‫الرئيسية‬ آخر الأخبار دور الفن في حركة بلدنا
آخر الأخبار - يونيو 10, 2022

دور الفن في حركة بلدنا

جعفر خضر:

شمت: لو غنيت مع أحمد كابيلا “إيدينا للبلد” ستكون أجمل
عاطف: كل الفنون اجتمعت في ميدان الاعتصام
شمت: الغناء الجماعي يعطي الحياة معناها
عاطف: الصورة يمكنها أن تضع الجميع بين يدي الله
شمت : أغنية “الليلة جمعة بكره الاتنين” ليست كلاما فارغا
شمت: سأغني للشهيد أعزلا بدون آلة موسيقية

مثلما استضافت حركة بلدنا الفنان عاصم الطيب في فعالية تحت عنوان (دور الفن في بناء الدولة المدنية) ها هي الحركة تستأنف أنشطتها في ذات الاتجاه وتنظم فعالية تحت عنوان (دور الفن في التغيير) والتي استضافت فيها الموسيقار شمت محمد نور والفنان التشكيلي عاطف سعد اللذين حاورهما الأستاذ عبد الله عصام عضو خركة بلدنا في مقر الحركة بالخرطوم المعمورة مساء الثلاثاء الماضي.
ايدينا يا ولد
ايدينا ياولد
ايدينا للبلد
الغربه ان شاء الله تعقري
يا تعدمي المال الفقري يا تعدمي
الشيك الخضري والله شلتي
العيال من بدري والله شلتي
ايدينا ياولد
إيدينا يا ولد
ايدينا للبلد
هكذا افتتح الموسيقار شمت محمد نور الغناء مترنما ب(إيدينا للبلد) التي تغنت بها مجموعة عقد الجلاد، بعد أن قدم فذلكة تاريخية لدور الفن، وأشاد شمت بالفنان الشاب أحمد كابيلا الذي تغنى بالأغنية بإحساس جميل جدا جدا جدا (كرر شمت جدا ثلاث مرات) وقربها من الشباب لأنه أقرب إليهم ، وأضاف شمت :أنا غنيتها الآن ولا أستطيع أن أقيم، ولكن لو غنيناها معا ستكون أجمل لأن كل منا سيضيف إحساسه.
وكشف شمت أن أغنية (إيدينا للبلد) جاء نتاج لتغيير في الأغنية الأصلية .
نصت كلنمت الأغنية الأصل على:
تركيشة يا ولد تركيشة يا ولد في دونكي ناس حمد
وأضحت في الأغنية العقد جلادية:
ايدينا ياولد إيدينا يا ولد.. ايدينا للبلد
وكذلك :
يا ليبيا إن شاء الله تعقري
تم تغيير (ليبيا) التي كان يكثر السفر إليها في ذلك الزمن، تم استبدالها ب(الغربة) ليكون المعنى أكثر شمولا.
وأكد الفنان التشكيلي عاطف سعد على قدرة الفن نقل التاريخ لأجيال لاحقة، وضرب مثلا أن الفنانين محمد وردي ومحمد الأمين والشاعرين محمد المكي إبراهيم وهاشم صديق مكنوا الشباب من مشاهدة ثورة أكتوبر ١٩٦٤ عبر نافذة الفن، وكذلك عبر الفنانون عن ثورة أبريل ١٩٨٥ وأفشلوا خطة الإسلاميين في التعتيم عليها.
وقال عاطف أن كل الفنون اجتمعت في ميدان الاعتصام الذي كان صورة مصغرة لما ينبغي ان يكون عليه السودان. وعندما فض الظالمون الاعتصام حرصوا على إزالة كل الصور واللوحات وكل ما يذكر بالاعتصام.
وأكد عاطف على خطورة الصورة التي يمكنها أن تضع الجميع بين يدي الله، وأشار إلى صورة الفتاة التي ارجعت البمبان مؤخرا وصورة آلاء أثناء هتافها والتي شاهدها العالم أجمع. وقال أن أي لجنة مقاومة أضحى لها شعار مميز للجان بري شعارها الذي يميزها وللجان الجحفان وغيرهم، وتم استدعاء التاريخ فظهرت الكنداكة وأضحى الثوار يطرزون علم السودان في أشكال عديدة . وقال أن الشهداء الذين ملأت صورهم رسوماتهم الأمكنة ينظرون إلينا فهم بيننا.
