‫الرئيسية‬ آخر الأخبار هل تحاول حركة العدل والمساواة استغلال برنامج (ثمرات) لأغراض حزبية؟.!
آخر الأخبار - أغسطس 28, 2021

هل تحاول حركة العدل والمساواة استغلال برنامج (ثمرات) لأغراض حزبية؟.!

محمد كبسور :

وفق اتفاق مسبق مع البنك الدولي والدول المانحة، قررت حكومة السودان تطبيق برنامج (ثمرات) المخصص لدعم الأسر السودانية، كأحد الجهود المبذولة لتخفيف حدة القرارات الاقتصادية التي اوصت بها المؤسسات الدولية حكومة السودان.
ينص برنامج دعم الأسر السودانية (ثمرات) على أن تقوم الحكومة، بدفع ما يعادل 5 دولارات شهرياً لكل فرد من الأسر المستهدفة، أي نحو 32 مليون مواطن من إجمالي عدد السكان البالغ عددهم 44 مليوناً.
يستهدف البرنامج في مرحلته الأولى 4 ولايات، هي البحر الأحمر، جنوب دارفور، الخرطوم، وكسلا، باعتبارها أكثر الولايات فقراً وتعداداً سكانيا. وهو ما يعني ان ولاية الجزيرة خارج المرحلة الاولي للبرنامج وفق المعلن.
وفق تصريحات لبعض المسئولين الحكوميين، ربما سيحتاج البرنامج لخمس سنوات ليكتمل تطبيقه علي كامل الشرائح المستهدفة..!

في منطقتنا (الحصاحيصا)، لاحظنا أن حركة العدل والمساواة والتي انتمت فكرياً لأطروحات (الترابي) وانتمي تحت رايتها أغلب كيزان المؤتمر الشعبي والوطني بالمنطقة مؤخراً، قد إدعت أن لها الحق الحصري في التسجيل لثمرات علي الرغم من انه برنامج حكومي بدعم أممي..!
وهو إدعاء باطل وفيه من الأغراض ما فيه.
ويبدو ان الحركة قد وقعت في ذات الفخ الذي وقع فيه المؤتمر الوطني سابقاً والذي ظن ان الحزب هو الدولة..!!

وفيما تنشط حركة العدل والمساواة هذه الأيام للملمة جراح الماضي وكيزانه، يبدو انها تتوسّل برنامج (ثمرات) الذي لم يأتي بعد، لاستقطاب الإعلام والأعضاء.
ويبدو أيضاً ان الحركة تحاول استغلال رهافة الحال الإقتصادي واحتياج غالبية الناس لتمرير اجندتها.

عزاؤنا في ان شعبنا يدرك مصلحته جيداً وهو الخبير بمثل هذا السلوك عبر تجارب الثلاثين عاماً الفائتة.

‫شاهد أيضًا‬

ليلة القبض على مُتاجر مع البرتغال (1964): هويتنا

عبد الله علي إبراهيم : كان نقاش هويتنا من جهة انتماء السودان إلى العرب أو الأفارقة (علاوة …