‫الرئيسية‬ آخر الأخبار سمير شيخ ادريس المحامي : الهجوم على “دار المحامين” كان بغرض إذلال الثوار وكسَر أنفَهم
آخر الأخبار - نوفمبر 2, 2022

سمير شيخ ادريس المحامي : الهجوم على “دار المحامين” كان بغرض إذلال الثوار وكسَر أنفَهم

الخرطوم – الشاهد:

تعليقا على أحدأث “دار المحامين” قال الأستاذ سمير شيخ ادريس المحامي، وعضو (محامو الطوارئ) بحسب تجمع الأجسام المطلبية أن أغلب من تواجد لحظة الهجوم على الدار كانوا من تروس الطوارئ، الذين وحدتهم رؤية الدفاع عن الثوار والتصدی لانتهاكات السلطة الإنقلابية .

واضاف أن مجيئ المهاجمين لدار المحامي، ومهاجمته بهذه الطريقة لم يكن بغرض الإستيلاء على الدار بالقوة أو طرد اللجنة التسيرية للنقابة، بل كان لوضع رسائل في بريد الثوار مفادها أنهم (عادوا) هذا ما يؤكده الشكل التظاهري الذي حرصوا على الظهور به، ليعيدوا للأذهان حقبة الهتاف المدحور (فلترق كل الدماء) …

ويضيف الاستاذ شيخ ادريس؛ عندما انتظم الجميع في صد ذلك العدوان الذي بدأ برشق الحجارة، ثم زخات الرصاص، لم يلتفت اي من المحامين والثوار الحاضرين إلى فوارق من منا مع (التسيرية) أو مع (الجذرية) … تصدوا جميعا لذلك الهجوم الغاشم بثبات، رغم تمدد الخطر ووصول طلقات الرصاص الحي إلى داخل الدار.

تدخلت الشرطة – اولا بعد ساعة كاملة من بداية الهجوم على الدار وبعد أن يأس المعتدين من إمكانية السيطرة عليها بفضل صمود الثوار، وإستخدمت الغاز الخانق والمسيل للدموع، بنسبة ثلث وجه للمعتدين وثلثين تم توجيها للمجنى عليهم الصامدين داخل الدار ..!.

وأوضح شيخ إدريس؛ وصلت إلى الدار قوة مشتركة مكونة من “الشرطة” و”الدعم السريع” و”الجيش” ذكر قائدها الذي يحمل رتبة اللواء شرطة، أنه “مدير شرطة الطوارئ” وهو مكلف بإستلام دار المحامين، واخبر اللواء الحاضرين بأنه الأن على رأس قوة من الشرطة، وهناك قوة من الدعم السريع – وصلت للموقع اولا – وان قوة ثالثة من الجيش في الطريق (وصلت لاحقا). ومع رفض المحامين الثوار تسليم الدار، تراجع اللواء إلى خارج الدار بعد أن أكد أن مهمته الاولى هي الحماية، لذا سينشر القوات حول الدار إلى حين ورود أوامر عليا أخرى.

ويؤكد الاستاذ سمير أن مشاركة اي من القوات المذكورة في التواجد بمحيط “دار المحامين” كان فقط لأنهم ضمن قوة مشتركة، ولا صلة لذلك بأي تفسير اخر، كما لاعلاقة له بأمر (إتفاقيات أو تسوية) وشدد على أن “ليس جميع المحامون تابعون لقوى الحرية والتغيير، ولا يمكن أن يساق جميعهم إلى حيث لايريدون” .

وجاء في حديث المحامي سمير شيخ ادريس”أن رمزية المكان كدار للمحامين السودانيين، كافية لأن تكون دافعا للزود عنه”، وأوضح أن لقاء حاشد لكل المحامين سيلتئم صباح اليوم الأربعاء في ذات الدار للخروج برؤية جماعية حول الموضوع.

‫شاهد أيضًا‬

جماهير غفيرة تحيي ذكرى مجزرة 17 نوفمبر في مواكب هادرة ببحري

الخرطوم – الشاهد خرج الآلاف، يوم الخميس، في مواكب حاشدة إلى المؤسسة بحري في ولاية ال…