وردا على تساؤلات عبد الله عصام وعاطف سعد حول أن الغناء الجماعي قلل من حضور صوت متفرد كصوت شمت في الساحة الفنية، رد شمت رغم أن آلة الكمنجة جميلة لكن من غير المناسب أن تكون وحدها في العزف، وزاد: إن الاستماع لصوت واحد لمدة طويلة يورث الرتابة، وأكد على ضرورة الغناء الجماعي في الزراعة والحصاد والأتراح والأفراح الذي يعطي الحياة معناها.
ورأى شمت أن تغييرا قد حدث في الغناء نفسه إذ كان الغناء يدور حول المرأة “المدسوسة” في بيتها، لكن الآن الغناء للمرأة الكنداكة التي تخرج في المواكب وتواجه قمع الطغاة المدججين بالسلاح بكل بسالة. ووصف حواء المنصوري بأنها أيقونة الغناء إذ أنها صعدت خشبة المسرح على قدم المساواة مع الرجال لتادية الأغنيات المحملة بالرسائل الوطنية. وأهدى شمت أغنية (نقطة ضو) لطفلة حاضرة والنساء الحاضرات، وأوضح ان محجوب شريف عدل في قصيدته عبارة (أدت أبوها مرتبا) ب(أدتنا نحن مرتبا) باعتبار أن العبارة الأولى تحمل دلالات القهر الاجتماعي.
في اللحظة ديك والتو
لحظة الميلاد
كنت نقطة ضو
فرهدت بيك فرهيد
وانتيت بالريد
وطرت بيك الجو
قالو ايضا بت
قلت مالو ولو
وأبان شمت ان هنالك أكثر من خمسمائة لغة في السودان واكد على ضرورة الغناء لمتحدثي هذه اللغات، وأضاف أن أغنية (عيناك للسقيا وحلاوة اللقيا) قد لا تفعل أثرا في مواطني جبال النوبة ولكن اغنية (الليلة جمعة بكره الاتنين) ستخلق أثرا لقرب مفرداتها وإيقاعها ومعاني النفير الكامنة فيه، وشدد على ان كلمات “الليلة جمعة بكره الاتنين” ليست كلاما فارغا، وإنما تحمل معان تضج بالحياة وأنتا لن نتقاعس عن النفير في العطلة (الجمعة او الأحد) وفي أيام العمل (الاتنين).
وأشار شمت للأغنيات التي حثت على الخروج ضد الظلم وأشار إلى أغنية (يا من تموت بالجوع وقدامك ضفاف اوعك تخاف). وأكد أن جيل ثورة ديسمبر تفوق على الأجيال السابقة في ثورتي أكتوبر وأبريل بأن الشباب هم الذين يقودون التغيير.
تغنى شمت بالعديد من الأغنيات في ثنايا حديثه، ولما أراد أن يغني لشهيد ثورة ديسمبر وقف، وقال مثلما أن الشهيد خرج في المواكب وقابل آلة العنف أعزلا ، بدون سلاح يحميه، فإنه سيغني له بدون آلة موسيقية تساعده …
نقطة دم شهيد
ما بتقع واطة
نقطة دم شهيد
ما بتروح ساكت
روحك فات وطن
والدراج محن
في الجنان سكن
دمو فوق رقابنا
في ذمة الساكت ما نضم
ما نعاهو الرادي
شافو الموت بكى
نحن جند الله جند الوطن
إن دعا داعي الفداء لن نخن
وتحدى الموت
شافو الموت بكى
حياه وسجد
وللأجيال حكى
وعندما جلس شمت هتف لفيف الحاضرين (شهدانا ما ماتو عايشين مع الثوار).

‫شاهد أيضًا‬

موجهات لمليونية 30 يونيو

الخرطوم – الشاهد: تداول ناشطون ما سموه بديهيّات للأغلبية ” بس لتنبيه من يحتاج،…