‫الرئيسية‬ آخر الأخبار ضد التحرش بقيادات قحت
آخر الأخبار - يوليو 30, 2022

ضد التحرش بقيادات قحت

معتصم اقرع:

العنف الذي مورس ضد ممثلي الحرية والتغيير في الموكب الأخير – غض النظر عن مصدره – مرفوض تماما ولا يشبه هذه الثورة التي تدثرت بالسلمية منذ يومها الأول.

حق المشاركة السياسية والتظاهر ومخاطبة الشعب وحرية التعبير حقوق مقدسة لا يجب المساس بها وسلب أي جهة منها مهما كانت درجة الاختلاف.

لذلك ندين أي تحرش لفظي أو بدني بأي فاعل سياسي وأولهم أهل الحرية والتغيير. ونرفض فركشة فعاليات الحرية والتغيير السياسية والجماهيرية لان المشاركة السياسة حق مبدئي غير قابل للنقاش.

ثم ان سلب حقوق انسان الحرية والتغيير- تحت أي ذريعة – يشرعن سلب حريات الاخرين غدا ويفتح الطريق لسلب حريات من تحرش بقحت ومن ناصره.

من اختلف مع الحرية والتغيير امامه الفضاء مفتوح ليعبر عن خلافه معها بكل الطرق السلمية النظيفة والمشروعة واولها سلقهم بالسنة حداد ومحاسبتهم سياسيا.

مقولة ان الحرية لنا ولسوانا ليست قيمة أخلاقية فحسب، ولكنها من صميم حماية حرية الجميع لان من تآمر على اكل الثور الابيض في باشدار سوف يؤكل غدا في الضحى الأعلى والتاريخ مليء بالعبر التي تؤكد ان حرية أي فرد مشروطة بحريات من خالفه الرأي.

قال فولتير ما معناه إني اختلف مع رأيك، ولكني مستعد للدفاع حتى الموت عن حقك في التعبير عنه. وقال تشومسكي ان من لا يؤمن بحرية التعبير عن الآراء التي يحتقرها وتصيبه بالغثيان لا يؤمن بحرية التعبير اصلا وقالت روزا لوكسمبورغ ان الحرية دائما هي حرية المنشق والمخالف اذ ان حصر حماية حرية التعبير لمن يتفق معنا ينتج حرية لا معني لها.

لذلك ندين بشدة أي تحرش بقيادات أو تخويف أو أي قيود تعرقل قيام فعاليات قحت الجماهيرية أو مشاركتها في فعاليات اخرين، حتى لو فرضها الشارع أو فرضت باسمه.

‫شاهد أيضًا‬

ابراهيم الشيخ : لسنا حزبا دوغمائيا كالشيوعي

الخرطوم – الشاهد: دفاعا عن رسالته التي أثارت جدلا واسعا كتب الأستاذ ابراهيم الشيخ ال…