‫الرئيسية‬ آخر الأخبار من أتى به هو من يريد التخلص منه!
آخر الأخبار - رأي - أغسطس 28, 2021

من أتى به هو من يريد التخلص منه!

كتب أشرف احمد حسن :

تجميد حسابات اردول بعد ان وجد فيها مبالغ باكثر من ٧٠٠مليار جنيه…وماخفي اعظم…
سواء تمت إدانة هذا الفاسد من الحكومة او من القضاء فهو ليس لأن حكومة حمدوك لديها القدرة والقوة كلا فمن يقف وراء اردول ومن اتى ابه هو من يريد التخلص منه اردول الذي تم اقتياده في احد ليالي يوليو ٢٠١٩ معصب العينين بعد ضربه ليجرى نقله على طريقة النفي الى جوبا بصحبة ياسر عرمان عاد بعد ذلك بشكل غريب ليصبح مدير لشركة المعادن ومن اعاد اردول ابى الخرطوم ليتولى هذا المنصب هو من قام بنفيه سابقا الى جوبا مسألة ما محتاجه تفكير وذكاء بسبب بسيط اذا ما ربطنا ان واردات الشركة المالية يتم تجنيب ٤٠% منها لصالح جهات عليا فحتماً سنعلم ان هذه الجهات هم حميدتي وبرهان وبدرجة أقل كباشي وعساكر السيادي وربما مدنيين السيادي لديهم مصلحة مباشرة مع اردول بما انهم مطلعين على بواطن الامور من داخل المجلس ويعلمون من هو الذي يدير ويحرك اردول واخيرا مهما كان ما سيحدث لأردول في الايام فهو يعني ان احتراق اردول هو احتراق لجهة ما وبتالي ربما حات التخلص منه وهو على مايبدو سيطبق عليه النظرية التاريخية الدائمة للحكومات الفاسدة في التخلص من افراده من ضباع الفساد بجعله كبش المحرقه السمين…
بالنسبة لاردول او المتعاطفين معه من الحماقة والغباء استخدام نفس الاسطوانة البالية المشروخة عن الاستهداف لدوافع عنصرية وهامش ومركز وهذه الدرائع المزيفه الرجل فاسد مثل اي مسرول فاسد الفرق انه تم اكتشاف فساده لانه غبي ولانه اصلا باع ثمن حمله للسلاح للقتلة والمجرمين مقابل هذا المنصب الذي تم تعيينه فيه لاسباب لم تكن اثنية ولا قبلية ولكن ليمارس دور معين لايعتمد فيه عل خلفيته الاجتماعية ولا على حاضنة القبيلة لذلك لا فرق بينه وبين اي منتمي لهذه الحكومة او للكيزان المنهجية في الفساد تخطت الاشكال والالوان والعرقيات واستخدام شعار الهامش والعنصرية هو بحد ذاته فساد وافساد للمجتمع يجب المحاسبة عليه ….
اردول يحترق وحيدا بنيران الفساد الذي اضرمها هو بنفسه تحت مرآى ونظر من اشعل فيه عود الكبريت ووعده بالنجاة من النار ….احترق
اردول يحترق

‫شاهد أيضًا‬

ليلة القبض على مُتاجر مع البرتغال (1964): هويتنا

عبد الله علي إبراهيم : كان نقاش هويتنا من جهة انتماء السودان إلى العرب أو الأفارقة (علاوة …