‫الرئيسية‬ آخر الأخبار بروف احمد محمد الحسن: شيء عجيب!
آخر الأخبار - نوفمبر 12, 2022

بروف احمد محمد الحسن: شيء عجيب!

عبد الله علي إبراهيم:

نعى الناعي بروفسير أحمد محمد الحسن أستاذ علم الأمراض بكلية الطب بجامعة الخرطوم. ووجدتني أكتب عنه بحياته في زمن مسف كنا نبحث فيه عن وهج النبل بحث عن إبرة في كوم قش. كنا مريد لفوانيس البندر أن يقدن. وأن يراها الجيل الذي اعشوشبت خياله من فرط تفاني الرجال “الرخم والبوم”، كما قال المجذوب، في مباذلهم.
يا رحمة الله عليه

ربما كان الاحتفال بمرو ثمانين البروفسير أحمد محمد الحسن، أستاذ علم الأمراض بطب جامعة الخرطوم، هو ما تحتاجه ممارسة الطب في محنتها الراهنة لتبدأ في طريق الشفاء. فقد تورطت المهنة في التجارة فصارت مضغة في الأفواه. وليس ذلك بسبب أن الطب والتجارة ضدان .لا. ولكن تجارة طبنا هي أقرب للربا. وأحل الله البيع وحرم الربا.
فالبروفسير من جيل مهنة التطبيب الذي استنكف فتح العيادة الخاصة. وصَرفوا لأطباء كلية الطب “بدل عيادة” لكيلا ينشغلوا بغير العلم. وسبب ذلك أن الجيل ترعرع في الحركة الوطنية فتأدب بأدبها في حق المواطن من طليعته. وترك لنا حسن نجيلة صورة قوية لهذا الأدب المهني في حضرة الشعب. فأحتفل نادي الخريجين بأول دفعة من 7 أطباء تخرجت من كلية كتشنر الطبية في 1927. وقال الشاعر، لسان الوطنية الذرب، في الحض على “وطنية” العلاج:
قد يضر الطبيب مهما تعالى شهرة بابتزازه المالية
خففوا من مواطنيكم مصاباً والفتى من يٌراح للقومية
لما كانت الوطنية “اختراعاً” للوطن وضع هذا الجيل من الأطباء مهنتهم في سياق تخيلهم للوطن الجديد. لم يستلوها منه مهنة في ذاتها ولذاتها. قرأ البروفسير ككل شباب جيله طه حسين والمازني والأصفهاني وشكسبير ومجربات الديربي. ولذلك كتب التجاني الماحي”مقدمة في الطب العربي” للبحث عن هوية مهنته. أما البروفسير فقد مارس تخصصه في علم الأمراض ليدرس أسباب وفاة علماء المسلمين. فكان يركز على لحظة موت الواحد ويستنتج سبب الوفاة مما شكا منه قبل موته. فأشعب كما وصفه كتاب الأغاني مات متأثراً من منظومة إهلرز-دانلوس وهو مرض جلدي يجعله قابل للإهتراء والتقيح. أما الموصلي المغني فمات من سرطان القولون المؤدي لحبس البراز. وتمنى ابنه إسحاق ألا يموت بما قتل والده. فمات بالاسهال. وهذا مبحث في الهوية من زاوية طريفة وشاغلة.
قلت أمس أن البروفسير من خدام حرميّ الجامعة وهما البحث والتدريس. وبلغ تعلقه بالبحث والتعليم حد الوجد. كان الميكرسكوب لا يفارقه مثل المرحوم خضر علي مصطفى الذي لم يكن منجله يفارقه طالما كان في حقله. وقال البروفسير تهكماً من طول تحديقه في الميكرسكوب أنه سيصاب ب”النظر النفقي” (من النفق) من فرط معاينته خلال الميكرسكوب سحابة يومه. وكتب طالب عن “تصوفه” في التعليم. قال إنهم عادوا من يوم طويل بين قاعات الدرس والمستشفى لينعموا بالراحة. ولكن سرعان ما جاءهم ساعي يطلب منهم العودة للمشرحة بطلب من البروفسير. فاجتمعوا حوله ليريهم رأس ميت لتوه من الملاريا النخاعية. فتأمل هذا السهر على إطلاع طلابه حقائق الموت المستجدة. هذا هو التعليم بلا ضفاف.
ووجدت البروفسير معنياً بأوضاع الأبحاث وتهافتها عندنا. ونتائج بحثه مؤرقة. فالبحث عندنا بعامة متدن. فأبحاثنا في كل النواحي تناقصت إلى 701 في 1990-1999 من 745 بحثاً في 1970-1979. فنحن بحثياً ماشين لورا. والعجب أن معظم هذه الأبحاث في نطاق الطب. فالإنسانيات من آداب واقتصاد لم تنهض بسوى 9% من البحث برغم أن أساتذتها يشكلون 35% من جملة أساتذة الجامعات. وجاء بتفسير ذلك. فغالباً ما كان البحث في مسائل الصحة ممولاً من الخارج. أما الإنسانيات فلها الله وعيشة الحكومة. وهي عيشة ضنك. فميزانية البحث في عام 2009 كانت 0.05 في المائة في 2009 أي 5 مليون جنيه بينما انفقنا على القصر الجمهوري 274 مليون جنيه.
ليس يسع الباب للحديث عن البروفسير المصور أو تعلقه بالموسيقي الشرقية من الحملة الفرنسية إلى منتصف القرن الماضي.
“شيء عجيب”
وكان التجاني الماحي يختم كل رائعة ب “شيء عجيب”.

‫شاهد أيضًا‬

جماهير غفيرة تحيي ذكرى مجزرة 17 نوفمبر في مواكب هادرة ببحري

الخرطوم – الشاهد خرج الآلاف، يوم الخميس، في مواكب حاشدة إلى المؤسسة بحري في ولاية ال…