‫الرئيسية‬ آخر الأخبار الهنود ” عابرين”
آخر الأخبار - يناير 18, 2023

الهنود ” عابرين”

عمر عثمان:

الحديث عن الهند وتقدمها وتطورها وضرورة خلق شراكات واسعة معها خصوصا في مجال التنمية البشرية اولا وهي لم تقصر في هذا الجانب تماماً رغم حالة الجحود التي تمارسها حكوماتنا واهتماماتها بدول ظلت علي الدوام خصماً علينا وسبباً اساسياً في كل حروباتنا الداخلية وخصوماتنا المتكررة، بل سبباً في انفصال جزء عزيز علينا ويسعى بعضها الان في سبيل الحفاظ على امتيازاتها ومصالحها لانفصال اجزاء اخري من وطننا.
بينما ظلت الهند القادرة بعيدة كل البعد عن كل ما يمس أمن وسلامة ووحدة وطننا، تعمل جاهدة في القيام بأدوار قد تبدو خفية ولكن نتائجها تظهر على الدوام في المجال الانساني والاهتمام بالانسان وتعليمنا ” كيف نصطاد السمك” دون ان تمنحنا سمكة واحدة وتاخذ اضعافها كما تفعل بعض الدول التي لا تمنحنا سوى الرصاص والعتاد العسكري لنقتل بعضنا البعض وهو الراهن الذي نعيشه.

قد سبقني عشرات الآلاف من السودانيين للدراسة او العلاج او التجارة في الهند قد تبدو رؤيتهم للأشياء بغير ما رأيت وقد يبدو حديثي اليهم مكرر ولا يضيف اليهم شيئا، رغم ذلك اري انه لزاماً علي ان اكتب واكتب ما رأيته وما احسسته من تجربة هندية حقيقية يجب ان نحتزي بها.

فالهند تشبه السودان في كل شئ بدءا من حركات الاستقلال ومناهضة الحكم البريطاني حتي اسقاط الاستعمار والاستقلال التام الذي تم في العام 1947, أي قبل استقلال السودان عن الحكم البريطاني بسنوات قليلة، وهو ما يشير الي الكفاح المشترك كل في ارضه، مرورا بالتعدد الاثني والثقافي والديني وظل هذا التعدد نعمة علي الهند دون ان يكون له اثر سلبي في احداث اقتتال او صراع يقود لحروب بين ابناء الوطن الواحد فاحترموا التنوع وأسسوا لقبول الاخر بمختلف تبايناته، ليشكل ارضية ثابتة بل مهدا وروحا ونموذجا للديمقراطية انطلقت بعدها الهند في تاسيس دولة قوية ناهضة تتطور يوم بعد يوم وتقدم للعالم النماذج في كل شئ، بينما ظلت بنادقنا مصوبة لبعضنا البعض، دينيا وثقافيا وعرقيا تستخدمها محاور الشر في تمرير اجندتها وهو الامر الذي حصنت الهند نفسها منه تماماً.

ساتناول في سلسة مقالات كيفية تقديم الهند للنموذج الأمثل في العالم شتي المجالات التقنية والاقتصادية والسياسية والبحث العلمي بصورة تدفعنا دفعاً للاتجاه نحو تحقيق شراكات حقيقية مع الهند وفتح البلاد للشراكات الهندية المتطورة في هذه المجالات، بعد اسقاط الانقلاب العسكري فالهند الديمقراطية لا يمكن ان تتعامل مع نظام فاشئ قائم علي جماجم الشهداء، وغير مستعدة للتعامل مع حكومة لم تأتي بها صناديق الاقتراع من حيث المبدأ الذي قامت عليه، فالانتخابات النزيهة وصناديق الاقتراع هي تحكم الهند بشروط ومعايير قاسية لامجال فيها للتلاعب والفساد، اذ تشكل مفوضية الانتخابات المستقلة عظم الظهر الذي تقوم عليه جميع تقف امامه مستويات الحكم لتقدم كتابها باحترام واجلال ومن هنا نبدأ.

‫شاهد أيضًا‬

الإعلان عن 31 يناير موعدا لورشة السلام

الخرطوم – الشاهد : كشف المهندس خالد عمر يوسف الناطق الرسمي بإسم العملية السياسية، عن…