‫الرئيسية‬ آخر الأخبار هواء طلق… تعالوا نلعن التصورات التي تدين المغتصبة وتبرر للمغتصب
آخر الأخبار - مايو 13, 2022

هواء طلق… تعالوا نلعن التصورات التي تدين المغتصبة وتبرر للمغتصب

فتحي البحيري:

هل يمكن لاحدنا ان يكون مع الثورة ومع الذين هم ضد الثورة ايضا؟ هل يمكن له أن يكون مناديا صادقا بالحرية والسلام والعدالة ويحمل غلا دفينا بين جوانحه للذين يبذلون الروح رخيصة ويعرضون أنفسهم لاقسى صنوف المخاطر والتضحيات لأجل هذه الحرية السلام العدالة.. ويمقتهم.. لا لشيء إلا لأنهم يفعلون ذلك؟

الإجابة البديهية على مثل هذه الأسئلة هي لا بكل تأكيد لكن المؤلم أن هذه البداهة تتعرض لدى البعض إلى اختبارات صعبة… لا سيما عند أولئك الذين لا يزالون يحملون في أذهانهم وافئدتهم أفكارا وتصورات اجتماعية ودينية ممعنة في البداوة واللاانسانية والكبت والتخلف والذين تجعلهم هذه الأفكار والتصورات المشوهة يتبنون بوعي او بدونه خطاب القوى المضادة للثورة ويمشون به بين الناس تخذيلا وتثبيطا وتشويشا و احباطا

الفتيات اللواتي ترمي بهن في الصفوف الامامية طبيعة الصراع وطبيعة التزامهن التلقائي بخط الثورة الذي هو بكل تأكيد نفس خط الفطرة السوية والوجدان السليم الرافض لكل ظلم وكل قهر وإذلال وديكتاتورية ونجبر وفساد والتواق إلى سيادة العدل والرحمة والاستقامة السياسية والسلطوية في المجتمع هن بلا شك أفضل واشرف بكثير جدا من كل من هو دون ذلك وعكس ذلك… ومن البديهي أن تتعرض هؤلاء الفتيات إلى القتل والي الاغتصاب وإلى تشويه السمعة المنهجي والمتعمد والي ما هو أبشع وافظع من كل ذلك.. لا سيما أن خسة القوى المضادة للثورة ودناءتها لن ترعوي في استخدام كل ذلك كسلاح جبان لكسر شوكة الثورة والثوار.. والبعض منا .. يمشي بين الناس بأن التي تتعرض لمثل هذا تجلب الوصمة والعار لنفسها ولأهلها ويخلص بالتالي لتجريمها هي.. وليس الديكتاتور… بل الديكتاتور.. بحسب التصورات الدينية والاجتماعية النتنة المشوهة لامثال هؤلاء الهؤلاء يحق له ان يقتل ويسجل ويغتصب منعا للفوضى وحفظا للأمن بزعمهم المجرم.. مهما بلغت درجة الظلم والبغي التي دفعت هؤلاء الثوار والثائرات الأبرار الشرفاء للثورة ضده… فتأمل!!

أمثال هؤلاء المشوهين يحتاجون إلى العطف دون شك ولكنهم يحتاجون أيضا إلى أقصى درجات اللوم والتقريع والمقاطعة أسوة بالكيزان المجرمين لعنهم الله.. لأنهم يحتاجون ان يفهموا أن تصوراتهم المشوهة هذه لا تقل سوءا واجراما من الرصاص الذي يخترق رؤوس أولادنا وبناتنا وصدورهم… وأنها تصورات شيطانية ملعونة.. ليست من الدين الصحيح في شيء… ولن تنتصر ثورة لا تعز نفسها بنفسها… ولا تلعن وتعزل وتحرم التصورات التي تدين المغتصبة… بفتح الصاد.. وتبرر جريمة المغتصب.. بكسر الصاد

‫شاهد أيضًا‬

مصادر المقاومة : 18 معتقلا في سجن بورتسودان يعانون وضعا صحيا متازما

الخرطوم – الشاهد: قالت لجان مقاومة إن السُّلطات تستخدم طرقا جديدة في تعاملها مع المع…