضارب ليك ( الكورنة ) دي وقاعد كافي شرو غيرو ….!

المهم ( عامر ) عشان بس يقوم داير لي ( دفرة )
أول حاجه القعده دي بتكون من الصباح رجلينو خدرن
وهو ذاتو ما بحب الإزعاج … تحس بيهو ( وحلان ) كدا حاضن الركن دا والجيوب مليانه ( كرور )

بالمناسبة ( عامر ) دا ببيع لينا ( اللالوب ) في الفصل وبصدر لي فصول تانيه ….والله زي ما بقول ليكم ..

وأشهد أنه صاحب أجمل ( لالوب ) في المدينه ..!!

ماهي ( اللالوبة ) دي ياطازجه يا ( حزينة ) …..!!!
وفي واحدات ( مزعمطات ) كدا زي الأكلم زول قبل كدا

ياخ الزول دا شدة ما مبدع في ( قد ) كدا في ( اللالوبة ) دي لي هسا أنا ما عارفتو دا شنو …!!!
( تصريف وتهوية ) ولا ( فتحة درب ) ولا الحاصل شنو …!!؟ ….
ما عرفتو والله
المهم ( عامر ) دا كان بركب فيهو عود كدا بتبقى ( اللالوبة ) زي ( حلاوه حربه ) لمن لا يستطع للأصل سبيلا …

الأصلية دي كان بشتروها ناس ( وليد إمام )
( شوف الإسم ….) وليد دا مره جاب معاهو ( حصالة ) كدا أول يوم نشوفها
في شكل ( فيل ) مليانه قروش ( تطقطق ) قال بوفر فيها من مصروفو اليومي …!!

وكانت صدمتنا كبيرة وبالغة يومها لأنو أول مره نكتشف إنو ذاتو في *مصروف* ….!! خلي يومي …

أتاري أهلنا سايقننا بالغابة الزمن دا كلو
حدنا حق الفطور ….. جابت ليها حصاله كمان ….!!

( ليكم يوم لكن ) ..!!

تسقطو كلكم …

الغريبة ( وليد ) دا بجي بي فطوروا من البيت
( فطور العريس )

نحن سلطة الروب بتاعة حاجة ( نفلو ) عملت لينا ( إستسقا )

( لكن طاعمة طعومية )

أها ( عامر ) أخيراً قام ….!!

( ألف حمدلله على السلامة )

ونحن الضحك كاتلنا منتظرين الإجابة مع ترقب وتضامن نفسي كبير معاهو

هو طوااالي سرحان كدا
( يكون بحسب في عائدات الصادر والمنتجات الزراعيه دي )

لو قال لي أستاذ ( السماني ) ….السؤال كان شنو …!؟؟
حتكون مصيبة …ولو جاوب غلط فهي الكارثه
( وهي الأقرب للوقوع )

علاقة ( عامر ) بالإنجليزي متوترة شديد حال بعض المواد الأخرى عدا الدين والتاريخ …!!

ونفسنا كلنا نساعدو والله وكلنا متعاطفين معاهو …

( غير اللالوب ) عامر لطيف ياخ وطيبان كدا وبرضو مرات ببيع لينا ( الحبر )
وفي تقديري هو أحد رواد ( قدر ظروفك )
( والمشاريع متناهية الصغر ) لأنو عندو ( محبرة ) كدا تجي ( تشفط ) بي قلمك وتديهو الفيها النصيب
غايتو كان بمرقنا من أزمات قاتلة ….!!
يمين ( عامر ) أحسن من الحكومة وأفضل من يدير الازمات

يعني مره معانا واحد ( زرايرو ) كلها اتقطعت في إحدي معارك ( فسحة الفطور )
وكانت ( الإبره والخيت ) الوحيدات عند ( عامر )
ولولا ( عامر ) الزول دا كان قطعوا هو ذاتو …
لأنو أستاذ ( الريح ) أبو فصلنا دا
( الاضافرين ) الطوال بقشطك بي المسطرة ….
( الزراير ) دي معناها المقصلة …!!

