‫الرئيسية‬ آخر الأخبار والدة الشهيد محمد يوسف: الشهيد يرى أن الشعب السوداني شعب طيب لا يستحق الوضع الذي هو فيه
آخر الأخبار - مايو 7, 2022

والدة الشهيد محمد يوسف: الشهيد يرى أن الشعب السوداني شعب طيب لا يستحق الوضع الذي هو فيه

الخرطوم – الشاهد:

قالت والدة الشهيد محمد يوسف اسماعيل (الجوني) أن ابنها الشهيد كان يرى “أن الشعب السوداني شعب طيب لا يستحق الوضع المعيشي الذي هو فيه، لذا كان جل همه أن يعيش الناس بكرامة في بلدهم، وكان يتمنى دائما أن يتغير هذا الوضع، ويؤكد على الدوام بأنه كشاب مع باقي أقرانه من الشباب عليهم أن يبذلوا كل مافي وسعهم لاسعاد الناس، كان مهموما بالتغيير في السودان ويسعى له بكل ما أوتي من قوة، وكان يردد كثيرا أن العمل الذي يقومون به كشباب بإذن الله سيحدث التغيير، ويقول “نحن ربما لا نحضره لكن حتما سيحدث وسينعم الشعب السوداني بالعيش الكريم”.
جاء ذلك في البرنامج التلفزيوني الذي بثته قناة (الجزيرة مباشر) ثاني أيام عيد الفطر المبارك مع عدد أفراد أسرة الشهيد من داخل منزل الأسرة بودنوباوي، ومن هذه اللقاءات كان حديث والدة الشهيد الاخت الفضلى حنان اسحق التي تحدثت بنفس راضية عن قضاء الله وقدره محتسبة ابنها الشهيد محمد يوسف اسماعيل لله سبحانه وتعالى وبينت الكثير من الصفات الجميلة التي تميز بها الشهيد..فقالت:
الشهيد منذ صغره متميز في كل شئ، كان هادئا ومُسالما، لا يحب الخلافات والمشاكل، دائما يصلح بين أصحابه عندما يختلفون، ويجمع بينهم على الخير والمحبة، كان ودودا يحب كل الناس، ومن الأكثر الأشياء التي يحبها لمة الناس في سعادة وفرح،بعد أن تجاوز مرحلة الطفولة والصبا اهتم كثيرا بمساعدة الناس وهذا الأمر كان شغله الشاغل، كان كريما وسريعا في تقديم المساعدة لكل من يطلبها، من الصفات المميزة فيه شعوره بالمسؤولية الوطنية والإنسانية منذ وقت مبكر ،لذلك كان دائما يرى بأن الشعب السوداني لابد وأن يكون في راحة ورغد من العيش وليس بينه فقيرا ولا معدوم.
وأضافت “نسبة للظروف الصعبة التي تمر بها البلاد يرى الشهيد أن الشعب السوداني شعب طيب لا يستحق الوضع المعيشي الذي هو فيه، لذا كان جل همه أن يعيش الناس بكرامة في بلدهم، ويطمع الشهيد ويتمنى دائما أن يتغير هذا الوضع، ويؤكد على الدوام بأنه كشاب مع باقي أقرانه من الشباب عليهم أن يبذلوا كل مافي وسعهم لاسعاد الناس، كان مهموما بالتغيير في السودان ويسعى له بكل ما أوتي من قوة، وكان يردد كثيرا أن العمل الذي يقومون به كشباب بإذن الله سيحدث التغيير، ويقول “نحن ربما لا نحضره لكن حتما سيحدث وسينعم الشعب السوداني بالعيش الكريم”.
وأكدت ” أن أصحاب الشهيد محمد يوسف جميعهم على مستوى تفكير واحد، متميزين جدا، ليس هُم وحدهم بل كل شباب السودان من هذا الجيل، هو جيل واع تحملوا مسؤوليتهم الوطنية والإنسانية بأفضل ما يكون العطاء ونكران الذات”.
وأشارت إلى الصفات الجميلة التي كانت تميز الشهيد محمد من بينها رؤية السعادة في أوجه الناس، فكان يقول أن “أكثر اللحظات سعادة عندما أكون وسط لمة، وأفرح جدا عندما أنجز عملا أو تقديم مساعدة لأحد “، ومن بشاشته وحبه للآخرين منذ أيام الطفولة قد أحاط نفسه بأصدقاء كُثر من أقرانه، لذلك كان محبوبا جدا في المجتمع، ومن اللطائف التي اشتهر بها الشهيد محمد في الأسرة وخارجها أنه دائما يرضي الانسان إذا ما شعر بأنه قد ترك شيئا في النفس أو زعل منه أحد، لا يرضى أبدا إلا أن يكون مصدر سعادة للجميع.
في أيام العيد كان الشهيد يحاول تقديم شي مفرح يسعد به الإنسان لأفراد الأسرة أو لأصحابه، كان مهموما بقضايا الناس ويتمنى دائما أن يكون اي شئ على ما يرام وأحسن وأفضل، سواء على صعيد المجتمع أو الوطن، لذلك يتمنى من كل قلبه أن يشعر الشعب السوداني براحة البال ما دام يعمل ويجتهد ويبذل ما في استطاعته.

‫شاهد أيضًا‬

مصادر المقاومة : 18 معتقلا في سجن بورتسودان يعانون وضعا صحيا متازما

الخرطوم – الشاهد: قالت لجان مقاومة إن السُّلطات تستخدم طرقا جديدة في تعاملها مع المع…