‫الرئيسية‬ آخر الأخبار سيدي الحسن في كسلا
آخر الأخبار - رأي - مارس 30, 2021

سيدي الحسن في كسلا

عبد الله علي إبراهيم :

(كتبتها خلال حملتي الانتخابية في ٢٠٠٩)

كنت في كسلا في نهاية الأسبوع الماضي أحضر تخريج بنتنا هديل الهادي من كلية طب جامعة المدينة. وبالطبع لم أتمالك إغراء زيارة آثار الختمية للمرة الأولى. فلم أر كسلا من قبل إلا “غشوة” عام 1990 قي طريقي إلى حلقة دراسية بمدينة سنكات. لكني كتبت عام 1980 أو نحوه عن سكنى كسلا وجداني. فقلت في كتابي “عبير الأمكنة”: (أي شاعر لم يغر بكسلا؟ ولم أسعد بعد برؤية كسلا. ولكوني ابن ختمية متطرفة فكسلا مع ذلك هي المدينة التي لم أفارقها شبراً”. وكان ذلك في مناسبة فراغي من قراءة كتب أرسلها لي الأستاذ عبد المنعم الجزولي من انتاج مكتب الثقافة والإعلام بالمدينة عن مأثورات البجة والشكرية والنوبيين. وسميت هذه الجماعات المهيبة ب”وعول كسلا”.

خرجت أزور مسجد سيدي الحسن أبو جلابية وضريحه. ولم أتوق حتى كمؤرخ لرؤية المسجد خراباً كما تركته المهدية حين ضيقت على الختمية ليذعنوا لها. وجدته بلا سقف مقلياً في خرابه. ولكنه مع ذلك ناهض كالفرس فوق قوائمه من الأعمدة الكثيرة المهيبة التي تشبه غابة من التبلدي الأشم. ولست أعرف سر احتفاظ الختمية بمسجدهم العتيق على حاله من الخراب. ولكنهم ارادوا أو لم يريدوا جعلوه فينا أثراً لا لبيت عريض من بيوت الله فحسب بل شاهداً للفجور في الخصومة السودانية التي لا قداسة معها للمعاني أو المباني.

ولم يقف العدوان على الختمية عند المسجد. فشواهد العدوان على هذه الرقعة الصغيرة من عتبات الختمية المكرمة تترى. ففي طريقنا لضريح سيدي الحسن نبهني مرافقي إلى أرض على اليمين في طريق الصعود للجبل قال إنها كانت للسيد علي الميرغني وورثته. صادرتها الأنقاذ عقاباً لإبي هاشم على معارضته الباكرة لها ووزعتها في المزاد للراغب والمستطيع. وهذه الأرض هي ضمن ممتلكات أخرى يفاوض أبو هاشم في ردها له تنفيذاً لإتفاقية القاهرة. وأسعدني أن اسمع أنه حرّج على وكلائه أن لا يزعجوا أهل المزاد عن حيازتهم حتى يتفق للحكومة تعويض مناسب.

ولم يقتصر العدوان على حرم الختمية على الحكومة. ولم أذكر من عدوانها استيلاء وزارة السياحة على بئر توتيل وتحويله إلى “نقاطة” للحكومة. والذي لاخلاف عليه أنها حيازة ميرغنية ورمز ختمي. فبجانب الحكومة ناشت جماعات مدنية ذلك الحرم أيضاً. فقد قرأت قبل أعوام في الصحف رسالة من قاريء من كسلا يشكو استفزاز أنصار السنة المحمدية (الوهابية) لعقيدتهم من فوق مئذنة مسجد وهابي بالختمية. وكتبت في (الصحافي الدولي) أهيب بأنصار السنة أن يكفوا عن الضرار والضوضاء بالدعوة إلى سبيلهم بالحكمة والموعظة الحسنة رأفة بأهل عقيدة مغايرة وتقوى مختلفة. سألت مرافقي في الحرم الختمي أن يدلني عن المسجد “الضرار”. فقال إنه صار ثلاثة مساجد ووصفها ب “الخامسية” أي أنها ابتدعت مذهباً لم يطرأ للسلف من واضعي المذاهب الأربعة.

يقف هذا الحرم الختمي شاهداً في التاريخ والحاضر على نفي الآخر المخالف. رأيت في هذا الحرم (الذي مقداره لا يزيد عن نصف ميدان كرة قدم) عدواناً على المواطنة الثقافية وإثما في حق جماعة عزيرة مهابة. وتساءلت عن صنوف العدوان التي تقع على المواطنات الأصاغر في كل يوم وتضيع مسألتها بين الأقدام. فبدلاً من إدارة الخلاف أنفقنا عمراً طويلاً ننفخ في كيره نحاول محو الآخر من كتاب السودان. ولم تمنعنا الخيبة في تحقيق هذا المأرب من التكرار والإعادة.

لم تنته خاطرتي عن “خرائب” توتيل عند هذا الحد. فعن لي أن أقدم بها لمحاضرتي لمنتدى “شروق” بالقضارف عن “الوطنية هي الحل” صباح الجمعة.

‫شاهد أيضًا‬

حكومة تكيل الثناء علي عراب تفكك في ميراثه

د. معتصم اقرع : عبدالرحيم حمدي عراب الإنقاذ الاقتصادي ومؤسس رب رب كتوجه رسمي للدولة حتى ان…