‫الرئيسية‬ آخر الأخبار هل انحاز الفساد برمته مع اللجنة الأمنية لثورة ديسمبر المجيدة؟
آخر الأخبار - تحقيقات - أغسطس 28, 2021

هل انحاز الفساد برمته مع اللجنة الأمنية لثورة ديسمبر المجيدة؟

جيولوجي : حمدوك يحمي الفاسدين والفلول في كل المرافق
عبد الخالق مصطفى : هذا غيض من فيض من بلاوي تسوية قطعت الطريق على الثورة
معلم بالمعاش : حكومة لم تحاكم طه الحسين لن تحاكم اردول ولا هبة ولا أحد

تحقيق : فتحي البحيري

1
يقول عامر المعلم بالمعاش لصخيفة الجريدة “في البداية كان الناس يتوقعون و يتخوفون ان تظهر حالات فساد طفيفة هنا وهناك في أداء حكومة الثورة باعتبار أن تلك طبيعة البشر وأن الشفافية لن تهابط بكامل ألفها بين يوم وليلة على أرض تشربت بالفساد بثلاثين عاما وأكثر ”
لكن – والحديث لا زال لعامر – المسألة الآن أصبحت أن السلطة الانتقالية بكاملها متهمة اتهاما قويا وساطعا أنها تمثل النموذج الصلد لبنية فساد كامل الدسم والذين يحلمون بأن القضاء والجهات العدلية كفيلة بمكافحة هذا الفساد ولجمه لهم الحق في ذلك شريطة أن يتناسوا ان تشكيل هذه الجهات العدلية يكون بأمر أولئك الذين استشف الناس من سلوكهم وتصريحاتهم منذ البداية أنهم يتعاملون مع الدولة بما فيها ومن فيها باعتبارها جيبا خلفيا وشخصيا لهم
يمضي الأستاذ الجليل عامر بالقول أن الخطأ منذ البداية كان كامنا في الطمأنينة إلى أن الشفافية ستأتي محمولة على أكتاف عساكر البشير وجنجويده وأحزاب غمرانة من سكرات البيات المؤسساتي الطويل ومن سكرات السلطة المحروسة بدراهم الإقليم وافقه وموظفين دوليين قصارى خبراتهم مجاهل أفريقيا السلطوية المسكونة بغير شيء سوى الفساد والفساد والفساد ولا عزاء لنا كاغبياء وحالمين
كل هؤلاء لم يفكروا في السلطة الانتقالية إلا باعتبارها مكسبا وغنيمة ورزقا ساقه الله إليهم والي أولادهم واحزابهم ومحاسيبهم واحبابهم
ويقول المهندس عبد الخالق مصطفى لصحيفة الجريدة ان هذه القضية غيض من فيض من بلاوي التسوية التي قطعت الطريق على إكمال الثورة..اظنها تفصيلة صغيرة في كتاب الخذلان لأحلام التغيير والحلم بوطن كبلاد الله الأخرى في الحد الأدنى.. هم على وشك تسوية الدماء والكرامة الوطنية ومستقبل البلد.. وشاحدك يا كريم ما يحصل خراب.. ولا نرجى يوم وديرها

2
تعليقا على اتهامات الفساد التي طالت حكومة ولاية الخرطوم يقول لنا الصحفي والشاعر الحسن عبد العزيز أنه وفي اتهامات فساد مشابهة، استدعى رئيس الوزراء أحد مديري الشركات ووبخه! الواضح أن رئيس الوزراء لا يملك من الأمر شيئا، وفق الشروط التي جاء بها لهذا المنصب.
المسؤولون الذين تقلدوا مناصبهم وفق المحاصصات الحزبية والعسكرية والجهوية يسندهم إعلام تبريري يصنع منهم ابطالا فوق المساءلة. هذا الإعلام التبريري آثار كثيرا من الغبار مكن لمزيد من الفساد. أضف إلى ذلك التجاهل المريب لإنشاء مفوضية الفساد جعل إنفاق المال العام مسألة تقديرية تخضع لمزاج المسؤولين.
إن الوضع الاقتصادي لا يحتمل المزيد من الفساد وتجنيب الأموال. إذا لم يكن رئيس الوزراء قادرا على ضبط أجهزة الدولة وفق معايير واضحة وشفافة فليتنح وله أجر المحاولة. أما أن يستمر في ظل كل هذا العجز في أجهزة الدولة، فإنه يقضي على آخر أمل للإصلاح تحت إمرته.
وفي ذات السياق يعتقد الدكتور محمد صديق العربي حسب افادته لصحيفة الجريدة أن الوالى الأستاذ نمر قد يلجأ إلى استخدام نظرية ( اضان الحامل طرشة) تجاه رائحة الفساد التي ازكمت الانوف في حكومة ولايته فهو يعلم أن منسوبي النظام المباد فاسدون وقد يكون من غير المحسوبين تنظيميا إلى النظام السابق ولكنهم كانوا يعملون في مرافق الدولة المختلفة وهم من يعلمون خبايا تسيير دولاب الدولة ونمر مضطر ومجبر للتعامل معهم اولا لانه تنقصه الخبرة وولاية الخرطوم من أصعب الولايات إدارة لحجمها وعدد السكان فيها، وثانيا قد يكون في البدء استعان بأشخاص في الإدارات المختلفة من هم اقل دراية وكلنا نشهد على التخبط الذي تعيشه الولاية وأزمات متفاقمة يمكن ملف واحد يجعل الأستاذ نمر يدور حول نفسه مثل النفايات في الولاية وتراكم الاوساخ في كل شارع وحي، وكذلك تضاؤل الأجور في الخدمة المدنية وهذا بالطبع ليس مبرر كافي للفساد ولكن قد يكون أحد أسباب الفساد المستشري في مفاصل الدولة وكذلك ضعف الرقابة وغياب المحاسبة