المهم يازول الفصل دا صننننن صنا وأستاذ ( السماني )
بقى يمشي ويجي زي بندول الساعة …
ردد السؤال مره تانية ….!!
المرة دي كلمة …كلمه
تسمع صوت ( بلعة الريق ) …بين كل كلمة والتانية

Fire

‎موسيقي من سيربح المليون)
‎🥁( دا دا دنق)

what ….
does….
it ….
meen
بس أفلام الرعب ديك ….

( عامر ) بدا يفقد سوايل ) ….!!

قال ليهو يا ( عامر ) يعني شنو fire
قالا بالعربي كدا …!!
( سرك باتع يا معلم )

( أستاذ ( السماني) أسلم )

بس مافي فايدة ال ( fire ) لسا مولعة ..

الليله يحلك الله يا ( عامر )
( زنقة السواد ) ….!!

زولك بقى يهبش في جيوبو ….!!

( ياربي داير يرشي الأستاذ ) ….

وأطول دقايق تمر علينا منذ فترة طويلة …

و( عامر ) عامل فيها بفكر ……

ونحن ندعو في دواخلنا أن يلهمه الله الصواب ….!!
ويثبته عند السؤال

وصبر ( السماني ) بدا في النفاذ ….!!

واخير نطق ( عامر ) …..!!!

وبكل ثقة قال للأستاذ

( السوق )

يا الرسول ….!!!!!

والله كأنو دفقو فينا موية باردة …..!!!

الله لا كسبك يا ( عامر ) ياخ …..!!
دا شنو دا هسا ….!!؟؟؟؟؟؟

غايتو كمية الإحباط الدخلتنا ما حصلت
وكان حزننا كبير لأننا سنشهد ( مجلدة ) يندى لها جبين الإنسانية على هذا الإجابة النموذجيه …..!!

يعني الزول دا لو قال ( الرماد) كنا قلنا احتمال …

( غايتو الرماد فينا وفيك )

السوق ياعامر …!!؟؟ ………..ما بالغتا …..!!

وتهيئنا للمجزرة ا ….!!

لكن حدث مالم يكن في الحسبان
أستاذ ( السماني ) قال صفقو لي عامر ….

نحن طوالي صفقنا ..!!

وضحك ( عامر ) ضحكة بريئة ( ممزوجة بخجل ) يشوبها الحذر والتوجس كحال طبعة الودود ….!!

( هو ذاتو مابكون عارف قال شنو ) …!!

أستاذ ( السماني) قال ليهو ( fire ) معناها النار يا ( عامر ) والسوق القلتو إنتا دا لأنو قاعد في عقلك الباطن …!!

( وكانت أول مرة في حياتنا نسمع بقصة الباطن دي )

أستاذ ( السماني ) قال لينا يا أبنائي أنا الليلة
I am sooo impressed

( طبعا نحن الجمل الاعتراضية دي ولا كأنو سمعناها
راجين باقي الحكاية بالعربي …. ..!! )

قال الحقيقة أنا لقيت ( عامر ) دا قبل يومين وتحديداً يوم الجمعة الفاتت بعد الصلاة …!! كنا بنصلي في جامع السوق
قال لقيتو تحت شجرة كدا لما شافني جا جاري علي
وقال لي عليك الله يا أستاذ ممكن تجي تسلم على الوالدة….!!!
وقد كان ….قال فعلاً جيت سلمت عليها ووجدتها امرأة عظيمة
إسمها الحجه ( نعيمة ) ….وصفها بالفارسة
وقال

‏She is a great and distinguished woman
( دي كباها لينا بدون ترجمة …..!! بس حسينا بيها )

قال فارشة بتبيع حاجات في السوق بكل عزة
و( عامر ) جنبها يساعد فيها …..!!

وقال لينا ما تتخيلو سعادتي بيهم كانت قدر شنو ….
واحترامي ليهم قدر شنو …!!
أخوكم ( عامر ) يا أبنائي رجل محترم وعصامي …

( وكانت برضو أول مرة نسمع بكلمه ( عصامي )
ولا نعلم معناها لكن اتوقعنا ا إنها حاجة كويسه ؛ ….!!

