‫الرئيسية‬ آخر الأخبار ارتفاع حاد في تكلفة العمالة في السودان
آخر الأخبار - أغسطس 13, 2022

ارتفاع حاد في تكلفة العمالة في السودان

معتصم اقرع:

في الخطاب العام يتكرر كثيرًا أن الاستثمار يبحث دائمًا عن العمالة الرخيصة ويذهب إلى حيث يمكنه العثور عليها. هذا ليس صحيحا تماما.

يبحث المستثمر عن انخفاض تكلفة وحدة العمل، وليس عن أماكن الأجور منخفضة.

تكلفة وحدة العمل هي المبلغ الذي تدفعه الشركة لعمالها لإنتاج قطعة واحدة من المنتج. أفضل طريقة لشرح هذا المفهوم هي ضرب مثل.

لنفترض وجود مصنع قمصان في دولة “أ” حيث يتقاضى العامل 30 دولارًا في الشهر وينتج 30 قميصًا شهريًا. أما في الدولة “ب“، فيحصل العامل على 60 دولارًا في الشهر، وينتج 90 قميصاً شهرياً. الآن أين يذهب الاستثمار الذكي؟

سيتجه المستثمر الي البلد “ب “لأنه على الرغم من أن مستوى الأجور فيها يبلغ ضعف مستوى الأجور في البلد “أ” إلا أن إنتاجية العمل تزيد عن الضعف (ثلاثة أضعاف) وهذا يجعل الاستثمار أكثر ربحية في البلد “ب” على الرغم من ارتفاع الأجور.

النقطة الأساسية هي أنه فيما يتعلق بالاستثمار، فإن مستوى الأجور نفسه لا يعني كثيرًا ما لم تؤخذ الإنتاجية في الاعتبار.

يُظهر التعبير عن تكلفة وحدة العمل بهذه الطريقة أن ارتفاع الأجور يزيد من تكلفة وحدة العمل، ولكن ارتفاع الإنتاجية يقللها. وبالتالي، يمكن أن تؤدي الزيادات في إنتاجية العمل إلى أكثر من تعويض/امتصاص تأثير زيادة الأجور على تكلفة وحدة العمل.

وهذا يعني أن الاستثمار لا يتم جذبه بالأجور المنخفضة، ولكن بتقليص تكلفة وحدة العمل والتي يتم تعريفها على أنها الأجر مقسومًا على الإنتاجية.

في المثال السابق، تكلفة وحدة العمالة في البلد “أ” 30/30 = 1. في البلد “ب” تكون التكلفة 60/90 = 0.67 أي اقل من 1. لذلك ستكون الدولة “ب” قادرة على جذب مستثمرين أكثر من الدولة “أ” على الرغم من ارتفاع مستوى الأجور فيها.

هذا يعني أنه في بلد مثل السودان، على الرغم من انخفاض مستوى الأجور، يمكن أن تكون تكلفة وحدة العمل مرتفعة للغاية بسبب انخفاض الإنتاجية، وهذا يثبط الاستثمار. في البلدان الأخرى، من الممكن أن تكون الأجور أعلى، ولكن تكلفة وحدة العمل أقل.

لهذا السبب عندما ندعو إلى التعليم المجاني وبرامج التدريب المجانية، فهي ليست مجرد دعوة أخلاقية لإعادة توزيع الموارد وانما هي من صميم التنمية ومحاربة الفقر.

يمكن أن يؤدي التعليم الجيد، النوعي، المدروس والتدريب المتوفر إلى زيادة إنتاجية العمل وبالتالي جعل البلاد جذابة للمستثمرين المحليين والأجانب.

وتسمح الإنتاجية العالية للشركات بتقديم أجور أعلى مع الحفاظ على قدراتها على المنافسة في الاسواق الداخلية والخارجية. إضافة الي ذلك يمكن تحسين الإنتاجية بالإدارة الجيدة والانضباط في مجال العمل.

‫شاهد أيضًا‬

49 إصابة في مليونية 29 سبتمبر من بينها 29 إصابة مباشرة بالغاز المسيل للدموع

الخرطوم – الشاهد: عن رابطة الأطباء الإشتراكيين صدر تقرير ميداني فيما يلي نصه: سجلت م…