‫الرئيسية‬ آخر الأخبار حزب ( الديش) صناعة مدنية!!
آخر الأخبار - يونيو 13, 2022

حزب ( الديش) صناعة مدنية!!

هشام هباني:

القوى الحزبية التي تورطت في كل الانقلابات العسكرية في السودان مستعينة بالجيش يجب أن تتحمل مسؤوليتها التاريخية في التأمر على الديموقراطية باستغلالها المؤسسة العسكرية في خضم صراعاتها السياسية فيما بينها مما تسبب في تسييس هذه المؤسسة وبالتالي تكونت بالاضافة لعقيدتها العسكرية عقيدة سياسية صار بسببها بعض ضباطها ينزعون سلطويا لبلوغ الحكم السياسي للتحكم في الوطن بوعي انهم ليسوا فقط حماة الوطن عسكريا بل سياسيا لان الساسة المدنيين فشلوا في الاضطلاع بمسؤولياتهم السياسية ولذلك لجاوا اليهم عند الحوجة لتقويض الحكم المدني الديموقراطي ومن هنا برز ( حزب الديش) في مسرح السياسة السودانية ككارثة تهدد مستقبل الوطن السياسي وكل ذلك بسبب تلكم القوى المدنية التي انقلبت على الديموقراطية مستعينة بالجيش في كل تلكم المؤامرات لانه اتضح انها ليست قوى ديموقراطية حقيقية كما تزعم حتى اليوم لانها لا تعيش الديموقراطية داخل كياناتها بل يتحكم فيها قادة متسلطون محميون ببطاناتهم هم وحدهم من يحتكرون قرارات احزابهم وهم الذين انتجوا هؤلاء العسكر الانقلابيين عبر ( حزب الديش) الذي يتسلط اليوم على الوطن عبر هذا الانقلاب الذي ايضا للاسف تدعمه قوى حزبية مدنية ( ديموقراطية) ولذلك لن ينصلح حال الوطن ما لم تنصلح احوال تلكم الاحزاب( الديموقراطية الدكتاتورية) والاهم تعديل الصيغة الديموقراطية الحالية الى صيغة سلطة الشعب التي نادي بها ثوار الثورة السودانية شباب لجان المقاومة وقد عبروا عن ملامحها في صيغة ميثاق سلطة الشعب وهي السلطة الشعبية التي ستمكن الحزبيين وغير الحزبيين معا كشركاء في سلطة اتخاذ القرار في كل المستويات من القواعد حتى القمة وهذا هو الطريق الاوحد الذي سيقضي على حزب ( الديش) لان الشعب عندما يحكم نفسه بنفسه قطعا سوف لن ينقلب على سلطته مصدر كرامته وحريته !

‫شاهد أيضًا‬

موجهات لمليونية 30 يونيو

الخرطوم – الشاهد: تداول ناشطون ما سموه بديهيّات للأغلبية ” بس لتنبيه من يحتاج،…