أستاذ ( السماني ) شكرو على الهدية قال هو وأمو
اهدوهو كيس من ( النبق ) و ( القنقليز ) و ( الدوم )

وبجانب هذه الطيبات قال ( أم عامر )
عندها ( المقاشيش ) و( الهبابات )
وحاجات جميلة كدا معمولة بالسعف ….!!

( زمن البلد فيها ( مقاشيش )

( نقش الواطا والقلوب نضيفة )
( قبل ما يقشونا نحن ذاتنا ) …….!!

قال دي أعظم هديه يتلقاها …..
أكرمني ( عامر ) وأنا ( أكرمه ) اليوم …..!!

وأنا قصدت أقول ليهو ( fire ) لأنو الظروف القاسية زي ( النار ….بتختبر الرجال ….!! و إنتا والوالدة نموذح يحتذي للنضال … ربنا يوفقك يا ابني….!!

قال أكتر حاجه هزتو لما حاجه ( نعيمة ) قالت ليهو
ما بوصيك على ( عامر ) ياولدي …ينتبه لي دروسو

دقو ما تفضل فيه الحبة ….!! ياهو دا يسمع في كلامي
قلمو قليم …..
وهو يضحك سااااي وهي تضحك وأستاذ ( السماني) يضحك
….
( في دق يا اخوانا أجمل من كدا )

قال حاجه ( نعيمة ) قالت ليهو

( عايزاهو يتعلم عشان ما يتألم)
قال لينا العباره القالتا ( أم عامر ) دي مش أنا
أستاذ ومعلم وانجليزي وكدا …..
قال هو يقف ( تلميذ ) أمام هذه العبارة ……!!

يازوووول نحن من غير ما نشعر صفقنا وجنس صفقة هي
و( عامر ) دا بس يتبسم ويعاين …

أستاذ( السماني ) قال تاني صفقو ليهو …!

ودورنا ليك تاتي صفقة نار ووقفنا على حيلنا نصفق
و دقينا الادراج .. رط رط رط المدرسة كلها تسمع

( بنحب عامر ياخ )
انه طيب وجميل وحبيب الشعب

وهو أول إحتفال أشهده في حياتي لجواب غلط
لكن الطريق إليه صحيح ….!!

( مامهم نغط المهم نتعلم من الغلط)
ومن غير عمل مافي أمل …. ومن غير تعليم الواقع أليم
كما قالتها المحترمة ( نعيمة ) ….
ومين علمك يا فراش…..!!

الحصة انتهت وكان بطلها ( عامر ) وانتقلت الحكايه لبقية الفصول وكان ( عامر ) في ذلك اليوم
أشهر من ( المدير ) يوزع في الإبتسامات والضحكات ( واللالوب ) برضو
مستغلا ( الماركتنغ) الرهيب دا الليله
ولأول مرة ( اللالوب ) قطع …..واحتاج ( عامر) للإمداد

( الله يفتحا عليك من كل باب )

وكان ( عامر ) نجم ذلك اليوم وكل الفصول ……..

سلام عليك أينما كنت …فقد منحتنا كل شيئ في ذلك
الصباح الباهي والذي لازال في ذاكرتنا …!!

تذكرت كل ذلك وأنا أشاهد علي صفحات ( الفيس )
( عامر ) ذااااتو المابغباني بكل صفائه والجمال والضربة الفي الجبهة ….والطيبة …بس ضعف شوية
في صورة له أمام ( الحرم ) مع والدته ….!
وقد كتب عليها ….
( أنا وأمي ( نعيمة ) العظيمة )

أشهد أنها عظيمة …..!!
وأشهد أنك ( عامر )
( وان شاءلله دايماً عامر ) …!!

أتاري ( اللالوبة ) كانت ( سبحة ) ونحن ماعارفين …!!

اللهم رزقاً طيباً مباركاً ..

وبلغ نعيمة الحب
سلام عليكما في العالمين

وصباح الخير يا الأمير …!!

كانت أيام ايام

‫شاهد أيضًا‬

ليلة القبض على مُتاجر مع البرتغال (1964): هويتنا

عبد الله علي إبراهيم : كان نقاش هويتنا من جهة انتماء السودان إلى العرب أو الأفارقة (علاوة …