‫الرئيسية‬ آخر الأخبار اعذار السنعبريين:
آخر الأخبار - يوليو 29, 2022

اعذار السنعبريين:

معتصم اقرع:

من أعرج الأعذار لتبرير ضعف الإنجاز السياسي وتبديد فترة الانتقال الديمقراطي المدني هو البكاء بسبب خيانة الجنرالات، والزعم بأنهم وضعوا العوائق والعراقيل لإفشال سياساتنا البهية، وأخيراً طعنونا من الخلف بانقلاب. العذر الذي يستدعي غدر الجنرالات مثير للشفقة لثلاثة أسباب:

السبب الأول هو أن هؤلاء كانوا دائما جنرالات البشير. وكانوا لجنته الأمنية. قام البشير بترقيتهم إلى القمة لأنه وثق بهم. يدرك أي أحمق يسيل لعابه أنه في 11 أبريل ان جنرالات البشير أطاحوا به فقط ليفلتوا من العقاب ويحافظوا على أعناقهم ثم إنقاذ ما يمكن إنقاذه من البنية القديمة لشبكة المصالح والامتيازات.

السبب الثاني هو أن حكومتك، على أعلى مستوياتها، كانت لمدة عامين تكرر وتؤكد أن الشراكة مع الجنرالات مثالية ومتناغمة واكسبور كواليتي ويجب ان تدرس في الجامعات حول العالم كإنجاز سوداني سبقي فريد.

السبب الثالث هو ان حكومتك لم تحشد الشعب أبدًا وتدعوه لمساعدتها لانتزاع تنازلات من الجنرالات، بل على العكس من ذلك، كل ما فعلته حكومتك هو حمايتهم من ضغوط وغضب الشارع.

لهذه الأسباب، قبل إلقاء اللوم على الجنرالات، يجب أن تنتقد نفسك لهذه الأسباب

1) لثقتك بالجنرالات الذين خدموا البشير على مدى عقود.

2) إضفاء الطابع المثالي على الشراكة معهم وبيع هكذا طلس بلا توقف.

3) شرعنتهم في عيون المجتمع الدولي والإقليمي حتى تم قبولهم كطرف اصيل ومحترم في رسم مستقبل السودان الي ان اختفي شبح المحاكم الدولية الذي سهد منامهم.

4) تحصينهم وصونهم بتموقعك كعازل يقيهم من حرارة الشارع الثوري الملتهب.

من الممكن ان يغفر الشعب السوداني، ولكن ذلك يحتاج الي اعتراف وتقييم امين وسرد شفاف أما الاعتذار عن الطلس بطلس جديد فكأنك يا سنعبري لا انسترت ولا عبرت.

‫شاهد أيضًا‬

الاضية زكريا تنضم الى الميثاق الثوري لسلطة الشعب

الاضية زكريا – الشاهد: عن لجان مقاومة الاضية زكريا صدر بيان فيما يلي نصه : الظالمون …