3
وقلل استاذ عامر في حديثه للجريدة من الإجراءات ضد اردول واخرين وقال أن تجميد الحسابات في كل أنحاء العالم وفي كل الاوقات يمكن أن يتم عادي بعد تفريغها لإعطاء انطباع معين لدى الرأي العام وحكومة لم تحاكم طه الحسين على الفساد مثلا لن تحاكم اردول ولن تحاكم ود البدوي ولن تحاكم هبة ولن ولن ولن
دعك من كل هذا – والحديث لا يزال لعامر- كل الولاة تقريبا طبعوا تمام التطبيع مع الفاسدين من موظفي النظام السابق
‫ومصداقا لحديث عامر كان مدير ادارة الاصول بوزارة المالية بولاية الخرطوم السابق خالد الفرجابي قد طالب رئيس مجلس الوزراء د.عبدالله حمدوك بالتحقيق فى ملفات فساد ولاية الخرطوم ، واتهم أمين عام حكومة ولاية الخرطوم ورئيس لجنة حصر الاصول والممتلكات وتكملة التسليم والتسلم للاجهزة التنفيذية لولاية الخرطوم اتهمه بتعطيلها ‬وأرجع اتهاماته تلك لجهة أنه قام‬ برفع عدة مذكرات بها فساد ومن بينها موضوع مشروع مدينة النور‬ وقال للجريدة ان أمين عام الحكومة لعب دورا كبيرا فى تعطيل عمل اللجنة والتقليل من شأنها ووالي الخرطوم الذى كون اللجنة لم يجتمع يوما مع اللجنة وإلى يومنا هذا لم يتم إخطار اعضاء اللجنة بتسليم الملفات التى بحوزتها ونوه الى أن تلك الملفات تحتوي على ملفات فساد كبيرة جدا وأردف هناك إشكال اما في والي‬ الخرطوم او في امين عام حكومته الذى يعتبر من العهد البائد.‬
وأعلن الفرجابي عن استعداده‬ لمناقشة تلك القضايا المهمة على مستوى الحكومة الاتحادية لجهة أن ولاية الخرطوم تحتاج الى اعادة هيكلة وأردف والي الخرطوم الحالى لم ينجح فى اي ملف من ملفات الولاية و رجح أن الوالي إما أنه ليس لديه الخبرة لادارة شئون ولاية الخرطوم او انه عمل تسوية مع منسوبى النظام البائد ودلل على ذلك بأنهم مازالوا يعملون فى إدارة الولاية وكشف عن تسليمه المدير السابق لمكتب الوالي الحالي مستندات فساد كبيرة وبدوره أكد أنه سلمها الى الوالي‬.
وأكد أن لجنة حصر الاصول لديها ملفات تتضمن (جهاز ومفوضية الإستثمار – هيئة التأمين الصحى –هيئة مشروع النظافة -شركة مواصلات ولاية الخرطوم – شركة الراقى للمقاولات ولفت الى أن مشاريع التنمية كلفت الولاية 7ترليون او يزيد في عهد النظام البائد .
ونوه الى وقوع جريمة وصفها بـ النكراء في عهد والي الخرطوم عبدالرحمن الخضر الذي باع المحطة الوسيطة للنفايات ببحري الى شركة كوفتى وذكر لا وجود لأي مستندات بيع بطرف هيئة مشروع النظافة واكتشفت عند استلام اللجنة بالقرار ملف عقارات الهيئة ان المحطة الوسيطة بحري غير مدرجة وتابع وعندما سألت واعضاء اللجنة المدير التنفيذى لمكتب مدير هيئة النظافة قال انه تم بيعها فى عهد الخضر وتم طرد المهندسين والموظفين والعمال من المقر بواسطة الوالي عبدالرحيم محمد حسين.‬
4
وفي تعليقه لصحيفة الجريدة على فساد وزارة المعادن يقول أحد الجيولوجيين فضل حجب هويته : هذا هو قدرنا….. خرجنا بغضبتنا لا نلوي على شئ عدا سقوطها فحسب زلزلنا الارض من تحتها و لما تداعت أركانها تداعت أسراب الذباب مركبة هي المشكلة الأوغاد موجودون في مقاعدهم المؤثرة و قادرون على الفعل لم نسلبهم تلك المقاعد و لا القدرة. تابعنا الذباب فطاف بنا المذابل بأنواعها. رئيس وزراء وكيل لجهة ما بارع في كبح أي فعل من شأنه تفتيت الأوغاد استمرأ التشريع وراء الأبواب المغلقة وعطل قيام المجلس التشريعي الذي كان بمقدورنا فعل كل شئ من خلاله و أراد الاستعاضة عنه بمجلس الشركاء مرة و بالمبادرة الحالية التي تمنح الأوغاد مسامحة ليسو بأهل لها.المسالة اكبر من هذه المشاهد الصغيرة التي هي جزء من المشهد العام.
وكانت أروقة وزارة المعادن قد شهدت حملة تصفية للكوادر الثورية المنادية بإصلاح الأداء في قطاع التعدين، بدأت فور تولي وزير وزارة المعادن الجديد / محمد بشير ابو نمو، وتواصلت مجددا كفعل عقابي على المؤتمر الصحفي لتجمع كيانات التعدين، وتمت فيه الإشارة إلى ضرورة ترقية الأداء المهني ومنع الفساد المالي والإداري الذي يكتنف قطاع التعدين .وقد شملت قائمة النقل عدد من الجيلوجيين الذين أبدوا موقفهم المؤيد لاطروحة الإصلاح، بينما تم ترفيع كوادر من الجيلوجيين الموالين للنظام البائد بشكل أتاح لهم السيطرة على المشهد والإمساك بمفاصل العمل في وزارة التعدين مرة أخرى

