‫الرئيسية‬ آخر الأخبار حكومة (قحت) اعلان للتسوية، وبداية لشراكة دم فاشلة جديدة!!
آخر الأخبار - أغسطس 3, 2022

حكومة (قحت) اعلان للتسوية، وبداية لشراكة دم فاشلة جديدة!!

أحمد عثمان عمر:

بق في الشوارع بق
غضبك علانية
فات السكات الحد
جات الضرورية
اولى انت بي بلدك
ولا الحرامية؟
مليونية الحادي والثلاثين من يوليو ٢٠٢٢م، محطة اخرى في طريق التراكم الواثق من قدرته على صناعة التغيير الجذري. سيولها البشرية الملهمة و المعبرة بحسم عن موقفها ضد العنصرية و القبلية ، والمدعومة بالوقفات النوعية للكنداكات تحت شعار لا تقتلوا اولادنا ، تؤكد ان مسار التسوويين و التسوية مع العسكر والعصابة الحاكمة مصيره الفشل المحتم. شعاراتها و زخم حراكها الثوري ، يؤكد أن الجماهير مصرة على تحقيق اهداف ثورتها ، وانها مصممة على التغيير الشامل الذي يجتث الانقاذ من جذورها. فالثورة تغيير جذري بطبيعتها ولا يمكن ان تنتهي بتسوية سقفها اصلاحي في احسن الفروض. وهي في السياق الراهن تعني حصريا ما يلي:
الانتقال من دولة الانقاذ القائمة على التمكين ، عبر دولة مدنية خالصة تفكك التمكين بشرعية ثورية ، وتبني دولة كل المواطنين بشرعية ديمقراطية ، تؤسس لتحول ديمقراطي وبناء ديمقراطية مستدامة. ومفردات هذه الثورة والانتقال تتمثل في سلطة سيادية وتنفيذية مدنية خالصة، تشكلها القوى الثورية الرافضة للتسوية مع التمكين ، تظاهرها سلطة تشريعية انتقالية من نفس القوى ، وسلطة قضائية مستقلة تتم اعادة هيكلتها ، وأجهزة عدلية فاعلة بعد إصلاح شامل لها ، وجهاز امن وطني يتم تشكيله بعد حل الجهاز الانقاذي الحالي ، وجيش مهني موحد خاضع للجهاز التنفيذي المدني بعد حل الجنجويد ، واقتصاد خاضع لتلك السلطة التنفيذية بعد اخراج الجبش والمؤسسات الامنية من النشاط الاقتصادي ، وعدالة انتقالية تدار بشكل لا يسمح للمجرمين بالافلات من العقاب ، مع جلب جميع الانقاذيين والانقلابيين المحرمين للعدالة.
هذه هي الجذرية المقصودة ، التي تتبنى مشروع الشارع الثائر ، وتحقق شعارات الثورة خيار الشعب ، حرية سلام و عدالة، عبر اللاءات الثلاثة لا تفاوض ولا شراكة و لا شرعية.
أي تفيير اقل من ذلك – ان حدث – هو تغيير جزئي وشكلي ، لأنه سيتم عبر مشاركة دولة التمكين وذراعها الضاربة المتمثلة في العصابة الحاكمة في صياغة المستقبل السياسي ، ولا يعقل ان تشارك دولة التمكين في تفكيك نفسها و نفي ذاتها باية حال ، كما يستحيل الانتقال من أي وضع بمشاركة الوضع نفسه ، ولم يسجل التاريخ أي ثورة انتهت بتسوية سياسية مع عدوها الاستراتيجي الذي ثارت ضده الجماهير.
