آخر الأخبار - سبتمبر 15, 2022

الشائعات

ريم عثمان:

كتابات حرة
المجتمع ملئ بأطياف مختلفة من البشر عليهم التعايش مع هذا الاختلاف بصورة مرضية كي يتمكنوا من العيش بسلام، منهم من يحسن ذلك ومنهم من لا يستطيع، لكن يبقي السعي لخلق مجتمع متوازن هم عام يحمله الغالبية ولو فشلوا في الوصول إليه.
هناك بعض الظواهر السالبة التي تؤدي إلى انهيار المجتمعات ومن ضمنها بث الشائعات، وقد تؤدي إلى تدمير النسيج المجتمعي بالكامل إن لم يتم وضع حد لها، والمتابع لمواقع التواصل يرى بوضوح تأثير أراء الآخرين على البعض بصورة تحملهم أحيانا على تدمير نمط حياتهم دون أن ينتبهوا، أو قد ينتبهوا بعد فوات الأوان.
ويشير تعريف الشائعة وفقاً فرج طه في موسوعة علم النفس والتحليل النفسي إلى أنها خبر أو قصة أو حدث يتناقله الناس بدون تمحيص أو تحقق من صحته، وغالباً ما يكون غير صحيح أو مبالغ فيه سواء بالتهويل أو التقليل.
في الحياة قد يحدث حدث بسيط لا يستدعي حتى الوقوف عنده، لكن ما أن يبدأ تداوله حتى تنتشر الشائعات والأخبار التي يرويها ناقلوها حسب اجتهاداتهم في فهم الحدث المعين، وهذا قد يفتح باباً واسعاً لانتشار الشائعات وتعددها، لذا علينا توخي الحذر عند نقل أي معلومات تصل إلينا وتقييمها حسب المنظور الأخلاقي الذي يحافظ علي مجتمعاتنا المتنوعة قبل أن نتداولها، ويجب توخي الحقيقة حين نقوم بنشر أي معلومات، وإن لم نستطع التأكد من صدق ما يصل إلينا علينا ببساطه إيقاف هذا المعلومات عندنا وقطع الطريق أمام مروجي هذه المعلومات الخاطئة.
على مستوى الدولة قد تساهم الشائعات في تدمير الوضع الاقتصادي للبلاد بتمرير الأخبار الكاذبة عن بعض التغييرات الاقتصادية، ففي بلادنا تتحكم هذه الشائعات نوعا ما في تعديل سعر الصرف للدولار مثلاً، وقد حدث هذا مراراُ.
أما على مستوي الوضع السياسي فالإشاعات تفعل الأفاعيل في التحكم بالرأي العام ما لم يتم الانتباه، وفي تاريخ الثورة إثبات قوي على ذلك، بكل أسف.
يحتاج وطننا للتكاتف بين الجميع للنهوض به، ولن يكون ذلك مجدياً ما لم يتم الترتيب لذلك على مستوى المجتمعات، والتأكد من سلامتها، لن نسمح لأي ممن يسعون للتدمير عبر كل الوسائل السالبة وليس الشائعات فقط بتدمير ما نجتهد في بناءه لوطننا الحبيب.

‫شاهد أيضًا‬

49 إصابة في مليونية 29 سبتمبر من بينها 29 إصابة مباشرة بالغاز المسيل للدموع

الخرطوم – الشاهد: عن رابطة الأطباء الإشتراكيين صدر تقرير ميداني فيما يلي نصه: سجلت م…