5
يقول عامر لصحيفة الجريدة ان هناك حقائق ووقائع عددها….. تقف كأمثلة غير حصرية على أن دولة السلطة الانتقالية في طريقها لأن تكون نموذجا للفساد التخين أسوة بنظام الإنقاذ اللعين
أولا يتحكم في تعيين المسؤولين أشخاص سوى رئيس الوزراء وأكبر دليل على ذلك إيقاف وزير التربية والتعليم وبالتالي المسؤول الذي تم تعيينه لابد وان يكون أولئك الأشخاص راضون عنه أولا ولابد أن يستمر في ارضائهم ليستمر في موقعه.
ثانيا لا توجد جهة تشريعية تراقب الحكومة وتحاسبها
ثالثا لا توجد أجهزة عدلية مستقلة ومحايدة وخير مثال النائب العام السابق ورئيسة القضاء السابقة ومن سياتي بعدهما سيأتي بنفس الملامح والمواصفات لأن الجهة المنتجة هي نفسها بكل أسف
رابعا : الأحزاب والحركات جميعها تقريبا وبلا استثناء أعلنت بطريقة او بأخرى أنها ترغب في الاستفادة من الفترة الانتقالية في بناء اجسامها ووسيلتها في ذلك هي التغلغل في السلطة وفي الخدمة المدنية.. معنى ذلك أن كل من تبوأ موقعا منهم سيعمل من خلاله لخدمة حزبه وحركته وليس لمصلحة الشعب والوطن
وغيرها كثير
ويختم بقوله : قد يكون كلامي هذا صادما لكم ولكثيرين ولكن اذا كانت هناك حرب حقيقية على الفساد في هذا الأوان فإن مكانها ليس التحقيقات الصحافية ومنشورات الاسافير.. وليس مكانها المحاكم للاسف.. مكانها الشوارع والمواكب والمليونيات.. والمداقرة في المصالح والوزارات.. حتى يتم تنظيف هرم الفساد من القمة إلى القاعدة.. ذلك الهرم الذي ظل متسخا 32 سنة ولا يزال

الجريدة

‫شاهد أيضًا‬

ليلة القبض على مُتاجر مع البرتغال (1964): هويتنا

عبد الله علي إبراهيم : كان نقاش هويتنا من جهة انتماء السودان إلى العرب أو الأفارقة (علاوة …