لذلك مشروع التسوية مشروع نقيض للثورة ، وهو ناشط وفي خواتيم الاعلان الكامل عن تسويته، التي بدأ اعلانها بخطاب رئيس العصابة الذي اعلن عبره إعادة التمركز بالاستحواذ على السلطة ، وترك الحكومة ( السلطة التنفيذية) فقط لقوى التيار التسووي في (قحت), على ان تتفق مع مجلسه الانقلابي الجديد باسم المجلس الاعلى للقوات المسلحة على التصور الدستوري المكمل لاقتسام السلطة ، عبر المفاوضات التي ادارتها الآلية الثلاثية واعلن فولكر ان الاتفاق عبرها تم على ٨٠٪ من الأمور. ويبدو الآن ان الاتفاق قد اكتمل و آن اوان اعلانه . فالتيار التسووي في (قحت) اعلن استجابته لما اعلنه زعيم العصابة في خطابه ، وذلك عبر اعلانه بانه بصدد تشكيل حكومة خلال اسبوعين ، بزعم محاصرة العسكريين ونزع الحجج من ايديهم ، كذا ولنا ان نصدق هذه الاكاذيب!!! تكوين حكومة يعني القبول بما حدده قائد الانقلاب من سقوف ، والرضا بأن تكتفي القوى المدنية بالسلطة التنفيذية فقط وتترك السلطة الفعلية للعصابة الحاكمة. ولن يغير في ذلك ادعاء اعلان ترتيبات دستورية مع اعلان الحكومة ، لان (قحت) ليس لها الحق في اعلان ترتيبات دستورية ، لا منفردة ولا مع القوى التي تشكل معها حكومتها، ولا بالاتفاق مع العصابة الحاكمة.
وفي كل الاحوال ما سيعلن هو ما تم الاتفاق عليه بالفعل عبر مفاوضات الآلية الثلاثية السرية ، المباشرة وغير المباشرة ، و هو يمثل البرنامج والمشروع النقيض لمشروع الثورة الذي هو مشروع التغيير الجذري. وقوى هذا المشروع الاخير بدلا من ان تمتلك الشجاعة بالقول انها مع التسوية ، وأنها تفاوض سرا رغما عن رفض الشارع للتفاوض، و أنها تسعى لشراكة جديدة بدعم دولي واقليمي ، تتفنن في الهجوم على مشروع الثورة وبرنامجها الذي لا يمكن ان يكون الا تغييرا جذريا ، بالادعاء انها مع لاءات الشارع تارة ، وبالزعم بأن برنامج الثورة او التغيير الجذري هو برنامج الحزب الشيوعي لمرحلة الثورة الوطنية الديمقراطية تارة أخرى، في استغفال واضح للجماهير، وتناسي غريب لحقيقة ان برنامج التغيير الجذري هو برنامج الشارع الذي يردده في شعاراته المرفوعة في كل مليونية ، وتضليل شامل يهمل عمدا حقيقة أن برنامج التغيير الجذري يتطابق مع كل مواثيق القوى الوطنية منذ ميثاق اسمرا في تسعينيات القرن الماضي ، وان الحزب الشيوعي نفسه ومنذ العام ١٩٨٥م كان برنامجه ترسيخ الديمقراطية و انقاذ الوطن، ولم يطرح برنامج مرحلة الثورة الوطنية الديمقراطية للتنفيذ!!!
الخلاصة هي أن هناك مشروعين لا ثالث لهما: مشروع التغيير الجذري وهو مشروع الشارع و مليونياته ، ومشروع التسوية مع العصابة الحاكمة وهو مشروع (قحت) وحكومتها المزمع تشكيلها لتصنع شراكة دم جديدة مع العسكر برعاية دولية. والمشروع الاخير مصيره الفشل ، و نكرانه ما عاد ممكنا ، وعلى (قحت) التحلي بالشجاعة لاعلانه لأنه مفضوح وواضح لكل ذي عينين.
ثقتنا في شعبنا كبيرة ، وشوارعه ماضية في طريقها ، وحراكه حتما سينتصر.
وقوموا الى ثورتكم يرحمكم الله!!
٣١/٧/٢٠٢٢

‫شاهد أيضًا‬

الاضية زكريا تنضم الى الميثاق الثوري لسلطة الشعب

الاضية زكريا – الشاهد: عن لجان مقاومة الاضية زكريا صدر بيان فيما يلي نصه : الظالمون …