‫الرئيسية‬ آخر الأخبار صناعة الفتن في شرق السودان
آخر الأخبار - رأي - سبتمبر 26, 2021

صناعة الفتن في شرق السودان

هاشم بدر الدين :

للأسف لا يزال الإعلام السوداني هو إعلام الانقاذ الذي ارتبطت مصالحة بشبكات الانقاذ الأمنية والاقتصادية لذلك يقف مع لجنة عمر البشير الأمنية ويخدم خطها السياسي القائم علي بناء حاضنة سياسية من أرزقية الإدارة الأهلية تعمل علي صناعة الفوضى وتمزيق النسيج الاجتماعي بممارسة التحشيد القبلي.

من تجمعوا اليوم في شمبوب بكسلا لم يأتوا لدعم مسار الشرق ولا اتفاق جوبا الذي لا يعرف أغلبهم تفاصيله.
محمد الأمين ترك واتباعه من قبيلة الهدندوة بدعم كامل من اللجنة الأمنية مارسوا تعبئة عنصرية ضد مسار الشرق بوصفه منبرا للبني عامر ووصفوا البني عامر بالاريتريين ووصفوا إتفاق جوبا بأن هدفه تغيير ديمغرافية الشرق بتوطين البني عامر.
البني عامر قبيلة مشتركة مثل عشرات القبائل في كل حدود السودان من النوبة شمالا والزغاوة والمساليت والقرعان والبرقو والزاندى والمادى والكاكوا والتوبسا والاشولي واللاتوكا والانجواك والنوير.
البني عامر أكثر عددا من الهدندوة ولا يستطيع ترك ولا غيره تجريدهم من سودانيتهم. لذلك خرجوا اليوم في تعبئة مضادة للهدندوة.
رفضنا الثابت لقيام الأحزاب علي أساس ديني وعرقي لأن هذه هى النتيجة الحتمية للتوظيف العرقي والديني في السياسة.
التجمع الوطنى الديمقراطي شدد في مقررات اسمرا للقضايا المصيرية ١٩٩٥ علي رفض قيام الأحزاب علي أساس ديني وعرقي، وعمليا ناقض مقرراته بقبوله لمؤتمر البجا في عضويته.
كان السير جورج إستيوارت سايمز حاكم عام السودان (1934-1940) أكثرا وعيا من كل ساسة السودان قديما وحديثا عندما بدأ سيرته في السودان بالتوسع في التعليم وإضعاف دور الإدارة الأهلية، ودعم قيام مؤتمر الخريجين وحضر جلساته وسجله كحزب سياسي (رغم فشله في الاستمرار كحزب سياسي) ورفض تسجيل تنظيم الكتلة السوداء ورفض تسجيل كل الكيانات ذات الطابع العرقي والقبلي.
عقد تنظيم مؤتمر البجا اول مؤتمراته في أكتوبر 1958 بحضور رئيس الوزراء عبدالله خليل الذي لم يكن تشجيعه للبجا لخلق تنظيم سياسي يتبني قضاياهم لقناعته بحاجة البجا لتنظيم يعبر عنهم كمجموعة عرقية لكن لأن ذلك التنظيم سوف يضعف سيطرة الختمية سياسيا علي شرق السودان وهو ما حدث فعلا في انتخابات 1965 ففاز مؤتمر البجا في 11 دائرة.
قيام الأحزاب علي أسس قبلية هو سبب الحروب والنزاعات والإبادة العرقية في كل أفريقيا. إن سعى اللجنة الأمنية لصناعة تنظيمات قبلية تدعم بقاءها في السلطة سوف يمزق ما تبقي من السودان ويعيده قرونا إلي الوراء.

هاشم بدرالدين
جوبا ٢٥ سبتمبر ٢٠٢١

‫شاهد أيضًا‬

لو عثرت بغلة في القيادة..

عمر عثمان : طبيعي جدا أن يقوم البرهان وحميدتي ومن في نفسه خوف على مستقبله في ظل تسارع الخط…