‫الرئيسية‬ آخر الأخبار حق محمد صلاح نحن عافينه للوطن وما عافينه للبرهان
آخر الأخبار - نوفمبر 6, 2022

حق محمد صلاح نحن عافينه للوطن وما عافينه للبرهان

نغم صلاح:

ببمبان في عينه ورصاص في فخذه …
#مرة_تانية
و بعد ان قام البرهان بقذفه بعبوة بمبان ، ادت لتلف عينه اليمين و استئصالها تماماً
الآن و بعد اشهر قليلة ، يعاود البرهان و مليشياته تصويب سلاحهم نحوه مرة تانية ، و اصابته برصاصة في فخذه الشمال و الحمد لله على ما اراد
كأنهم يحاولون تدمير أعضاءه بالتقسيط
كأنهم يحاولون تشليع قلبنا دا حته حتة
انا ما عارفة البرهان عايز مننا شنو ؟؟؟
و ما عارفة اقول حاجة غير حسبنا الله و نعم الوكيل في البرهان و عساكره
حسبنا الله و نعم الوكيل
حمودي .. و رغم انه بيكبر كل يوم .. و الحياة قاعد تعلمه دروس صعبة شديد نحن الأكبر منه ما اتعلمناها في سِنه ..
و رغم انه البرهان في السنة الواحدة حُكم كاد انه يعجّزه و يكبّره مية سنة زيادة على عمره ، بل كاد انه ينهي عمره تماماً ، مرتين ..
الا انه لا يزال في عيني انا حمودي ! .. اخوي الصغير شديد .. الما بيكبر في عيني سناً حتى لو بقى رجل يخالط شعره الشيب ..
ح يفضل في عيني حمودي اخوي الصغير المرح اللعوب البيحب الونسات و الضحك ، و بيستأنس بي تضحيك الناس و فرحتهم بي ونسته ..
ح يفضل حمودي اخوي الصغير الكثير التفكير .. و كثير الأسئلة .. و كثير الحب لمخالطة الأكبر منه عشان عايز يتعلم منهم ..
حمودي الصغييير .. الأنا بتفاجأ أوقات بي منطقه الكبير .. و ميلانه لي حكمة الفلاسفة في اقواله و نقاشاته ..
حمودي الصغير .. الكبير بي ثوريته الاتولدت قريب .. لكنها ولّدت فيه قيم كتيرة و حب عميق تجاه الوطن نحن اتعلمناهم متأخر ..
حمودي اخوي الصغير الرغم اننا ممكن نكون بنختلف كتير و بنتشاكل و نتشاكس عشان راسه قوي الا انه ياهو حمودي الانا ما بتحمل فيه شكة الدبوس …
اصابته الأولى كسرتني .و أعترف .. و قتلت جواي حاجات كتيرة و احيت حاجات تانية كتيرة ..
بس تكرارها بيهد الحيل .. و بيفطر القلب و بيوجع بيوجع بيوجع شديد
مليشيا البرهان التاريخ ح يسجل انهم خافوا من نفس الثائر الواحد مرتين .. و خافوا من نفس الثوار الماسكين جمر ذات القضية آلاف المرات … في فترة لسا ما اتعدت العام الواحد ..
حقوا يخجلوا ! لو بيعرفوا الخجل
لو ما من انهم مجرمين و قتلة .. يخجلوا انهم مجرمين و قتلة _ خوافين _ و خوفهم واضح جليا مع كل رصاصة بتطلع من سلاحهم .. و كل اجراء بيعرقل حصولنا على الحرية و السلام و العدالة ..
حمودي ح يعيش و يكبر ، و يكتر جوا ثوار كتار قاعدين هسا في الشارع عشان حقهم ..
و مهما كان الح يحصل .. و مهما كان الثمن .. الحق مصيره ينتصر .. ولو بعد مية سنة ..
و حق حمودي .. نحن عافينه للوطن و ما بيكتر عليه … لكن ما عافينه للبرهان
و ان كان البرهان بيحاول يموّت العدالة الموكلة لقاضي الأرض ..
فقاضي السماء حي لا يموت .

‫شاهد أيضًا‬

جماهير غفيرة تحيي ذكرى مجزرة 17 نوفمبر في مواكب هادرة ببحري

الخرطوم – الشاهد خرج الآلاف، يوم الخميس، في مواكب حاشدة إلى المؤسسة بحري في ولاية ال…